اليوم الوطني السعودي

اليوم الوطني 92.. والنهضة الاقتصادية

يتخطى الاحتفال باليوم الوطني 92 كونه ذكرى بمناسبة وطنية عزيزة وصفحة مجيدة من صفحات تأسيس مملكتنا الغالية وإحياء ذكرى المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- ورجاله الأبطال وما بذلوه من غالٍ ونفيس من أجل بناء هذا الوطن وإعلاء كلمة وراية التوحيد، يتخطى ذلك إلى الاحتفال بما نشهده على أرض المملكة من إنجازات تجعلنا نفخر ونعتز -نحن السعوديين- بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين؛ الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السموّ الملكي الأميـر؛ محمد بن سلمان -حفظهما الله- ، وما تحقق على أيديهما من إنجازات في السنوات السبع الأخيرة منذ إطلاق رؤية 2030 التي كان لها الأثر الأكبر فيما تحقق من إنجازات، لا سيما الصعيد الاقتصادي الذي انعكس على كل جوانب الحياة.

هذه النجاحات هي التي دفعت العالم للوقوف مُندهشًا أمام لغة الأرقام التي تترجم هذه النجاحات، وما استحقته المملكة من إشادة من كبرى المؤسسات العالمية كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومؤسسات التصنيف الائتماني العالمية الكبرى؛ مثل “فيتش” و “موديز”  و “ستاندرد آند بورز” وغيرها، التي أكدت قوة ومكانة الاقتصاد السعودي ومركز المملكة الائتماني؛ إذ أعلنت الهيئة السعودية العامة للإحصاء أن الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية بلغ 1.048 مليار ريال في الربع الثاني من 2022.

وعلى صعيد مجموعة العشرين، سجلت المملكة مع الهند أفضل أداء اقتصادي بين دول المجموعة خلال الربع الثاني من العام الجاري، بنمو 13.5 % و12.2 % على التوالي على أساس سنوي، متفوقةً على الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين وبقية دول المجموعة؛ وهو النمو الأفضل خلال 11 عامًا الماضية؛ أي منذ النمو البالغ 13.6 % خلال الربع الثالث من 2011م. 

ويعزى هذا النمو إلى نمو الناتج المحلي للقطاع النفطي الذي بلغ 22.9 %، وهو الأعلى تاريخيًا للقطاع، في ظل ارتفاع أسعار النفط التي تجاوزت 100 دولار للبرميل خلال الربع الثاني من العام الجاري، إلى جانب نمو القطاع غير النفطي بنسبة 8.2 %؛ كأسرع وتيرة نمو منذ الربع الثاني من 2011 عندما نما بنسبة 9.6 %؛ نتيجة نجاح سياسة التنويع الاقتصادي، وتعزيز مشاركة المنشآت الصغيرة والمتوسطة بمستهدف يصل إلى 35 % في الناتج المحلي الإجمالي؛ حيث حقق المؤتمر العالمي لريادة الأعمال (الرياض 2022) رقمًا قياسيًا في قيمة مبالغ الاتفاقيات والإطلاقات والجولات الاستثمارية؛ إذ بلغ 51.8 مليار ريال؛ بهدف دعم منظومة الابتكار وريادة الأعمال في مختلف المجالات، وتعزيز مكانة المملكة كبيئة جاذبة للرواد والمبتكرين والمبدعين من أنحاء العالم.

ومازالت الطموحات عالية كهمة قيادات هذا الوطن ومواطنيه، فقد أعلن سمو سيدي ولي العهد عن التطلُّعات والأولويات الوطنية الطموحة للبحث والتطوير والابتكار للعقدين المُقبلين، والتي تستهدف أن تصبح المملكة من رواد الابتكار في العالم، بإنفاق سنوي على قطاع البحث والتطوير والابتكار يصل إلى 2.5 % من إجمالي الناتج المحلي؛ ليُسهم في تنمية وتنويع الاقتصاد الوطني؛ بإضافة 60 مليار ريال إلى الناتج المحلي الإجمالي في عام 2040، واستحداث آلاف الوظائف النوعية عالية القيمة في العلوم والتقنية والابتكار.

هذه لمحة بسيطة عن بعض الإنجازات التي لم تكن لتحقق إلا بفضل الله – سبحانه وتعالى- ثم بفضل حنكة وحكمة وإدارة قيادتنا الرشيدة، فنجحنا في العبور بسفينة الوطن لبر الأمان في ظل المتغيرات والأزمات العاتية التي مر بها العالم، والتي أدت لأزمات اقتصادية كبيرة، آخرها جائحة كورونا التي أثرت على الاقتصادات العالمية، إلا أن رؤية الخير قادت مسيرة النهوض بالاقتصاد ونجحت في تحقيق مستهدفاتها على كافة الميادين.

كل عام والوطن بخير 

كل عام وقيادتنا الرشيدة وشعبنا الوفي بخير وإلى مزيد من الإنجازات..

اقرأ أيضًا من رواد الأعمال:

اليوم الوطني.. مكانةٌ في القلب

الوطن.. الحب والانتماء

اليوم الوطني السعودي 2022.. إنجازات ونجاحات

بمناسبة اليوم الوطني.. ما هي إنجازات المملكة في 2022؟

“هي لنا دار” اليوم الوطني السعودي.. إنجازات المملكة فخر وريادة واعتزاز

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن د.علي بن محمد السبهان 

مؤسس مبادرة ركيزة وخبير ريادة الأعمال

شاهد أيضاً

الوطن

الوطن.. الحب والانتماء

صباح الوطن.. صباح الإنجاز والإبداع والتميز.. صباح الشكر والامتنان، والحمد لله على هذا الوطن الجميل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.