قوة الدولار

كيف تأثرت قوة الدولار بتعمق حرب أوكرانيا؟

يواصل مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) الارتفاع مقتربًا من علامة 100 للمرة الأولى منذ مايو 2020، مدعومًا بموقف البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي يتجه إلى مزيد من التشديد النقدي، إن مسؤولي السياسة النقدية لدي البنك الاحتياطي حريصين بشكل كبير على رفع أسعار الفائدة بوتيرة سريعة ووضع حد للتحفيز النقدي.

بينما تستمر العملة الموحدة في التراجع لليوم السادس على التوالي لتنخفض إلى ما دون مستوى الدعم 1.09 دولار، لم نشهد مثل هذا الخط السلبي للعملة الموحدة منذ أكتوبر 2020، ولا يزال الين الياباني محاصرًا في خسائره مع عودة زوج دولار / ين USD / JPY فوق المنطقة 124، يعود السبب الأساسي لانخفاض الين إلى الارتفاع الحاد في عوائد سندات الخزانة الأمريكية والذي يتفاقم بفعل سياسة بنك اليابان المستمرة في التوسع المفرط، على عكس سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي التي تتجه إلى مزيد من التشديد النقدي.

جميع العملات الرئيسية أضعف مقابل الدولار اليوم باستثناء الكرونة النرويجية (NOK) التي ارتفعت 0.5% خلال اليوم، حيث اكتسبت احتمالية فرض حظر شامل على واردات النفط والغاز الروسية زخمًا في الاتحاد الأوروبي، مما أفاد موردين بديلين مثل النرويج.

قررت دول الناتو صباح اليوم زيادة مساعدتها لأوكرانيا من خلال تسليم المزيد من الأسلحة لمساعدتها في الصراع ضد روسيا، في ظل توارد عناوين سلبية من الكرملين في الساعات القادمة، مما قد يؤثر على معنويات المخاطرة.

في غضون ذلك، يتزايد القلق بشأن ارتفاع أسعار الفائدة من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي وبدء التشديد الكمي (وهو برنامج لخفض الأصول) بما في ذلك سندات الخزانة الأمريكية من الميزانية العمومية بمعدل 95 مليار دولار شهريًا.

بالأمس الخميس (7 أبريل) قال رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس “جيمس بولارد” أحد أكثر الأعضاء تشددًا في مجلس الإدارة إن أسعار الفائدة قد تصل إلى 3.5% بحلول نهاية العام.

لقد أصبحت الجغرافيا السياسية وعمليات الإغلاق في الصين وسياسات البنوك المركزية هي المحركات الرئيسية للمشاعر تجاه مخاطر السوق.

تداعيات الحرب الأوكرانية دفعت بالدولار عاليًا

تزايد قلق المستثمرين مع تفوق روسيا في جميع أنحاء أوكرانيا، مما أدى إلى تقلب الأسواق في جميع أنحاء العالم ودفع المستثمرين إلى التدافع بحثًا عن الاستثمارات التي يُنظر إليها على أنها أكثر أمانًا مثل الذهب وسندات السلطات الأمريكية والدولار، عادةً ما يُنظر إلى الأموال الأجنبية الأمريكية على وجه التحديد على أنها أصول الملاذ الأخير نظرًا لمكانتها باعتبارها العملة الأجنبية الاحتياطية في العالم، في أوقات الاضطراب يميل المستثمرون إلى البحث عن سيولة الدولار والتخلص من الاستثمارات ذات المخاطر العالية.

يُعرف هذا الموقف باسم نصف ابتسامة الدولار، وهي فكرة تفترض أن الدولار القوي يميل إلى الظهور عندما يتدهور النظام الاقتصادي العالمي ويسارع التجار إلى تحقيق الأمن، يحدث النصف المختلف من الابتسامة عندما يكون النظام الاقتصادي الأمريكي سليمًا مما يحفز المتداولين على شراء استثمارات مقومة بالدولار.

يقول المحللون إن النتائج المالية للحرب في أوكرانيا الممزوجة بالتوقعات بأن الولايات المتحدة ستتفوق في الأداء على الأسواق العالمية، دفعت الدولار إلى مستويات مرتفعة.

يعتمد التحويل الأخير للعملة الأمريكية على القوة السابقة التي بدأت في العام الأخير في سوق تداول العملات الأجنبية وسط توقعات بمعدلات فائدة أعلى داخل الولايات المتحدة، والتي من المرجح أن تعزز الأموال الأجنبية حيث تجعلها العائدات أكثر تفاعلًا مع المتداولين.

علاقة عكسية بين الدولار الأمريكي ومؤشر ستاندرد آند بورز 500

لكن الكارثة في أوكرانيا أدت إلى زيادة الرهانات على الدولار، حيث تصاعدت المخاوف من أن الحرب والعقوبات التي فرضها الغرب ستنتشر في جميع أنحاء القارة الأوروبية، مما يؤدي إلى توقف التنمية بينما تتزايد الضغوط التضخمية، في الوقت الحالي، يتخيل المستثمرون أن النظام الاقتصادي الأمريكي على نحو مميز ربما يكون معزولًا نسبيًا عن الحرب، مما يدفعهم إلى المراهنة على الأسهم الأمريكية.

انتشر هذا الاختلاف في جميع أنحاء الأسواق، وأغلق مؤشر الدولار الأوسع الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من 16 عملة عند أعلى درجة له ​​منذ يوليو 2020، في حين انخفض اليورو إلى ما يقرب من أدني مستوي له في عامين. 

جاءت الضربات هنا جنبًا إلى جنب مع معنويات المخاطرة الأوسع في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى ارتفاع الذهب بحوالي 4% على مدار شهر مارس، وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.3%، وتراجع مؤشر ستوكس يورب 600 بحوالي 7% ليصل بالقرب من أدنى مستوى له ​​في عام تقريبًا.

على الرغم من أن الدولار القوي عادة ما يكون سيفًا ذا حدين، فمما لا شك فيه سيلقي بثقله على الشركات الأمريكية التي تدر دخلاً خارج الولايات المتحدة عندما يرتفع الدولار، وتفقد الإيرادات بعملات مختلفة قيمتها، وتحقق الشركات داخل ستاندرد آند بورز 500 ما يقرب من 40 % من دخلها من خارج الولايات المتحدة.

أثبت التاريخ الحديث وجود دليل على وجود علاقة عكسية بين مؤشر ستاندرد آند بورز 500 والدولار الأمريكي، على سبيل المثال: في عام 2015 عندما ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 9.3% خلال العام وسط مشاكل تتعلق بالتنمية الصينية وتراجع عملات الأسواق الناشئة وتوقعات بتحسن سعر الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، في أواخر ذلك العام، رفعت المؤسسة المالية المركزية أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ عقد تقريبًا، ليغلق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 ذلك العام منخفضًا 0.7%.

هذه المرة، على الرغم من أن المشكلات قد تكون مختلفة تمامًا، مع تباطؤ التنمية المالية بلا شك في أوروبا وأماكن أخرى يمكن للمتداولين البدء في ضخ المزيد من الأموال في الولايات المتحدة.

يراهن الخبراء على أن الطلب على الأسهم الأمريكية سيوازن أي تراجع تراه المؤشرات الرئيسية نتيجة لارتفاع الدولار، كما يري آخرين أن الأسواق ستواجه تحديات إضافية، حيث سينتج عن الدولار القوي ضربة إلى حد ما لأرباح الشركات الأمريكية، ولكن سيتم تعويض ذلك من خلال زيادة الطلب على الشركات عالية الجودة التي سيدفع الناس مقابلها علاوة مقارنة بالأسواق الدولية.

ما المتوقع للدولار الأمريكي خلال الفترة القادمة؟

وعلي الرغم من ذلك، فإن الأسواق مليئة بالشكوك وأكبرها حاليًا هو الصراع بين روسيا وأوكرانيا الذي تسبب في اضطراب الأسواق على مدار الأسابيع الماضية، مع مخاوف من أزمة طاقة متنامية تؤدي إلى مزيد من ارتفاع أسعار النفط والغاز.

مع ذلك، أظهر أحدث استطلاع لمؤشر مديري المشتريات في الولايات المتحدة ، والذي نشرته أيضًا يوم الجمعة S&P Global ، أن المصنعين الأمريكيين ظلوا متفائلين ، على الرغم من آثار الصراع. علاوة على ذلك ، بدا أن ضغوط التكلفة آخذة في التراجع على الرغم من ارتفاع أسعار الطاقة، وبرغم الشكوك الجديدة والعقوبات والمخاطر الجيوسياسية الناجمة عن غزو أوكرانيا، إلا أن هناك تفاؤل كبير الآن بين المنتجين بمستوى أعلي بكثير منذ أواخر عام 2020.

لا تزال الآفاق على المدى المتوسط ​​للدولار غامضة مع صعود وتلاشي آمال محادثات السلام بشأن أوكرانيا، ومع توقف نجاح استجابة سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي في مكافحة التضخم، إذا نجحت استراتيجية البنك الاحتياطي الفيدرالي وظهرت نهاية سلمية للصراع، فمن المرجح أن ينحسر المزيد من الزخم الصعودي القوي للدولار، لكن استمرار الأعمال العدائية سيوفر دعم الملاذ بالدولار.

في غضون ذلك، مع بدء البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم في تشديد السياسة استجابةً للتضخم الذي تحركه السلع الأساسية، يفقد الدولار بعضًا من مزايا عوائده، لكن سيظل الدولار مدعوما وإن كان بوتيرة أبطأ.

اقرأ أيضًا:

5 نصائح لتتغلب على منافسيك.. استراتيجية المحيط الأحمر

أشهر رواد الأعمال.. معلومات لا تعرفها

صفات بيئة العمل السامة.. حان وقت الهروب

نصائح مارتن كوبر لرواد الأعمال.. اقتباسات مُلهمة

مقولات رواد الأعمال.. 10 اقتباسات تقودك للنجاح

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

تخزين البيانات

تخزين البيانات.. طُرق مهمة لحفظ الملفات

بينما تُفكر في العديد من الطرق المثالية لتحقيق تخزين البيانات الضخمة المتعلقة بالشركة أو المشروع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.