سهام القفاري: مسيرة المرأة السعودية جزء لا يتجزأ من مسيرة الوطن.. وارتفاع كبير في عدد رائدات الأعمال

أكدت سهام القفاري؛ عضو مجلس إدارة غرفة القصيم رئيس لجنة سيدات الأعمال، أن اليوم الوطني 92 للمملكة فرصة عظيمة لاستعراض مسيرة المرأة السعودية كجزء لا يتجزأ من مسيرة الوطن العامر، ووقوفها جنبًا إلى جنب شريكها الرجل في مراحل الكفاح المختلفة من أجل بناء نهضة هذا الوطن، مشيرة إلى أن المرأة السعودية نالت مكانة سامقة في المجتمع وحصلت على العديد من الحقوق والمكاسب بفضل توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- وإيمانهما بأهمية المرأة ودورها الفاعل كقوة بشرية فاعلة كونها تمثل نصف المجتمع.

وأشادت “سهام القفاري” برؤية 2030 التي كانت نقطة انطلاق حقيقية وكبرى للمرأة السعودية مفجرة مكامن القوة والطاقات غير المحدودة لديها؛ حيث استهدفت الرؤية المباركة زيادة مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل من 22% إلى 30% بحلول عام 2030م، بما يسهم في زيادة تصل إلى 3% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، ومن أجل تحقيق هذا الهدف خصصت خطة التحول الوطني نحو (36) هدفًا استراتيجيًا تدعم التمكين والاستقلال والاعتماد على الذات لدى المرأة؛ كونها قوة اقتصادية كبرى يجب الاستفادة منها.

وأوضحت أن هذا الدعم الكبير من القيادة السياسية أدى إلى ارتفاع نسبة توظيف النساء في المملكة، خاصة بالقطاع الخاص؛ حيث وصل عدد السعوديات العاملات في القطاع الخاص إلى أكثر من 935 ألفًا و500 موظفة في عام 2021 بعد أن كان 56 ألفًا فقط في عام 2010، ولم تعد هناك قطاعات حكرًا على الرجال، آخرها إعلان وزير النقل عن قيادة المرأة لقطار الحرمين؛ وذلك بفضل قوانين العمل الجديدة الداعمة والمرنة خاصة في الوظائف التي تتطلب التعامل المباشر مع العملاء.

وعن مشاركة المرأة السعودية كرائدة عمل أكدت “سهام القفاري” أن عدد رائدات الأعمال ارتفع بشكل كبير؛ إذ ارتفعت نسبة مشاركتها في قطاع ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة من 20% لعام 2016 إلى ما يقارب 45% بنهاية عام 2022؛ وفقًا لما أعلنته “منشآت”، نتيجة الدعم الكبير من الحكومة ووزاراتها المختلفة بتوجيهات القيادة السعودية الرشيدة، ودعم الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت”، وما تقدمه من دعم وخدمات غير محدودة لرائدات الأعمال؛ ما أدى إلى ارتفاع تصنيف المملكة في المؤشرات المختلفة وأهمها تقرير المرأة والأعمال والقانون الصادر من البنك الدولي، الذي منح المملكة العلامة الكاملة ونسبة 100% في مؤشر تمكين رائدات الأعمال؛ ما يؤكد الدعم الكبير من الحكومة ونجاح سياسة تمكين رائدات الأعمال ومساعدتهن في تنفيذ شركاتهن الناشئة.

وألمحت إلى الجهود الكبيرة للغرف التجارية في المملكة؛ ومن بينها غرفة القصيم التي تلعب دورًا كبيرا في دعم رائدات الأعمال في المنطقة من خلال مجلس إدارتها ولجنة سيدات الأعمال ومركز سيدات الأعمال الذي يبذل جهودًا كبيرة في نشر فكر وثقافة ريادة الأعمال، ويقدم العديد من الخدمات وأوجه الدعم المتمثلة في الندوات وورش العمل والدورات التدريبية إضافة إلى الاستشارات المتخصصة التي يقدمها خبراء ومستشارو ريادة الأعمال، واستضافة أصحاب قصص النجاح لإشعال جذوة الشغف والحماس وتحفيز الشابات على مزاولة ريادة الأعمال.

اقرأ أيضًا من رواد الأعمال:

اليوم الوطني.. مكانةٌ في القلب

الوطن.. الحب والانتماء

اليوم الوطني السعودي 2022.. إنجازات ونجاحات

بمناسبة اليوم الوطني.. ما هي إنجازات المملكة في 2022؟

“هي لنا دار” اليوم الوطني السعودي.. إنجازات المملكة فخر وريادة واعتزاز

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال

شاهد أيضاً

رئيس الاتحاد العربي للتطوع

رئيس الاتحاد العربي للتطوع: رؤية 2030 خطوة نوعية وتوجه إيجابي نحو إطلاق قدرات الشباب السعودي

تقدم السيد حسن بو هزاع؛ رئيس الاتحاد العربي للتطوع، لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.