اليوم الوطني

اليوم الوطني 92.. وحاضر مشرق

هلَّ علينا اليوم الوطني 92، حاملًا معه ذكريات عطرة لماضٍ تليد ومجدٍ عريق لمملكتنا الغالية، يمتزج مع واقع مشرق ومستقبل زاهر يزيدنا فخرًا بوطننا الغالي وقادته العظام. 

ففي يوم 23 سبتمبر عام 1932م الموافق لـ 21 جمادى الأولى عام 1351 هـ، نجح الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود -طيب الله ثراه- ورجاله البواسل في توحيد أركان الجزيرة العربية تحت راية التوحيد واسم “المملكة العربية السعودية؛ ليبدأ عهدًا جديدًا للوطن المعطاء مهد الرسالة وموطن النبوة، حافلًا بالإنجاز تلو الآخر.

إن هذه المناسبة فرصة عظيمة لإطلاع الأجيال الجديدة على تاريخ وطنهم، وغرس حب الوطن والولاء في نفوسهم؛ بمُدَارَسَة تاريخ المملكة الحديث؛ للتعرف على ملحمة البطولة التي خاضها الملك المؤسس  وأبطاله الشجعان الذين بذلوا الروح والمال؛ لإعلاء كلمة التوحيد، وتأسيس دعائم المملكة، والمضي بها نحو مستقبل زاهر، نقطف ثماره؛ أمنًا، وأمانًا، وعزًّا، واستقرارًا، وتقدمًا، ورفاهية.

ويمثل الاحتفال بذكرى اليوم الوطني فرصة لتعريف العالم بما تعيشه المملكة من واقع زاهر في ظل خادم الحرمين الشريفين؛ الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السموّ الملكي الأميـر محمد بن سلمان؛ قائد المسيرة وعرَّاب رؤية 2030، التي نجحت المملكة من خلالها في تبوء مكانة مرموقة في مجموعة دول العشرين، وبين دول العالم، متغلبة على التحديات التي يعيشها العالم في ظل الأزمات السياسية والاقتصادية الجسيمة؛ بفضل حكمة قادتها وعملهم في سبيل إعلاء شأن مملكتنا.

  وها هي المملكة تحظى بثقة وإشادة المنظمات الدولية بمتانة الاقتصاد، متخطية كل الأرقام، خاصة على صعيد الناتج المحلي الإجمالي؛ فبفضل تطبيق رؤية 2030؛ وما تطلبته من إصلاحات هيكلية وتنظيمية وتشريعية للنهوض بالاقتصاد الوطني، حققت المملكة نجاحًا كبيرًا على الصعيد الاقتصادي؛ إذ احتلت المرتبة الثانية بين دول مجموعة العشرين في معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي للعام الجاري، والمرتبة العاشرة عالميًا بمعدل نمو 7.6 % لعام 2022، و3.6 % لعام 2023.

  وارتفعت الإيرادات غيـر النفطية إلى 372 مليار ريال عام 2021م، بعد أن كانت 126 مليار ريال عام 2014م؛ ليسهم الناتج المحلي غير النفطي بنسبة 59 % من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2020م.

وبفضل نجاح سياسة جذب الاستثمارات وتقديم الدعم للقطاع الخاص كشريك في التنمية، زاد الاستثمار الأجنبـي المباشر من 5.321 مليار ريال إلى 17.625 مليار ريال، وزاد عدد المصانع من 7.206 مصانع إلى 9.984 مصنعًا حتى نهاية عام2020م، وارتفعت نسبة التوطين في الصناعات العسكرية من2 % إلى 8% . 

وبهذه المناسبة، نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، وإلى الشعب السعودي، داعين الله عز وجل أن يُديم على بلادنا عزها وأمنها.

اقرأ أيضًا من رواد الأعمال:

اليوم الوطني.. مكانةٌ في القلب

الوطن.. الحب والانتماء

اليوم الوطني السعودي 2022.. إنجازات ونجاحات

بمناسبة اليوم الوطني.. ما هي إنجازات المملكة في 2022؟

“هي لنا دار” اليوم الوطني السعودي.. إنجازات المملكة فخر وريادة واعتزاز

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن أحمد بن سلمان الشمري

خبير الحوكمة وريادة الأعمال المستشار المالي والإداري رئيس لجنة الحوكمة بشركة دروازه للاستثمار، أحد رواد الأعمال ومؤسسي الشـــركات الناشئة واسعة الانتشـــار على مســـتوى المملكة والخليج ومنها شركة اثراء المســـتقبل للتشـــغيل والتي تملك خمس علامات تجارية بعدد فروع تتجاوز ٥٠ فرع ومن أشـــهرها ( كنافة تايم , شـــاورما لايف, كنابلســـي ) كما عمل على تأسيس الشـــركة الريادية منصة عصره للتســـويق الزراعي. بكالوريوس تربية من جامعة الجوف ٢٠٠٩ . دبلـــوم إدارة الأعمـــال المعتمـــد مـــن مجلـــس الوحـــدة الاقتصادية ٢٠٢٠ . ماجســـتير إدارة الأعمـــال MBA مـــن المعهـــد البريطانـــي للعلوم والاقتصاد ٢٠٢١

شاهد أيضاً

الوطن

الوطن.. الحب والانتماء

صباح الوطن.. صباح الإنجاز والإبداع والتميز.. صباح الشكر والامتنان، والحمد لله على هذا الوطن الجميل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.