دارينت

د. حنين السبيعي: طموح دارينت أن تكون الدليل الملائم للرحالة والمسافرين

حصلت على الدكتوراه في الأحياء من جامعة الملك سعود، ثم سلكت بعد تخرجها مجال ريادة الأعمال؛ فأسست شركة دارينت التي تهتم بتوفير تجربة سكن محلية، وتمكين المواطنين من المساهمة في تنمية قطاع السياحة بالمملكة؛ فكان هذا حوار” رواد الأعمال” مع الدكتورة حنين السبيعي حول رحلتها الريادية.

  • كيف بدأت رحلتك مع ريادة الأعمال؟

بدأت باستثمار بدل السكن من وظيفتي بشركة نستل في أول شقة بإيجار سنوي، وتأثيثها، ثم إعادة تأجيرها باليوم عبر منصات التأجير اليومي المختلفة. ومن أرباح تأجير الشقة، أعدت استثمارها في شقة ثانية وثالثة؛ حتى استقلت من وظيفتي، وأصبح شغفي هو مجال الضيافة، والاستثمار في السكن اليومي والتجربة المحلية.

فكرة المشروع

  • من أين جاءت فكرة Darent؟ وما أهمّ المميزات التي تقدمها؟

“دارينت” هي المنصة الوحيدة الرائدة في مجال تمكين المضيفين من الترويج لمساحاتهم، وتحقيق التجربة المحلية للزّوار.

سماتنا العربية الطيّبة هي ركيزتنا، وتاريخنا الزاخر بعادات الضيافة السخية هو مصدر إلهامنا، ومنهما أنشأنا “دارينت”. 

ومن جذورنا العربية الكريمة، نعيد إحياء أصول الحفاوة الأصيلة؛ فنحيي مفاهيم السفر التي تحمل في طيّاتها التجارب الشخصية، وتنقل المعارف الإنسانية النابعة من التجوال؛ من خلال عرض مساحات سكنية تشاركية.

حلول لكل الفئات

  • كيف تعمل Darent على انتقاء السكن؟

يختلف السكن حسب الاحتياجات، سواء أكان الباحث عن سكن مسافرًا لعمل فقط، أو عائلة تبحث عن إقامة خلال عطلة، أو صديقات في رحلة سياحية، أو باحثين عن سكن تشاركي يناسب احتياجاتهم. كل هذه الفئات يوجد ما يناسبها؛ إذ نبتكر حلولًا في توفير السكن للمستأجرين، كما نعزّز قيمة التواصل وأصول الضيافة، ونلتزم بالمسؤولية المهنية تجاه أصحاب العقار والمستأجرين.

الترويج للسياحة

  • كيف تعزِّزين فكرة الموقع على الترويج للسياحة بالمملكة؟

تخطط المملكة لاستقبال 100 مليون سائح سنويًا بحلول 2030م؛ حيث استقبلت مدينة الرياض هذا العام أكثر من 11 مليون زائر؛ ما أدى إلى ارتفاع غير منطقي في أسعار الفنادق والسكن اليومي.

 وعند الربط بين حاجة السائح لإيجاد سكن بسعر مناسب والسكان المحليين؛ فذلك يتيح بناء جسور تواصل بينهم، والوصول إلى مجتمع واعٍ بالحلول السكنية الوافرة.

  • كيف تحل Darent أزمة السكن اللائق بالعائلات والسيدات؟

عند توفّر حلول سكنية متعددة وخيارات مختلفة، تستطيع عائلة كبيرة أن تسكن في فيلا بسعر غرفة فندقية، وفي موقع ممتاز ينافس الفنادق العالمية؛ فبالجودة والنظافة والضيافة، تنتعش السياحة وتنمو.

  • هل يتوفر سكن في جميع أنحاء المملكة؟

منصتنا تتيح لأصحاب العقار في جميع أنحاء المملكة إضافة عقاراتهم، واستضافة المستأجرين.

  • ما أهمّ العقبات التي واجهتك؟ وكيف تغلبتِ عليها؟

أبرز تحدٍ واجهته هو اختيار وتكوين فريق العمل؛ إذ لابد من اختيار أفراد يؤمنون بفكرة المشروع؛ لذا اخترت فريق العمل بعناية؛ ما يسر لنا نجاح “دارينت”؛ فلهم جزيل الشكر.

التمويل ذاتي

  • كيف حصلت على التمويل؟ وما طرق التسويق التي اتبعتيها للترويج للمشروع؟

إلى الآن تمويل ذاتي شخصي من عملي في إدارة العقارات، أما بالنسبة للترويج فكان بسيطًا جدًا، ولا يزال كذلك، عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

  • كيف تساعد مواقع التواصل الاجتماعي في الترويج لفكرة المشروع؟

بالتواصل مع الجمهور وذوي الخبرات، والوصول إلى أكبر عدد من الجمهور؛ الأمر الذي يساعد في نمو المشروع.

  • كيف ترين المستقبل لــ Darent؟

نسعى لأن نكون الوجهة الشاملة، والدليل الملائم للرحالة والمسافرين، الباحثين عن رحلة يعيشون عبرها تفاصيل الحياة اليومية للسّكان المحليين؛ بحيث يرتادون المقاهي، ويتناولون الأطعمة الرائجة، ويتجولون في الأحياء الشعبية متعّمقين في الثقافة المحلية، ومبحرين في أسرار تاريخ سكّان المنطقة الأصليين. هنا نتعمق في جمال التفاصيل، ومتعة التجربة، ونضيء على زوايا تنسج المودة في كل دار.

  • كيف تقيِّمين الوضع السياحي في المملكة حاليًا؟ ومن هم أكثر المستفيدين من Darent ؟

أغلب المستفيدين من “دارينت” حاليًا العرب، وبالتأكيد نطمح لأن نتوسع أكثر وننمو؛ لننافس في جميع مناطق العالم.

  • هل توفرين السكن لقاصدي السياحة الدينية؟

معروف عن أهل مكة منذ القدم، تأجير مساحات في منازلهم للحجاج والمعتمرين في مواسم الحج ورمضان؛ إذ يُعدان موسمًا لكل سكانها؛ فليس بجديد على أهل مكة مشاركة السكن، وتوفير حلول سكنية لزوار بيت الله الحرام.

  • ما الذي ينمي قطاع السياحة بما يفيد مشروعك؟

الاهتمام بالسكن المحلي؛ لأنه المستقبل، وتمكين السكان من المساهمة في نمو السياحة.

  • هل يمكن تطوير مشروعك للعمل بشكل أفضل؟

هناك تطورات عديدة تناسب المستأجرين والمضيفين، كما نسعد بأي اقتراحات لتطوير “دارينت”.

  • ما صفات رائدة الأعمال الناجحة؟ 

التعلّم من الأخطاء، والتكيّف السريع من أهمّ الصفات. وبالتأكيد يعد دعم المملكة للمرأة دعمًا هائلًا؛ إذ حظيت باهتمام ورعاية القيادة الحكيمة.

  • ما نصيحتك لرائدات الأعمال؟

استثمري في نفسك؛ فذلك أهمّ استثمار.

اقرأ أيضًا:

حامد الشريف مؤسس “تيبرو”: جائحة كورونا أحدثت ثورة في مجال التجارة الإلكترونية

حصة الصفار: “سعف” تُركز على تحقيق أهداف التنمية المستدامة

المهندس محمد عبد العالي العجمي: المملكة تشهد إنجازات حضارية وتنموية في جميع المجالات

أنهار بنت عبدالمحسن مؤسسة anna للعطور: مراقبة العملاء أهم عوامل النجاح في عالم ريادة الأعمال

رائد عيضة الحليس مؤسس “صناع الإبداع”: نجاح المشروع يحتاج إلى سنوات من الانضباط الذاتي

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

حامد الشريف

حامد الشريف مؤسس “تيبرو”: جائحة كورونا أحدثت ثورة في مجال التجارة الإلكترونية

نشأ في جدة، ويدير أعماله منها، فبعد حصوله على بكالوريوس الهندسة الكهربائية من جامعة الملك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.