متى يخطئ القادة

متى يخطئ القادة؟

ينطوي سؤال: متى يخطئ القادة؟ على محددات جمة، أولها وأكثرها بداهة: أن القادة يخطئون، وتلك مسألة تأسيسية؛ فكونك قائدًا لا يعني أنك لا تخطئ وإنما يتوجب عليك التعلم من أخطائك، وثاني هذه المحددات أن خطأ القادة مرتبط على الأرجح بمواقف، وحين تتغلب على هذه المواقف أو تتعامل معها على النحو الأمثل ستتجنب الوقوع في براثن الخطأ، فضلًا عن أن العلم بهذه المواقف يعينك على معرفة إجابة السؤال: متى يخطئ القادة؟

وثالثًا، وهذا أحد أهم المحددات التي ينطوي عليها السؤال: متى يخطئ القادة؟: أن القيادة ممارسة ورحلة تعلم، فكقائد ستخطئ حقًا، هذا أمر لا محالة واقع لكن الفكرة كيف تتعامل مع هذه الأخطاء؟ وهل تلك الأخطاء تعينك على المضي قُدمًا في مهمتك أو ستظل مكانك لا تبرحه، تكرر نفس الأخطاء بلا تعلم وبدون استخلاص الدورس والعبر؟! وذلك من أهم الأشياء التي عليك التفكير فيها قبل محاولة الإجابة عن سؤال: متى يخطئ القادة؟

اقرأ أيضًا: القائد الإبداعي

متى يخطئ القادة؟

ويحاول «رواد الأعمال» الإجابة عن سؤال: متى يخطئ القادة؟ وذلك على النحو التالي..

  • عدم تقديم ملاحظات

إذا أردت أن تعلم متى يخطئ القادة؟ فلتدرك أنهم يفعلون ذلك عندما يهملون تقديم الملاحظات لمرؤوسيهم؛ فوفقًا لـ 1400 مدير تنفيذي استطلعت آراؤهم شركات كين بلانشارد، فإن الفشل في تقديم الملاحظات هو الخطأ الأكثر شيوعًا الذي يرتكبه القادة؛ فعندما لا تقدم ملاحظات سريعة إلى موظفيك فإنك تحرمهم من فرصة تحسين أدائهم.

لتجنب هذا الخطأ تعرف على كيفية تقديم ملاحظات منتظمة إلى فريقك، ويجب أن يتم الأمر في الوقت المناسب، بلا تعجل ولا تأخير زائد عن اللزوم، فكلا الأمرين خطأ، عليك أن تقدم ملاحظاتك في الوقت المناسب تمامًا.

اقرأ أيضًا: استراتيجيات التخطيط.. اقتراحات لرواد الأعمال

متى يخطئ القادة

  • عدم تخصيص الوقت لفريقك

عندما تكون مديرًا أو قائدًا فمن السهل أن تنغمس في عبء العمل الخاص بك بحيث لا تجعل نفسك متاحًا لفريقك.

صحيح أن لديك مشاريع تحتاج إلى تسليمها. لكن يجب أن يأتي موظفوك أولًا، وبدون أن تكون متاحًا عندما يحتاجون إليك لن يعرف أفرادك ما يجب عليهم فعله، ولن يحصلوا على الدعم والتوجيه الذي يحتاجون إليه لتحقيق أهدافهم.

تجنب هذا الخطأ _وهو أحد المواقف الكاشفة التي تعينك على معرفة: متى يخطئ القادة؟_ عن طريق تخصيص وقت في جدولك المخصص لموظفيك على وجه التحديد، ومن خلال تعلم كيفية الاستماع بنشاط إلى فريقك.

طوّر ذكاءك العاطفي حتى تكون أكثر وعيًا بفريقك واحتياجاتهم، ولديك وقت منتظم عندما يكون “بابك مفتوحًا دائمًا”، حتى يعرف أفرادك متى يمكنهم الحصول على مساعدتك. بمجرد أن تتولى دورًا قياديًا أو إداريًا يجب أن يأتي فريقك دائمًا في المقام الأول، وهذا هو في جوهره ما تعنيه القيادة الجيدة.

اقرأ أيضًا: الرشاقة الإدارية في الأزمات.. الطريق لتعزيز جودة الحياة

  • الافتقار إلى الاتجاه

متى يخطئ القادة؟ عندما يفتقرون إلى الاتجاه الصحيح، عندما لا يعرفون الوجهة الصحيحة التي عليهم الذهاب فيها؛ فعندما تفتقر إلى التوجيه ولا تعرف إلى أين تتجه فمن المحتمل أن تضلل فريقك أيضًا.

وكقائد يجب أن تعرف أهداف نمو شركتك وطرق تحقيقها، والطريقة التي ستحافظ بها على عملك، وما إلى ذلك. عندما يفتقر القادة إلى الاتجاه الصحيح يمكنهم نقل الشركة إلى الفشل الذريع.

إذا كنت في فريق القيادة فيجب أن تكون على دراية جيدة بأسباب عملك في هذه الشركة. كيف تشجع موظفيك على النجاح؟ كيف تتأكد من ازدهار العمل؟ ما هو الاتجاه الذي تتجه نحوه وكيف ستصل إلى هناك؟ الإجابة عن هذه الأسئلة ضرورية لنجاحك، ولإعلامك بإجابة السؤال: متى يخطئ القادة؟

اقرأ أيضًا: كيف يمكنك التغلب على تنمر مديرك؟

متى يخطئ القادة

  • عدم تحديد الأهداف

عندما لا يكون لدى الموظفين أهداف واضحة فإنهم يتعثرون دومًا، ولن يكونوا منتجين إذا لم تكن لديهم فكرة عما يعملون من أجله، أو ما يعنيه عملهم. ولن يمكنهم أيضًا تحديد أولويات عبء العمل بشكل فعال؛ ما يعني أن المشاريع والمهام يتم إكمالها بترتيب خاطئ.

لعلك الآن تعرفت على إجابة السؤال: متى يخطئ القادة؟ فغياب الأهداف بل عدم القدرة على تحديدها لا يقود إلى وقوع القادة في الأخطاء فحسب، بل إلى فشل الشركة ككل.

اقرأ أيضًا: مبادئ القائد الناجح.. أسرار يجب معرفتها

  • عدم التفويض

لا يقوم بعض المديرين بتفويض المهام؛ لشعورهم بأنه لا يمكن لأي شخص آخر القيام بالوظائف الرئيسية بشكل صحيح. هذا يمكن أن يسبب مشاكل كبيرة مثل تكدس العمل والإرهاق، ومن ثم نكون عثرنا على ملمح جديد من ملامح إجابة السؤال: متى يخطئ القادة؟

يتطلب التفويض الكثير من الجهد مقدمًا، وقد يكون من الصعب الوثوق بفريقك للقيام بالعمل بشكل صحيح. ولكن ما لم تفوض المهام فلن يكون لديك الوقت للتركيز على “الرؤية الأوسع” التي يكون معظم القادة والمديرون مسؤولين عنها. علاوة على ذلك ستفشل في تطوير موظفيك حتى يتمكنوا من تخفيف الضغط عنك.

اقرأ أيضًا:

إدارة مشروع تصنيع الملابس.. مكوناتها وعناصرها

المساواة بين الموظف والمدير.. دور أصحاب الشركات

المساعد الإداري.. هل يمكن الاستغناء عنه؟

القواعد الصارمة في العمل.. ما هو دور المدراء؟

كيف يمكن لأصحاب الأعمال تحسين إنتاجية الفريق في 2022؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

وظائف الإدارة

ما هي وظائف الإدارة؟

هناك العديد من الإجابات عن سؤال: ما هي وظائف الإدارة؟ ما يعنينا هنا أن كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.