الاستثمارات الترفيهية

الاستثمارات الترفيهية.. القطاع الأبرز لدفع النمو الاقتصادي

باعتبارها واحدة من أكثر الصناعات ديناميكية على مستوى العالم لا تزال صناعة الترفيه تشهد نموًا كبيرًا خاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد أدى التنويع المنهجي في قطاعات السياحة الجديدة والاستثمارات الترفيهية في الأسواق الناشئة، وتعزيز البنية التحتية الداعمة القوية لها، إلى تطوير هذا القطاع الذي يُعد الداعم الأول للنمو الاقتصادي.

ومع زيادة الوعي المجتمعي بأهمية تلقي التطعيم ضد وباء «كوفيد -19» بدأ قطاع الترفيه يُظهر بوادر انتعاش ويخضع لتحول رقمي في المنطقة، بإجمالي استثمارات متوقعة تبلغ نحو أكثر من 350 مليار دولار أمريكي في المنتزهات الترفيهية ومناطق الجذب السياحي والملاهي العائلية، وفي ظل التحدي الأبرز الذي يشهده العالم في الوقت الحالي يستثمر مشغلو المنتزهات الترفيهية والمعالم السياحية في منطقة الشرق الأوسط بشكل كبير في التكنولوجيا؛ من أجل إتاحة تجارب غامرة للزوار والضيوف.

إذًا يُمكن القول إن الجانب التكنولوجي هو البطل الرئيسي في عملية التحول الكبيرة التي يشهدها قطاع الترفيه في المنطقة؛ حيث تتركز الاستثمارات بشكل كبير في تعزيز نشر التذاكر الرقمية، والحلول السحابية الأساسية، والدفع الرقمي، والواقع المعزز والافتراضي، والمعالم التجريبية، وبحسب مجلس الشرق الأوسط وشكال إفريقيا للترفيه والجذب السياحي ستكون صناعة الترفيه في المنطقة التي تشهد تحولًا رقميًا هي الأسرع في العالم للتعافي من جائحة Covid-19 خلال العام الجاري 2022.

اقرأ أيضًا: موسم الرياض 2021.. فعاليات ونجاحات

لذا يُناقش موقع «رواد الأعمال» في السطور التالية الاستثمارات الترفيهية:

الاستثمارات الترفيهية

أدى إعادة الافتتاح التدريجي إلى زيادة الإقبال على المنتزهات الترفيهية ومناطق الجذب السياحي وقطاعات الملاهي العائلية المنتشرة في أغلب المُدن بمنطقة الشرق الأوسط وأصبحت أكثر ازدحامًا، ويعود الفضل في ذلك إلى التحولات الرقمية وتعزيز البنية التحتية وعمليات الإصلاح الشاملة التي أطلقتها معظم الحكومات في المنطقة؛ بهدف الارتقاء بمستوى القطاع مع أخذ التدابير الاحترازية والإجراءات الصحية في الاعتبار.

وقد أصبحت صناعة الترفيه العائلي الحديثة أصبحت تعتمد بشكل كبير على التكنولوجيا أكثر من أي وقت مضى، سواء كانت ألعاب أركيد أو ألعاب الواقع الافتراضي وألعاب الركوب أو ألعاب الواقع المعزز؛ أو الشاشات التي تعمل باللمس أو حتى ألعاب نمط الليزر وغيرها،  وعلى المستوى القريب سيتم إدخال الكثير من التقنيات الرقمية في العمليات الترفيهية، مثل: الإدخال الرقمي، وأساور المعصم، والتذاكر الإلكترونية.. وما إلى ذلك.

ومن ناحية الاستثمار عند التفكير في هذه الصناعة ضع في اعتبارك أن الترفيه دائمًا ما يكون عصريًا ومتطورًا طوال الوقت؛ لذلك ننصح دومًا بدراسة السوق جيدًا قبل اختيار نوع الترفيه الذي ستذهب إليه، بالطبع جميع مجالات الترفيه جذابة، خاصة الرياضة بشكل عام والرياضة الإلكترونية ومراكز الترفيه العائلي،

وينبغي عليك أيضًا متابعة السوق باستمرار لمواكبة التغيرات التي يشهدها القطاع يومًا تلو الآخر.

إحصائيات مهمة في الصناعة

في هذه الصناعة أدت الزيادة السريعة في تدفق الموسيقى والأفلام والمسلسلات التلفزيونية إلى توفر فرص جديدة لتوسيع الأعمال؛ حيث من المتوقع ظهور مزودي خدمة البث المباشر عبر الإنترنت والقنوات الرسمية لمنع الخسائر التي يتكبدها الفنانون والمنتجون، ووقد تؤدي التطورات في قوانين الأمن السيبراني وتشديد الإجراءات القانونية ضد القرصنة إلى تقليل خسائر ذلك القطاع. 

اقرأ أيضًا: الخطوط السعودية.. شركة الطيران الأكثر تقدمًا في العالم

من حيث القيمة هيمنت الألعاب والبرامج الترفيهية والموسيقى على سوق الترفيه بحصة تبلغ حوالي 86% في عام 2021، وتُعزى هذه الحصة المرتفعة إلى زيادة الاستثمارات بهذا المجال، وزيادة المنافسة.

الاستثمارات الترفيهية في المملكة

نظرًا لدورها الرائد في تعزيز النمو الاقتصادي تتطلع حكومة المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ وولي عهده الأمين -حفظهما الله- إلى ضخ المزيد من الاستثمارات الضخمة في إنشاء مدن ومراكز ترفيهيه عملاقة للارتقاء بمستوى الصناعة، إلى جانب تحويل المملكة إلى مركز دولي للسياحة والترفيه، وتأتي هذه الخطوة ضمن رؤية المملكة 2030 الرامية إلى بناء وتطوير المدن الترفيهية ومناطق الجذب السياحي الرئيسية في الدولة، بما في ذلك مشروع Amaala على ساحل البحر الأحمر.

ومن حيث المنافسة يتمتع قطاع الترفيه في المملكة العربية السعودية ببنية تحتية تعتمد على أحدث التقنيات التكنولوجية والتي تُسهل أعمال الشركات والمستثمرين في القطاع، كما أن هناك بوابة إلكترونية متخصصة للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة واستخراج التراخيص اللازمة للبدء، وذلك بالتعاون مع أكثر من 20 جهة حكومية، وفي هذا السياق تُحدد المملكة 8 مجالات استثمارية متنوعة بين أنشطة رئيسية وأخرى داعمة للقطاع.

ووفقًا للبيانات الرسمية بلغ عدد الفعاليات الترفيهية في المملكة العربية السعودية نحو أكثر من 690 حدثًا ترفيهيًا في عام 2019، مقارنة بـ547 حدثًا ترفيهيًا في عام 2018م، وهو ما يعكس مدى تطور هذا القطاع الرائد، ويعود الفضل في ذلك إلى البرامج والمبادرات التي تُطلقها حكومة المملكة عامًا تلو الآخر؛ ما يُسهم في بناء اقتصاد قوي مستدام في مجال الترفيه.

اقرأ أيضًا:

المتاحف السعودية.. فرصة للتأمل في تاريخ المملكة

السياحة في إيطاليا.. متعة الفن والعمارة

إنجازات وزارة السياحة في 2021.. نمو يتوافق مع مكانة المملكة

تفاصيل تطوير ساحة الدرعية.. مشروع يعد بمستقبل مزدهر

روح السعودية.. حراك سياحي يتناغم مع مستهدفات رؤية 2030

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

هيئة تطوير الأحساء

إنشاء هيئة تطوير الأحساء.. مرحلة جديدة من الازدهار

أستمع الي المقالأصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمرًا ملكيًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.