رائد عيضة الحليس

رائد عيضة الحليس مؤسس “صناع الإبداع”: نجاح المشروع يحتاج إلى سنوات من الانضباط الذاتي

يهتم بصناعة الحلول لرواد الأعمال؛ لرفع جودة المنتج النهائي، وتطوير الهوية البصرية؛ من خلال هدايا قيمة، وعلب فخمة، ترتبط مباشرة بذهن العميل، وتساهم في قرار الشراء؛ كونه متخصصًا في صناعة العلب الخشبية والجلدية باحترافية عالية؛ لقدرته على ابتكار أيّ منتج ترغب فيه الشركات.. إنّه رائد الأعمال رائد عيضة الحليس؛ مؤسس “وكالة صناع الإبداع”، الذي نستضيفه من خلال هذا الحوار.. 

  • كيف جاءت فكرة المشروع؟ ومن أين التمويل؟

سأبدأ بالفقرة الثانية من السؤال، التمويل من أهمّ ركائز المشروع بلا شك، ربما إجابتي ستكون غريبة على كثير من رواد الأعمال، ولكن هذا- والله- ما حدث لي: أول داعم لي هو ربي سبحانه وتعالى، ثم صدقي مع العميل، فالصدق هو رأس مال الشخص. ولا أنسى والدَيَّ – حفظهما الله – فلدعائهما أثر كبير، ووقوف زوجتي وأبنائي بجواري، وصبرهم على غيابي، من أهم أعمدة النجاح.

القصة بدأت بصناعة 7 منتجات بطريقة إبداعية داخل علبة فاخرة، تحتوي على «تقويم ذكي، واستناد جوال، ومبخرة، وحامل أقلام، وميدالية مفاتيح، وعلبة ملاحظات للأوراق، وحامل أكواب عدد أربعة، مع غطاء للعلبة على شكل درع».

 بعد عودتي من أمريكا- وقبل فيروس كورونا بسنة تقريبًا- كان تركيزي على جودة المنتج والفكرة بشكل كبير، ثم تواصلت مع مجموعة مؤسسات حكومية وشركات كبيرة، فوفقني الله لإبرام اتفاقية مع مؤسسة حكومية وثلاث شركات قطاع خاص لهذا المنتج بكميات كبيرة، حصلت من خلالها على ربح ممتاز وافق بعدها أحداث كورونا، وبدأ الناس في الخروج من السوق بسبب الركود المترتب على جائحة كورونا. 

استفدت من هذه الأحداث بشراء آلة خاصة بسعر مغرٍ للعمل من المنزل؛ فكانت تلك الفترة ذهبية؛ إذ ابتكرت مجموعة عينات، ثم تواصلت مع ثلاثة حرفيين مبدعين، عبر برنامج زوم؛ حيث رتبنا الأوراق، ووزعنا الأدوار، ثم انطلقنا.

رائد عيضة الحليس

  • ما الذي تراعيه في الهدايا الإبداعية؟

يبحث كثير منا عن هدايا ذات قيمة مضافة، أو هدايا تحاكي طبيعة المكان، أو هدية يستفيد منها الشخص المُهدى له، فنحن عندما نصنع هدية أو منتجًا نعتمد على 3 ركائز:

١/ صنع في السعودية وبحب.

٢/ طبيعة وثقافة شعبنا.

٣/ هوية القطاع الحكومي أو الخاص، لترسيخ الهوية البصرية بشكل قوي وجذاب.

  • وماذا عن الخدمة المميزة التي تقدمها للعملاء؟

في البداية يتم التواصل مع الجهة الحكومية أو الخاصة، ثم نعقد ورشة عمل لعرض منتجاتنا بشكل ملموس ومُشاهَد؛ ما يعطي انطباعًا جيدًا عن قوة صناعتنا.

ننتقل بعد ذلك للحوار؛ حيث نستمع جيدًا لكل التفاصيل، وندوّنها؛ فيما يُسمَّى فكر أصحاب القطاع، علاوة على الفكر الذي يحلل المطلوب منا؛ ما يساوي منتجًا جديدًا يتناسب مع احتياج القطاع، إضافة إلى إمكانياتنا.

بعدها نُصنِّع المنتجات بطريقة ذكية، ثم نحدد موعدًا ثانيًا مع القطاع لعرض الأفكار بشكل ملموس، مع عرض احترافي، تحلّل فيه الاحتياجات، وما يمكن أن نقدمه للقطاع. وفي نهاية اللقاء؛ إما أن يُعتمد المنتج، أو يُطلب تطويره؛ وبهذا نكون قد حسمنا الأمر، والتوفيق بيد الله. 

رائد عيضة الحليس

كيف تتعامل مع العملاء بمختلف أنواعهم؟

التعامل واحد، ولكنَّ الاختلاف في الاحتياج؛ فهدايا النساء غالبًا ما تلبي الجمال والذوق والإبداع والإتيكيت؛ أما الرجال فيهتمّون بالقيمة التي تضيفها الهدية أو المنتج، وكذلك السعر.

وما سبيلك للمحافظة على استدامة العملاء؟

يجب مراعاة نوعين من العملاء:

  • الأول: يهتم بتصنيف العملاء على شكل مجموعات؛

وهم عملاء مميزون من أصحاب طلب مستمر وبكميات كبيرة.

  • الثاني: عملاء يعتمدون على الاحتياجات؛ وهنا يتم عمل مجموعة هدايا وأفكار، تُسَوَّق حسب العملاء والقطاعات، مع مراعاة التجديد؛ فكلّ فترة يتحتم علينا طرح نماذج جديدة مبتكرة.
  • ما الفرق بين الهدايا الجاهزة والهدايا الإبداعية؟ وأيهما أفضل كبداية مشروع؟

أغلب الهدايا الجاهزة تفتقر للروح والإبداع، وقد أصبح المجتمع السعودي لا يرضى بالشيء التقليدي المكرر، بل يتطلع إلى الإبداع، ويطمح للخصوصية؛ بمعني أن أي منتج أو نموذج يكون خاصًا به فقط، وهذا ما ننفذه في وكالة ُصنّاع الإبداع؛ منتج خاص بك، مصمم لك أنت؛ وهي سمة لا توجد في الهدايا الجاهزة.

ومن يرغب في الدخول في عالم الهدايا، عليه أن يكون صاحب فكر وعقل وتجارب، وينفذ منتجًا يصنعه هو ويبدع فيه.

  • ما الذي يحتاجه القطاع مثل مشروعك للهدايا الإبداعية في المملكة؟

مشروع الهدايا الإبداعية يتطلب إبداعًا وخروجًا عن المألوف، كما يحتاج لخلق هدايا تحكي هوية المملكة، وإبراز ما فيها من جمال؛ من خلال ما تتمتع به كل منطقة من مناطقها.

  • كيف ترى دعم المملكة لريادة الأعمال؟

بلدنا الحبيب قدّم وما زال يقدّم الكثير لرواد الأعمال، ويسهل الطرق والأنظمة، حتى يقف رائد الأعمال على قدميه، وبعدها يأتي دور الاجتهاد والتخطيط والإبداع، يسبقه التوفيق الرباني.  

ولم يقتصر الدور على الدور الحكومي، وإنما وجدنا مشاركة قوية كذلك من القطاع الخاص، تتمثل في برنامج “الشاب الريادي”؛ أحد برامج “بزنس برو للاستشارات”؛ وذلك من خلال تقديم برامج نوعية ولقاءات وحوارات وبرامج تثري فكر رائد الأعمال، بصحبة رجال أعمال ذوي خبرة وممارسة وتجربة، مع العمل على خلق شراكات مثمرة، واستثمارات فعالة، تساهم في تأسيس وتطوير المشاريع برؤية مختلفة، تماشيًا مع المستجدات السريعة والطموحة، والفرص الكبيرة المتاحة من قبل حكومتنا الرشيدة. 

ومن جانبي، أفتخر بمشاركتي في معسكر “تحدي المشاريع”، الذي ضمّ نخبة من شباب وشابات العمل الريادي الذين يمتلكون مشاريع على أرض الواقع؛ ليكون مشروعي ضمن المشاريع العشرة الريادية من بين  50  مشروعًا دخلت في منافسة من العيار الثقيل؛ فحصلت – بفضل الله تعالى – على المركز الثالث لعام 2020م كأفضل مشروع شاب ريادي، وهي برامج متنوعة تدلّ على إدارة تسعى لخلق بيئة جاذبة وخلاقة للشاب الريادي بمواصفات سعودية بنكهة عالمية.

  • ما أهمّ الطرق التسويقية التي تعزز نمو مشروعك؟

أكثر منصات التسويق جذبًا لانتباه العملاء هي مواقع التواصل الاجتماعي، وفن الحملات الجذابة، التي تخدم صناعة التسويق الذكي، فكم من أشياء صغيرة تكبرها مواقع التواصل الاجتماعي؛ فكن ذكيًا في التعريف بمنتجك. 

  • بم تنصح رواد الأعمال؟
  • لابدّ أن يركز رائد الأعمال على منصات التواصل الاجتماعي؛ بنشر قصة ذات محتوى بسيط ومفهوم.
  • إذا كان لديك أجمل مخطط في العالم لأروع بيت؛ فماذا ستكون قيمته لو لم تكن هناك خطة عمل للبناء؟
  • ركز ثم ركز ثم ركز.
  • اعرف ما يريده عملاؤك.
  • النجاحات الصغيرة تولّد النجاح الكبير.
  • نجاح المشروع يحتاج إلى سنوات من الانضباط الذاتي.
  • لا تحاول تحقيق فوز كبير، بل حاول تحقيق انتصارات صغيرة.

اقرأ أيضًا:

هياء السحاري: الميزة التنافسية مفتاح النجاح وكسب العملاء

آلاء فهد بن مشعان: بفضل الضبط المالي تخطينا جائحة كورونا بسلام

عبدالله الشهري: الدعم الحكومي واضح في “منشآت” ومبادرة استرجاع الرسوم

غادة القرني: طموحي أن تكون LIVIN’G علامة تجارية رائدة إقلیميًا

بندر العتيق صاحب مقهى “CC”: “كراكاو” و”سبانش لاتيه” و”بلكاو” أشهر منتجاتنا المتميزة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

خالد المالكي

خالد المالكي مؤسس “SIXTY SIX”: بدأت مشروعي بفكرة تطوّرت إلى علامة تجارية ناجحة

على الرغم من أنه ما زال طالبًا بقسم اللغات والترجمة بجامعة الإمام، يسعى إلى تحقيق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.