زيادة الراتب

6 طرق ذكية لطلب زيادة الراتب

تُعتبر زيادة الراتب من أكثر المطالب التي تشغل بال الموظفين في المؤسسات المختلفة؛ فجميعنا يسعى إلى هذه الزيادة بعد مرور فترة زمنية من العمل، ولكن دائمًا يكون هناك شعور بالقلق أو الخوف من التقدم بذلك الطلب.

في البداية، عليك أن تقتنع بأن طلب الحصول على المزيد من المال لا يوجد به شيء خطأ، ولكنه يدل على طموح، ناهيك عن كونه يفصح عن رغبتك في البقاء مع الشركة. بالطبع لا ينبغي أن يتم طلب زيادة الراتب بشكل عشوائي، فقد تقع في خطأ يدفع المسؤول في العمل لأن يُقابل طلبك بالرفض القاطع.

وتُعتبر الطريقة التي يتم من خلالها طلب الزيادة هي العامل الأساسي في إنجاح هذه المهمة؛ والعكس صحيح كذلك؛ لذا يجب اختيار الطريقة المناسبة قبل الإقدام على تلك الخطوة.

يرصد “رواد الأعمال” في هذا المقال الطريقة السليمة والحالات التي يمكن فيها طلب زيادة الراتب دون قلق.

اجمع معلومات

في البداية، اجمع المعلومات الدقيقة حول متوسط رواتب العاملين في نفس وظيفتك داخل الشركات الأخرى بوجه عام، أو في نفس شركتك إذا كانت  متاحة؛ فلن تستطيع التقدم بطلب زيادة الراتب دون الحصول على هذه البيانات، التي تمكّنك من التفاوض للحصول على اتفاق أكثر عدلًا.

كن مميزًا

حاول أن تكون مميزًا عن الآخرين في العمل، فيجب أن تكون متقدمًا بخطوة أو خطوتين عن زملائك؛ لتتخطى توقعات مديرك في العمل.

قد يُشعرك من حولك بأنه ليس عليك سوى أن تؤدي عملك فحسب، لا تستمع إلى هذه النصيحة، فالتميز أمرٌ لا بد منه، وفي النهاية، سيشعر الآخرون بهذا التميز؛ وهو ما يجعلك مؤهلًا لزيادة الراتب، وفي حالة عدم الحصول على التقدير المناسب يمكنك حينها الاكتفاء بما يُسند إليك من أعمال.

رصد الإنجازات

لن تستطيع الإقدام على خطوة طلب الزيادة دون أن يكون لديك بالفعل إنجازات، أو أن تكون حققت نجاحًا بشكل أو بآخر للشركة، بالتالي عليك أن ترصد هذه الإنجازات بالأرقام.

إذًا، عليك أن تستعد وأن تكون جاهزًا لتقديم أدلة ملموسة حول أهم إنجازاتك في العمل، أو ما حققته من طفرة تميزك عن غيرك.

الذكاء العاطفي ومهارات التواصل

يجب أن تحرص على مهارات التواصل الاجتماعي والذكاء العاطفي في التعامل مع عملاء شركتك، فإذا نجحت في إرضائهم، ودفعتهم إلى العودة للتعامل مع شركتك ستقويّ موقفك.

زيادة الراتب

لا تكن خجولًا

شعورك بالخجل من طلب زيادة في المقابل المالي الذي تحصل عليه يُصعّب من موقفك، عليك أن تكون مبادرًا إلى تعلّم القيادة، وتعكس مدى قدرتك على التواصل مع مديرك، وذكّره  بإنجازاتك التي تؤهلك للحصول على تلك الزيادة.

اختيار الوقت المناسب

يلعب الوقت _بالطبع_ عاملًا أساسيًا في إنجاح مهمتك، فاختر لحظة يكون الجميع فيها بحالة مزاجية جيدة، مثل تحقيق إنجاز جديد للشركة على سبيل المثال، أو الإقدام على الأمر في فترة ما قبل مراجعة الرواتب بحوالي 3-4 أشهر.

اقرأ أيضًا:

الروتين الصارم.. كيف يساعدك في تنظيم وقتك؟

 

الرابط المختصر :

عن سلسبيل سعيد

شاهد أيضاً

قائد مبدع

هل أنت قائد مبدع أم مفكر تفاعلي؟

يتطلب مناخ الأعمال اليوم نوعًا مختلفًا من القادة؛ لأننا نتعامل مع أماكن عمل مختلفة، وكذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.