عبير جليح: سعداء بشراكتنا مع «رواد الأعمال» كمنصة لنشر ثقافة الفرنشايز

يعد المعرض الدولي للاستثمار والامتياز التجاري بالرياض- الذي سيعقد بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، في الفترة من 29- 31 مارس الجاري، برعاية إعلامية من مجلة «رواد الأعمال»، منصة كبرى لتعزيز صناعة الامتياز التجاري، وتمكين العلامات الوطنية، وجذب الاستثمارات لهذا المجال الواعد، ومواكبة رؤية 2030م، التي تهدف إلى دعم صناعة الامتياز التجاري؛ لما لها من أثر في تنويع الاقتصاد وجذب الاستثمارات الأجنبية..
في هذا الحوار مع عبير جليح؛ المدير التنفيذي لشركة الأبعاد الثلاثة لتنظيم المعارض والمؤتمرات؛ المنظمة للمعرض، نتعرف على الجديد في المعرض هذا العام..

نود في البداية التعرف على هذا المعرض الدولي؟

هذا المعرض هو النسخة الدولية الرابعة التي تعقد بالمملكة العربية السعودية، بتنظيم شركة «الأبعاد الثلاثة لتنظيم المعارض والمؤتمرات»؛ حيث نطمح من خلاله إلى صناعة منصة قوية للاستثمار يستهدفها رجال الأعمال من جميع القطاعات.

والمعرض لأول مره ننظمه بمدينة الرياض؛ حيث يجمع الاستثمارات بجميع قطاعاتها التجارية والتمويلية والعقارية، والعلامات التجارية، وحقوق الامتياز التجاري.

تعزيز صناعة الفرنشايز

ما أهم أهداف المعرض؟

يهدف المعرض إلى تحقيق عدة أمور، أبرزها:

تعزيز صناعة الامتياز التجاري(الفرنشايز) في المملكة.

نشر الوعي المعرفي وثقافة الفرنشايز.

الربط بين رجال الأعمال والمستثمرين لعقد اتفاقيات وتبادل تجاري.

تعريف رواد الأعمال بفرص المشاريع الناجحة عبر الاستثمار من خلال العلامات التجارية.

التعريف بخدمات الجهات الحكومية الداعمة للامتياز التجاري؛ للنهوض بصناعة الفرنشايز.

تمكين رواد الأعمال من الحصول على دعم الجهات الحكومية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

عرض فرص تمويل المشاريع والعلامات التجارية، من خلال الخدمات التمويلية المقدمة بالمعرض.

مساعدة العلامات التجارية الوطنية على الانتشار والتوسع.

ورش عمل متنوعة

ماذا عن أنشطة المعرض؟

أهم ما يميز المعرض تضمنُّه ورش عمل متنوعة، تهدف إلى دعم القطاع ونشر الوعي حول فوائد الامتياز التجاري للاقتصاد الوطني؛ من خلال القيم المضافة التي يحققها. ويقدم ورش العمل، كبار المستشارين والخبراء في مجال الامتياز التجاري، ومسؤولين وممثلو الجهات الداعمة، حول كافة الأمور المتعلقة بصناعة الفرنشايز؛ كالجوانب القانونية والاستثمارية، والإدارية.

وحرصنا على توفر مقر لعقد الاتفاقيات والتعارف بين المستثمرينB2B للتشبيك وتوقيع الاتفاقات بين الأطراف المختلفة.

الاستثمار في العلامات التجارية

ماذا سيتضمن البرنامج العلمي للمعرض؟

سيتم التركيز على التعريف بقانون الامتياز التجاري الجديد، وعقود حقوق الامتياز التجاري، وأهمية الاستثمار في العلامات التجارية، والتحديات التي يواجهها المانح والممنوح.

وستناقش جلسات العمل مفهوم صناعة الامتياز التجاري، وتطوراتها في السنوات الأخيرة، ومفهوم حق الامتياز التجاري وفوائده للمانح والممنوح، وكيفية صنع علامة تجارية ناجحة، وخطوات منح “الفرنشايز”، وعدد من فرص الامتياز التجاري المتاحة.

«خليك فرنشايز»

ما الجديد في المعرض هذا العام؟

سيتم تنظيم عدة منصات، أبرزها:

منصة «خليك فرنشايز»: مخصصة للعلامات التجارية المؤهلة لتكون “فرنشايز”، ووجودها هو دعم وتشجيع لرواد الأعمال للتميز والتطور بمشاريعهم.

منصة «سوق الفرنشايز»: منصة إلكترونية للترويج للعلامات التجارية، والمساعدة في ترتيب لقاءات بين الجهات المانحة للامتياز والمستفيدة منه.

منصة «فرنشايز شو»: يتم من خلالها استعراض فرص الامتياز التجاري في مجال المطاعم والتغذية.

وتم تخصيص موقع ليتمكن أصحاب العلامات التجارية من تقديم منتجاتهم للعملاء، كما خُصص موقع إلكتروني للمعرض؛ لاستعراض أهم تفاصيله والمشاركين فيه؛ وهو: ‏com/Riyadh.

الجهات المشاركة

ماذا عن الجهات المشاركة؟

تعد الجهات الحكومية أهم الجهات الداعمة للمعرض، في مقدمتها الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت»، التي ساهمت منذ أول معرض لنا بدور تثقيفي كبير، حين أقامت «منتدى الامتياز التجاري» واستضافت متحدثين دوليين ومحليين، واستمرت في دعمها لقطاع الفرنشايز، ودعم المعارض الخاصة به، والتي أصبحت من خلالها شريك نجاحٍ رئيسًا.

كذلك، تهتم أمانات المناطق بمشاركتنا وعرض الفرص الاستثمارية المتاحة، علاوة على وزارة التجارة، والغرف التجارية، وبنك التنمية الاجتماعية الذي له دور كبير في دعم رواد الأعمال؛ من خلال تكويل مشاريع الفرنشايز.

وهناك «مركز دلني للأعمال»؛ شريك تطوير الأعمال، و”هدف”، ووزارة العمل، ومعهد ريادة الأعمال؛ ما كان له الأثر البالغ في نجاح معارض الفرنشايز.

هل سيقتصر المعرض على قطاعات معينة؟

بالتأكيد، يسعى المعرض لجمع كافة القطاعات الاستثمارية والعلامات التجارية؛ ليتيح التنوع المطلوب في الاستثمار؛ فهو شامل لكافة الأنشطة، ومزودي الخدمات الخاصة بها.

نظمتم عدة معارض بمناطق مختلفة، فما مردودها؟

كانت الانطلاقة من الخبر بالمنطقة الشرقية، ثم انتقلنا للمدينة المنورة، وها هي أول مرة نتواجد في الرياض.

أهم مردود لتلك المعارض، ثقة العملاء والشركات؛ ما ساعد على الانتشار وتقديم خدماتنا على مستوى دولي، مع عقد شراكات متنوعة، بالإضافة لثقة الجهات الحكومية المشاركة معنا في المعارض، وتقديم كافة الدعم للمشاركين والزوار.

التسويق للعلامات الوطنية

ما دور المعارض في التسويق للعلامات الوطنية؟

تعد معارض الفرنشايز من أهم الأسواق المتخصصة في انطلاق العلامات المحلية، وتعد فرصة كبيرة أيضًا للمستثمرين الراغبين في امتلاك علامات دولية أو محلية واختيار المناسب لهم؛ لتعدد الخيارات وفق حجم الاستثمار المطروح؛ ما ساعد على دخول جميع أسواق المملكة ومدنها؛ عبر الملتقيات والمعارض المتخصصة للفرنشايز.

وقد شارك معنا عدة علامات تجارية، كانت تبيع أكثر من 30-50 فرنشايز في المعرض الواحد للمنطقة؛ ما يؤكد أهمية هذه المعارض لإتاحة فرص هائلة لمثل هذه اللقاءات والتعاقدات.

قانون الامتياز الجديد

كيف ترين قانون الامتياز الجديد؟

يتميز القانون بتشجيع رواد الأعمال والمستثمرين، وأصحاب العلامات التجارية في العمل بشكل قوي، ويسهم في رفع مستوى الجودة والتوسع بشكل يحمي حقوق كافة الأطراف.

ويأتي القانون الجديد في إطار رؤية 2030، التي تدعم صناعة الامتياز التجاري؛ بهدف جذب الاستثمارات وتنويع روافد الاقتصاد، وخلق فرص العمل، لكن مازلنا ننتظر صدور لائحته التنفيذية.

تعزيز صناعة الفرنشايز

وماذا عن دوره في تعزيز صناعة الفرنشايز بالمملكة؟

هناك كثير من الأدوار، أبرزها:

تنمية الاقتصاد والتّجارة؛ بتشغيل الأيدي العاملة في المنطقة الممنوحة؛ ما يقلل نسبة السّيولة التي يتم تسريبها إلى الخارج.

دعم العلامات الوطنية، ومساعدتها في النمو والتوسع محليًا ودوليًا.

توفير الحماية للعلامات التجارية، وحماية طرفي العقد.

زيادة الاستثمارات في المشاريع المتوسّطة والصّغيرة.

تحفيز الشّركات على المنافسة؛ من خلال رفع جودة مُنتجاتها.

تحفيز العلامات الدولية لدخول السوق السعودي، وفتح فرص الشراكات الدولية؛ كون القانون يحمي حقوق كافة الأطراف.

ماذا عن رحلتك القادمة بالمعرض؟

لقد انطلقنا من الشرقية بتجربة ناجحة جدًا، وبدعم من أمانة المنطقة الشرقية وغرفة الشرقية بقيادة عبدالحكيم العمار؛ رئيس الغرفة؛ ما ساعدنا على التنقل بشكل كبير مع العلامات التجارية في أبو ظبي ودبي ومصر والأردن.

وأقمنا المعرض بالمدينة المنورة بالتعاون مع الغرفة التجارية كأول معرض فرنشايز دولي بالمدينة المنورة، والحمد لله حقق نجاحًا لافتًا.

والآن نستعد بعد معرض الرياض؛ لتنظيم المعرض في جازان، بالشراكة مع «غرفة جازان» بعد تقديمها كافة الدعم لإقامة معرض دولي لأول مرة، وسيكون في الفترة من 7 إلى9 سبتمبر المقبل.

اقرأ أيضًا:

“غرفة جازان” شريكًا في المعرض الدولي للاستثمار والامتياز التجاري

الرابط المختصر :

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال. يعمل مديرًا لتحرير مجلة رواد الأعمال للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

شاهد أيضاً

دلامة حيدر: «كورونا» أثرت في المطاعم والمقاهي.. والتوصيل هو الحل

قال دلامة حيدر؛ الرئيس المؤسس للعلامة التجارية «1K»، أن تأثير أزمة «كورونا» امتد لجميع القطاعات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.