تحديات بدء المشاريع التجارية

تحديات بدء المشاريع التجارية وطرق التغلب عليها

تحديات بدء المشاريع التجارية كثيرة ومتنوعة، والحق أن هذا الأمر لا يقتصر على الشركات الناشئة وحدها، وإن كانت هي الأكثر تعرضًا للمخاطر ومواجهة للتحديات، وإنما يطال العمالقة أيضًا، بل يشمل الحياة ككل؛ فما من هدف يمكن الحصول عليه إلا بعد النجاح في تخطي سلسلة من العقبات والتحديات.

تقول الإحصائيات إنه يوجد اليوم 150 مليون شركة ناشئة في العالم مع إطلاق 50 مليون شركة ناشئة جديدة كل عام. وفي المتوسط هناك 137 ألف شركة ناشئة كل يوم. هذه أعداد ضخمة بكل المقاييس. لكن هل تنجح كل هذه المشاريع؟

الجواب لا، ولمعرفة هذه الأسباب الكامنة وراء الفشل ذاك آثرنا تناول مسألة تحديات بدء المشاريع التجارية؛ كيما يكون رواد الأعمال الناشئون على بينة من أمرهم، وحتى يعرفوا كيفية العبور إلى شاطئ النجاح بسلام.

تحديات بدء المشاريع التجارية

ويرصد «رواد الأعمال» بعض تحديات بدء المشاريع التجارية، وذلك على النحو التالي..

  • المنافسة الشرسة

عالم الشركات شرس للغاية، وهناك دائمًا منافسة جارية بين العمالقة، وتشكل المنافسة أحد أكبر تحديات بدء المشاريع التجارية.

وتجعل البيئة التنافسية الشركات الناشئة على أهبة الاستعداد؛ حيث لا يوجد هامش خطأ متاح، ومن أجل البقاء في المنافسة والقدرة على التغلب عليها التي تغطي كل من الأعمال التجارية التقليدية وعبر الإنترنت، تحتاج الشركات الناشئة إلى اللعب بقوة، ومجاوزة وزنها وحجمها الطبيعي؛ للحصول على الاعتراف المطلوب بشدة بين مجموعات الأعمال الصعبة والمتوسعة باستمرار، ولكي تتمكن من الاستمرار في السوق، والحصول على مزيد من العملاء، ومن ثم المزيد من الأرباح.

اقرأ أيضًا: كيف تنجح في مشروعك الأول؟.. استراتيجيات ريادية لا تفوتك

تحديات بدء المشاريع التجارية

  • توقعات غير واقعية

النجاح لا يأتي وحده، وإنما يكون مسبوقًا دومًا بجملة من التوقعات، ولكن في معظم الأحيان تبدو هذه التوقعات غير واقعية، وهذا واحد من أكبر تحديات بدء المشاريع التجارية؛ وهي مسألة متعلقة بالتخطيط، وإدراك ماهية الأمور على أرض الواقع بعيدًا عن عالم الأحلام والمثاليات.

ويتحتم على الشركات الناشئة مواجهة هذه التوقعات غير واقعية، وتذكر أن النجاح قصير الأجل والتوقعات لا تنتهي أبدًا.

هذا هو المكان الذي تحتاج فيه الشركات الناشئة لترجمة التوقعات الحقيقية، فالاستدامة هي أساس النجاح، لكنها تتطلب جهودًا متسقة، والقدرة على التفكير والتخطيط بشكل مستدام تحدِ آخر من تحديات بدء المشاريع التجارية.

من أجل النجاح في عالم الأعمال التنافسي يجب أن تكون لدى الشركات الناشئة توقعات عالية ولكن دقيقة، مع مراعاة الموارد المتاحة ومدى إمكانات النمو وعوامل السوق الأخرى أيضًا.

تحديات بدء المشاريع التجارية

  • اختيار الموظفين المناسبين

إن أحد أهم العوامل التي تحدد الثقافة التنظيمية داخل شركة ناشئة هو تآزر الفريق وتعاونه؛ حيث يتألف الفريق من أفراد يتمتعون بقدرات مماثلة وتركيز متماثل.

ولكن اختيار الموظفين المناسبين تحدٍ كبير من تحديات بدء المشاريع التجارية؛ فمن أجل تطوير ثقافة فريق ناجحة للغاية تحتاج المنظمات بشكل عام -والشركات الناشئة على وجه الخصوص- إلى توظيف أشخاص مناسبين.

يُعد اختيار مرشح مناسب يناسب الوظيفة بشكل جيد مهمة صعبة إلى حد كبير، بل هو أحد أكبر تحديات بدء المشاريع التجارية في هذا العصر الرقمي.

اقرأ أيضًا: كيفية بدء المشروع الاقتصادي؟

  • الإدارة المالية

«المال يولّد المال» تذكر حقيقة أنه عندما يزيد الدخل تزداد النفقات أيضًا لا شك في هذا، ولكن أحد أكبر تحديات بدء المشاريع التجارية اليوم يتعلق بالإدارة المالية؛ حيث تعتمد الشركات الناشئة الصغيرة، بشكل كبير، على النسخ الاحتياطية المالية من المستثمرين المزعومين.

وفي بعض الأحيان عندما يكون هناك تدفق نقدي فإن الشركات الصغيرة والمتوسطة تواجه مشكلة في إدارة مواردها المالية بشكل صحيح، ومن ثم تتعثر في مواجهة الضغوط المختلفة التي قد تعترض طريقها.

من أجل معالجة هذا النوع من المواقف تحتاج الشركات الناشئة إلى لعب دور آمن وحذر، وقد يساعد في ذلك الحصول على مساعدة من شركة استشارات مالية مرموقة في إدارة الأزمات المالية، أحد أشهر تحديات بدء المشاريع التجارية التي تواجه الشركات الناشئة اليوم.

  • كسب ثقة العملاء

يُعتبر كسب ثقة العميل أحد أهم تحديات بدء المشاريع التجارية، ولكن من خلال الحصول على قاعدة عملاء راضين ومخلصين للغاية يمكن للشركات الناشئة التوسع وإحراز تقدم نحو التميز.

فالعملاء هم القوة الحقيقية وراء نجاح الشركة الناشئة، ويمكن لقوتهم في الكلام الشفهي ووجودهم على وسائل التواصل الاجتماعي أن يمنحوا الشركات الناشئة ميزة كبرى، وقدرة على البقاء في عالم المنافسة الشرس.

ولكسب ثقة العملاء وولائهم تحتاج الشركات الناشئة إلى العمل بقوة لتنفيذ فلسفة عمل تتمحور حول العميل؛ وذلك لتمكينهم من النجاح في سعيهم لتحقيق النمو والتقدم المستدامين.

اقرأ أيضًا:

الذكاء عند بدء المشروع.. تَجَنُب مخاطر المستقبل

كيف تبدأ مشروعًا مربحًا؟

أسس النجاح في مشاريع الطاقة

أهداف المشروع قصيرة المدى.. كيف تحددها؟

معايير اختيار الشركات البرمجية للمشاريع الرقمية

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

أسباب فشل المشاريع التقنية

أسباب فشل المشاريع التقنية.. جذور المشكلة

قبل أن نعرف أسباب فشل المشاريع التقنية يجب أن نعرف ما هو الفشل؟ قد يعني …