علم النفس العكسي

علم النفس العكسي والتعامل مع الموظفين

صحيح أن علم النفس العكسي هو مفهوم حديث نسبيًا وأحد الانفتاحات الرائدة في مجال الدراسات النفسية المعاصرة، إلا أنه مُستخدم وبكثرة على مستويات عدة، سواءً في العمل أو الحياة الشخصية، وهكذا.

ولكن اللافت أن كثيرًا من الناس، لا سيما إذا كانوا من غير أهل الاختصاص، قد لا يعرفون أنهم يستخدمون علم النفس العكسي، وهو ما قد يشير، وإن من زاوية غير مباشرة، إلى أن هذا النهج عفوي إلى حد ما، أو يمكن التوصل إلى استخدامه وممارسته بسهولة.

اقرأ أيضًا: الموظف العنيد.. فهم دوافعه وطرق التعامل معه

ما هو علم النفس العكسي؟

يُعرّف علم النفس العكسي، المعروف أيضًا باسم الاستراتيجيات الذاتية المضادة، بأنه تكتيك يتضمن الدعوة إلى سلوك مختلف عن النتيجة المرجوة.

الفكرة هي أنه من خلال الدفع بعكس ما تريده حقًا سيختار الفرد الآخر بالفعل الانخراط في السلوك المرغوب فيه تمامًا.

في حين أنه يمكن اعتبار علم النفس العكسي وسيلة لإدارة سلوك شخص آخر، إلا أنه يمكن استخدامه أيضًا كشكل من أشكال التلاعب، وهو يظهر جانبه غير الأخلاقي.

والشخص الذي يخضع لهذا التكتيك لا يدرك بشكل عام ما يحدث وقد لا يكون على دراية كاملة بالدوافع الحقيقية للشخص الآخر.

وعلى أي حال علم النفس العكسي يعمل على أساس ظاهرة نفسية تعرف بـ “المفاعلة”، التي تتضمن وجود رد فعل سلبي قوي تجاه شخص يحاول إقناعك، وكنتيجة لرد الفعل السلبي هذا فإنك تفعل عكس الشيء الذي يحاولون إقناعك بفعله. من خلال اختيار عكس ما تم اقتراحه قد يبذل الناس جهدًا لتأكيد استقلالهم.

علم النفس العكسي

اقرأ أيضًا: الحافز المعنوي للموظفين.. ارتياد الجادة غير المطروقة

سطوة الأمر المخالف

إليك هذا المثال لتتبين أهمية وجدوى استخدام علم النفس العكسي: إذا قلت “لا تأكل ذلك” أو “لا تفعل ذلك” يمكن أن يصبح هذا الفعل بحد ذاته جذابًا للغاية؛ إذ يتولى وعي الأشخاص المنهيين عن الفعل مواجهة التحدي، ويفعلون المزيد مما لا تريدهم أن يفعلوه.

السبب البسيط هو إخبار شخص ما بعكس ما يعتقده أو يتوقعه، فأنت تهدد دائمًا إحساسه بالحرية. الآن من المرجح أن يختاروا ممارسة تلك الحرية. هذا كله جزء من نظرية التفاعل التي تقول إن الناس غالبًا ما يفعلون عكس ما يقال لهم إنهم لا يستطيعون فعله.

في عام 1982، أجرى ويلسون ولاسيتر دراسة شهيرة لتوضيح نظرية التفاعل باستخدام الأطفال. أخذ الباحثون مجموعتين من الأطفال وراقبوهم أثناء اللعب. ثم اختاروا لعبة كانت الأقل شعبية وأخبروا إحدى المجموعات أنه لا يمكن اللعب بها، وسمحوا لهم فيما بعد باللعب بهذه اللعبة بالذات.

ما وجدوه هو أن المجموعات التي قيل لها إنها لا تستطيع اللعب باللعبة لعبت بها في الواقع 3 مرات أطول من المجموعة الأخرى.

هذا مجرد مثال واحد لعلم النفس العكسي في العمل الذي أصبح دراسة علمية للعديد من الدراسات الاجتماعية.

اقرأ أيضًا: أخلاقيات العمل الحر.. استبطان الأوامر القانونية

بيئة العمل

في مكان العمل الحديث يُعد علم النفس العكسي ممارسة شائعة يتم استخدامها في كل من سيناريوهات “نظير إلى نظير” وفي العلاقات بين المدير والموظف أيضًا. وهناك بعض الحيل للتأكد من أنه يمكنك أن تصبح أكثر كفاءة في استخدام علم النفس العكسي دون الوقوع في مأزق كبير.

علم النفس العكسي

يمكن العثور على علم النفس العكسي (أي التفاعل) في كل بيئة تقريبًا وعلاقة تتضمن تفاعلًا بشريًا. ونحن نستخدمه في علاقاتنا الشخصية والاجتماعية؛ ولكننا نستخدم علم النفس العكسي بشكل احترافي في علاقات العمل لدينا.

وعلى الرغم من أن علم النفس العكسي في مكان العمل ليس جيدًا ولا سيئًا تمامًا، فلا شك أنه جزء لا غنى عنه من ديناميكيات وسلوك مكان العمل.

يخبر المدير، مثلًا، موظفًا أنه لا يعتقد أنه سيكون لديه ما يكفي من الوقت لإنهاء المشروع؛ لذلك سيعطي العمل لشخص آخر، أحيانًا تنتهي الأمور بأعجوبة في الوقت المحدد.

اقرأ أيضًا: الإجازات رغم العمل عن بعد.. ما أهميتها؟

كيف تستخدمه؟

ويوضح «رواد الأعمال» بعض النصائح التي تساعد في استخدام علم النفس العكسي في بيئة العمل بشكل صحيح، وذلك على النحو التالي..

  • لا تفرط في استخدامه

لأن موظفيك أو زملائك سوف يكتشفون الطريقة؛ فعلم النفس العكسي البسيط هو شكل من أشكال التلاعب. في النهاية من خلال الاعتماد المستمر على علم النفس العكسي يمكنك تعليم موظفيك أو زملائك عدم الاستماع إليك.

  • النتائج العسكية

هناك خطر أن يأتي علم النفس العكسي بنتائج عكسية، فإذا أدرك الشخص أنك تحاول التلاعب به يمكنه اتباع اقتراحك عمدًا باعتباره انتقامًا خفيًا. حتى لو كانوا يصدقونك فمن المحتمل أن يحكموا عليك سلبًا بسبب فعل التلاعب.

  • اختيارات بديلة

في كثير من الحالات، غالبًا ما توجد بدائل / خيارات أخرى لما تقترحه. هناك خطر أن يختار الشخص أحد هذه الخيارات بدلًا من البديل “المعاكس” الذي كنت تقصده.

اقرأ أيضًا:

التواصل الدوري بين الموظفين.. مزايا لا حصر لها

دعاء ميرة: ليس كل مدير قائدًا والكفاءة لا تكفي

أهمية التعاون بين الزملاء.. فوائد تُعزز كفاءة العمل

أنواع الحوافز.. وسائل مهمة لزيادة الإنتاجية وتحقيق الأرباح

الانتماء الوظيفي.. أهميته وسبل تعزيزه

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الاستفادة القصوى من الموارد البشرية

الاستفادة القصوى من الموارد البشرية.. واجب لا بد منه

لا شك أن العمل على الاستفادة من الموارد البشرية مسعى أساسي لا يجب أن تغفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.