التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا

التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا.. علاقات استراتيجية غير مسبوقة

تحولت المملكة العربية السعودية إلى واحد من أكثر الاقتصادات انفتاحًا وابتكارًا في العالم، وفي سياق التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا أصبحت السعودية شريكًا اقتصاديًا مهمًا للولايات المتحدة الأمريكية.

وتستند العلاقات الثنائية بين المملكة والولايات المتحدة على روابط صداقة وثقة قوية وطويلة الأمد تعود إلى ثلاثينيات القرن الماضي، عندما سافر رجال الأعمال الأمريكيون لأول مرة إلى المملكة للمساعدة في تنمية الموارد الطبيعية للبلاد، واليوم تطورت العلاقات السعودية الأمريكية بشكلٍ كبير في جميع المجالات على مدى السنوات الخمس الماضية؛ ما ساعد العمل السياسي والدبلوماسي بين البلدين ليكون ركيزة مهمة تقوم عليها العلاقات الثنائية.

التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا

على الصعيد الاقتصادي تُعتبر العلاقات السعودية الأمريكية حيوية، ولا تزال المملكة من أقرب الحلفاء الاستراتيجيين للولايات المتحدة وأقوى الشركاء الاقتصاديين في الشرق الأوسط، كما تُعتبر العلاقة التجارية مدفوعة بالمصالح المتبادلة التي تُسهل وتُمكّن من الوصول إلى الأسواق وتوليد فرص العمل في كلا البلدين، ومع أكثر من 609 مشاريع مشتركة تصل قيمة الاستثمار فيها إلى نحو 62 مليار دولار تُعد الشركات الأمريكية أكبر مجموعة من المستثمرين الأجانب في المملكة.

اقرأ أيضًا: في ذكرى بيعة الأمير محمد بن سلمان.. رؤية 2030 ووعد يتحقق

وتنوع التعاون بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية في الاستثمار المباشر والتبادل التجاري والتمويل التفضيلي، وبحسب تقارير وزارة التجارة السعودية فإن حجم التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا خلال السنوات الخمس الماضية بلغ نحو أكثر من 623 مليار ريال، وتتمثل أهم واردات المملكة من أمريكا في محركات الطائرات، وقطع الغيار، وزيوت الطعام، والأدوية، والسيارات بمختلف أنواعها، كما تتمثل أهم صادرات المملكة إلى أمريكا في البتروكيماويات والنفط الخام.

لذا يُلقي موقع «رواد الأعمال» الضوء في السطور التالية على حجم التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا.

التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا

حجم التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا

على المستوى العالمي تلتزم المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية بدعم السلام والأمن، وحماية مناخ كوكب الأرض للأجيال القادمة، وتعزيز الرخاء الاقتصادي في جميع أنحاء العالم، وتأكيدًا لهذا الالتزام حرص البلدان على تشكيل مجلس الأعمال السعودي الأمريكي، الذي تأسس بالولايات المتحدة في ديسمبر 1993، وهو منظمة غير ربحية تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، التي أصدرها مجلس الأعمال السعودي الأمريكي مؤخرًا، فإن حجم التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا بلغ نحو 92.5 مليار ريال؛ أي ما يُعادل 24.7 مليار دولار أمريكي في عام 2021، بزيادة قدرها 22% عن عام 2020؛ حيث شهدت الصادرات غير النفطية من المملكة إلى الولايات المتحدة ارتفاعًا قياسيًا، بالإضافة إلى ذلك قفز إجمالي الصادرات السعودية إلى 50.7 مليار ريال في عام 2021، مقابل 33.7 مليار ريال في عام 2020.

اقرأ أيضًا: صندوق التنمية العقارية.. الأهداف والخدمات

الصادرات السعودية غير النفطية

ارتفعت صادرات المملكة العربية السعودية غير النفطية إلى الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 74% لتصل إلى 9.5 مليار ريال، مسجلة أعلى مستوى سنوي للصادرات غير النفطية في التاريخ، وكانت الأسمدة هي أكبر الصادرات السعودية غير النفطية إلى الولايات المتحدة؛ حيث شكلت 2.6 مليار ريال أو 29% من الصادرات غير النفطية، بينما تضاعفت صادرات اليوريا، وهو سماد نيتروجين شائع، خلال العقد الماضي؛ حيث نمت من 375 مليون ريال إلى 750 مليون ريال.

وتُعتبر المواد الكيميائية العضوية ثاني أكبر صادرات غير نفطية إلى الولايات المتحدة في عام 2021؛ حيث بلغت قيمتها 1.9 مليار ريال سعودي أو 21% من الصادرات غير النفطية، كما نمت الصادرات السعودية من المواد الكيميائية العضوية إلى الولايات المتحدة بنسبة 108% في عام 2021 مقارنة بعام 2020.

وشهدت صادرات المملكة النفطية إلى الولايات المتحدة الأمريكية ارتفاعًا كبيرًا كذلك بنسبة 47% من 28.7 مليار ريال سعودي إلى 42.8 مليار ريال سعودي.

التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا

صادرات أمريكية إلى المملكة

سجلت صادرات الولايات المتحدة الأمريكية إلى المملكة ارتفاعًا ملحوظًا بنسبة 0.3% عن عام 2020، لتصل إلى 40.7 مليار ريال، بما في ذلك السلع الكهربائية والميكانيكية والصناعية والزراعية والصيدلانية، وتُعد السيارات من أكبر الصادرات الأمريكية إلى المملكة في عام 2021، بإجمالي 7.1 مليار ريال سعودي، وكان ما يقرب من 75% من صادرات السيارات إلى السعودية عبارة عن مركبات استهلاكية، بينما تتألف النسبة المتبقية البالغة 25% من المركبات العسكرية الآلية والجرارات والمقطورات والأجزاء الأخرى ذات الصلة.

وتشمل ثاني أكبر فئة تصدير: الغلايات والآلات وقطع الغيار؛ حيث مثلت 12% من الصادرات الأمريكية إلى المملكة في عام 2021، وبلغت 5.2 مليار ريال، كما تألف ثالث أكبر قطاع للتصدير من الطائرات وقطع الغيار، والتي بلغ مجموعها 5 مليارات ريال سعودي، وانخفضت السلع المتعلقة بالطائرات المدنية بنسبة 67% بينما ارتفعت قيمة صادرات طائرات الهليكوبتر بنسبة 78%.

اقرأ أيضًا:

مسرعات الأعمال في المملكة.. تسهيل تجربة الريادة

موسم الحج.. شعيرة دينية وفرص لرواد الأعمال

تطوير القطاع العقاري في المملكة.. إعادة هيكلة شاملة

تطوير القطاع العقاري في المملكة.. إعادة هيكلة شاملة

جذب الاستثمارات في المملكة.. جهود وإصلاحات اقتصادية

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

نظام الوساطة العقارية

نظام الوساطة العقارية.. الأحكام والمزايا

أقر مجلس الوزراء، مؤخرًا، نظام الوساطة العقارية، الذي يهدف إلى تنظيم النشاط وخدماته؛ حيث يسهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.