مستقبل التحلية

مؤتمر مستقبل التحلية الدولي يناقش دور ريادة الأعمال في تطوير تحلية المياه

شهد مؤتمر مستقبل التحلية الدولي في الرياض، خلال أول أيام فعالياته، جلسة افتتاحية عامة حول الابتكار وريادة الأعمال لمناقشة النمو المتصاعد لتقنيات تحلية المياه والآفاق المستقبلية للابتكار في هذه الصناعة المزدهرة.

وترأس الجلسة بمؤتمر مستقبل التحلية الدولي بيتر تيريوم؛ الرئيس التنفيذي لشركة ENOWA بمدينة نيوم في المملكة، التي تضمنت نقاشًا متخصصًا بين بعض الأساتذة الجامعيين العالميين وقادة الابتكار في صناعة تحلية المياه وهم: الدكتور كيفن كولين؛ نائب رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتكنولوجيا (KAUST) لشؤون الابتكار، والدكتور كمال يوسف التومي؛ أستاذ الهندسة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ونيكولاس بانيكيت؛ الشريك الإداري في Pureterra Ventures، ويورام كوهين من جامعة كاليفورنيا.

وخلال الجلسة في مؤتمر مستقبل التحلية الدولي، أكد المشاركون على الحاجة إلى رؤية تغييرًا جذريًا في كيفية تسريع وتيرة الابتكار في تحلية المياه من أجل دفع عجلة التطور السريع لهذه الصناعة.

ووصفوا مدينة نيوم بأنها “بداية نظيفة وبيئة خصبة لابتكارات تحلية المياه”، مشيرًا إلى أنها “أرض المستقبل المدعومة بالأفكار وهي موجودة لتتخطى الحدود، كما أنها عالماً مُلهمًا يستضيف أفضل العقول العظيمة والمواهب”.

وقالوا إن البيئة المُحيطة بمدينة نيوم تُمثل تحديًا كبيرًا يتمثل في الطبيعة البيئية الهشة للبحر الأحمر، مشددين على ضرورة التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها، وأهمية تطوير طُرق جديدة لمنع التدهور البيئي، لافتين إلى أن تلك الحلول يمكن تقديمها لاحقًا للعالم بمجرد تحقيقها في نيوم.

وفيما يتعلق بتأثير تحلية المياه في نيوم، أوضحوا أن هدفهم بالتخلص تمامًا من رجيع المحلول الملحي الذي يعود إلى مياه البحر، منوهين إلى أن السبيل الوحيد للمضي قدمًا هو حل لغز المحلول الملحي وكيفية الاستفادة منه للمساهمة بشكل أكبر في خفض تكاليف تحلية المياه.

كما تضمنت جلسة الابتكار وريادة الأعمال أيضًا بعض المناقشات القيّمة حول كيفية تسخير الابتكارات لتحقيق الأرباح من خلال ريادة الأعمال.

وأوضحوا من خلال الجلسة أن الأفكار الأكثر تألقًا تأتي دائمًا من البحث العميق عن الموارد الأكثر قيمة، مؤكدين أن الأفكار هي الطريقة الأمثل لإنشاء نظام بيئي جديد ولهذا السبب نحتاج إلى رعاية الأفكار ودعمها وتطويرها.

وأفاد الخبراء أن التعاون هو السبيل الوحيد لطرح أفكار جديدة على الطاولة، قائلين: “لقد قمنا بتدريب الآلاف من الأشخاص وتعاوننا مع العديد من الشركات لتطوير نظام اقتصادي لتحلية المياه”، مشيرين إلى أن التطورات التقنية الناشئة لها تأثير إيجابي على الابتكار، وإذا فكرنا في الأمر؛ لدينا جميعًا هواتف محمولة وسيارات، والنظام يحدد كل شيء من حولنا، لماذا لا نفعل الشيء نفسه لتحلية المياه؟.

وبين الخبراء أهمية التعاون بين القطاع الخاص والجامعات، الذي أسهم في تعزيز الاستثمار وإنتاج الابتكارات في مجال تحلية المياه.

وأبرزت المناقشة أيضًا أهمية وجود نظام سليم لإدارة عملية تحلية المياه بأكملها، حيث أشاروا إلى أن لوائح تحلية المياه تحتاج إلى تحديث في جميع أنحاء العالم لتكون عاملاً مساعدًا ومحفزًا لتطوير الشركات وتحقيق نتائج إيجابية للصناعة.

ولفتوا في مؤتمر مستقبل التحلية الدولي إلى أن الخبرات السابقة هي العامل الرئيس في وضع الخطط المستقبلية وإيجاد حلول جديدة لتحلية المياه.

اقرأ أيضًا من رواد الأعمال:

غرفة جازان تدعو لحضور معرض الاستثمار والامتياز التجاري

غرفة الأحساء توضح كيفية تحويل الفكرة إلى مشروع سياحي

إطلاق مُلتقى «لقاءات هدف» لدعم الكوادر الوطنية

تحت رعاية ولي العهد.. انطلاق فعاليات القمة العالمية للذكاء الاصطناعي

المؤتمر الدولي لمستقبل التحلية.. حلول واعدة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

صندوق التنمية السياحي

صندوق التنمية السياحي: نستهدف الوصول إلى 100 ألف سجل تجاري بحلول 2030

أكد الأستاذ فراس بن عبدالله السياري؛ مدير عام تغطية المنشآت المتوسطة والصغيرة بصندوق التنمية السياحي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.