العلاقات العامة الرقمية

7 خطوات تضمن بناء استراتيجية فاعلة للعلاقات العامة الرقمية

خصصت وحدة الدراسات التحليلية بـW7Worldwide للاستشارات الاستراتيجية والإعلامية، دليلها الإرشادي السادس لمساعدة قطاعات الأعمال في بناء “استراتيجيات العلاقات العامة الرقمية الفاعلة”، ودورها في تدعيم وتعزيز الصورة الذهنية أمام الرأي العام المستهدف، لمرحلة ما بعد رفع الحظر الكلي الذي تسببت به جائحة كورونا.

وأشار الدليل الإرشادي إلى ارتفاع مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي المطَّلعين على آخر تطورات الفيروس والتوجيهات الإرشادية المتعلقة به؛ حيث بلغت نسبتهم بحسب مؤشر الويب العالمي 45%، خاصة في الدول الأكثر تضررًا من انتشار الجائحة.

ويهدف الدليل إلى تقديم خريطة طريق للعلامات التجارية، وكيفية استفادتها من “العلاقات العامة الرقمية”، برؤية منهجية ومهنية؛ لبناء مستقبلها لمرحلة ما بعد العودة بحذر للحياة الطبيعية التدريجية، وتدعيم الانتعاش الاقتصادي والمالي.

وقال فريق عمل الدليل: “إن الشركات والعلامات التجارية تحتاج في الوقت الراهن إلى بدء التخطيط لمستقبل ما بعد الجائحة، وتحديث استراتيجيات العلاقات العامة، وخطط التواصل؛ للتفاعل مع العملاء والجمهور بطرق جديدة؛ لتثبيت قدمها في المشهد الرقمي المتغير، وإنشاء حملات مبتكرة، تهدف إلى زيادة الوعي بها، وجذب العملاء الجدد”.

وربط دليل W7Worldwide بين طريقة صياغة استراتيجية حملات العلاقات العامة الرقمية لما بعد الحظر، وعلاقته بالتأثير الكبير الإيجابي على سمعة المنظمة، مشددًا على أهمية مراجعة الخطط السابقة للتواصل والعلاقات العامة؛ لمواءمتها مع المتغيرات الجديدة.

وتطرق الدليل الإرشادي إلى 7 خطوات رئيسة، تضمن بناء استراتيجية فاعلة للعلاقات العامة الرقمية، تبدأ بـ(وضع استراتيجيات قصيرة المدى) تكون مرتبطة بأولويات القطاع المباشرة، مع التركيز في زيادة التفاعل الحالي أكثر من التركيز على زيادة الروابط، موصيًا بالتزام استراتيجية صناعة ومراجعة المحتوى اليومي، بدلًا من الإعداد المسبق.

وتوصي الخطوة الثانية (مراجعة توقيت النشر) بعدم تحديد وقت محدد لنشر محتوى المنصات الاجتماعية؛ نظرًا لاستمرار غالبية الموظفين للعمل من منازلهم بسبب الجائحة، ولأنهم ما زالوا يعملوا دون ساعات دوام محددة، لذا فالاستراتيجية الفضلى هنا تقوم على تقييم النتائج باستخدام التحليلات المتخصصة للمنصات بين مدة وأخرى، وهو ما يتطلب متابعة رصد وتحليل القصص والوسوم (الترندات) الشائعة بشكل مستمر.

وتُشدد الخطوة الثالثة على أهمية (ضبط نغمة الرسائل) والمقصود بها حرص الشركات على تقاطع نغمة محتواها ورسائلها مع المشاعر العامة والمناخ الاقتصادي؛ لأن استراتيجيات العلاقات العامة الناجحة تقوم على التعاطف وهو ما يميزها عن غيرها من الحملات الترويجية.

وتؤكد الخطوة الرابعة (الصبغة المحلية) على أهمية قيام المتخصصين بإدراج الأفكار المحلية في بناء رسائل حملات العلاقات العامة الرقمية؛ نظرًا لاختلاف ثقافات قيود الحظر بين الدول، فما يناسب دولة ما ربما لا يتناسب مع بلد آخر.

ومن الخطوات الرئيسة لبناء استراتيجية فاعلة للعلاقات العامة الرقمية: (محاربة الأخبار المزيفة) أثناء الأزمات والأوبئة، والتي تكثر فيها الشائعات والأخبار غير الدقيقة أو المغلوطة؛ لذا تتضح هنا أهمية تتبع ورصد كل ما يقال عن المنظمة في الإنترنت عمومًا، ومنصات التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص، خاصة الأخبار المتعلقة بجائحة كورونا، ويشدد الدليل على مواجهتها بشكل فوري من فريق إدارة الأزمات الرقمية.

ويشير الدليل صراحة إلى خطوة (القيادة الريادية) عند تصميم استراتيجيات حملات العلاقات العامة الرقمية في ظل جائحة كورونا، لذا تهتم وسائل الإعلام دائمًا بنقل وطرح وجهة النظر المتميزة المدعومة بالبراهين، ومن المهم أن يحرص القادة هنا على عرض آرائهم النابعة من خبراتهم العميقة في إدارة الأزمات.

أما الخطوة الأخيرة فتقوم على (إعداد استراتيجيات التعافي) حتى تحافظ العلاقات العامة الرقمية على سمعة العلامة التجارية وزيادة ظهورها على محركات البحث، والاستعداد بوضع استراتيجية طويلة المدى، قوامها التخطيط للمستقبل، مع الاستمرار في متابعة المنافسين القطاع، ورصد ما يتحدثون عنه؛ للتفوق عليهم.

وقد أظهرت نتائج الاستطلاع الأخير الذي أعدّته W7Worldwide على موقع التواصل الاجتماعي الشهير Twitter لمختصي العلاقات العامة في السعودية أن (53.4٪) من المشاركين في الاستطلاع باللغة العربية و(37.4٪) ممن شملهم الاستطلاع بالإنجليزية يجدون أن لإعداد استراتيجيات التعافي في مرحلة ما بعد الحظر أولوية قصوى لهم. ورأى حوالي 18.4٪ ممن شملهم الاستطلاع بالإنجليزية و 18.1 ممن شملهم الاستطلاع بالعربية أن ملائمة المشاعر العامة في تطوير وصياغة الرسائل على نفس القدر من الأهمية. بينما رأى غالبية المشاركين في الاستطلاع باللغة الإنجليزية (22.1٪) أن لإضافة الصبغة المحلية للرسائل أهمية كبرى، فيما وصلت نسبة هذه القناعة للمشاركين في الاستطلاع باللغة العربية إلى (8.3٪).

اقرأ أيضًا:

تعزيز ثقافة الإبداع في الإدارة.. الطرق والأدوات

كيف تكون قائد فريق ناجحًا؟

الإدارة الصحيحة ونجاح الشركات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

بيئة عمل إيجابية

كيف توفر بيئة عمل إيجابية لشركتك؟

بعد أن أمضى الكثير منا شهورًا في العمل من المنزل، ووفقًا لبحث حديث، يريد 76% …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.