هيئة تطوير الأحساء

إنشاء هيئة تطوير الأحساء.. مرحلة جديدة من الازدهار

أستمع الي المقال


أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمرًا ملكيًا بإنشاء هيئة تطوير الأحساء، على أن يكون لها مجلس إدارة يتم تعيين رئيسه وأعضائه بأمر من رئيس مجلس الوزراء.

ونصّ القرار على أن تتولى هيئة الخبراء بمجلس الوزراء -بالتنسيق مع من تراه من الجهات ذوات العلاقة- خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر من تاريخ الأمر، إعداد ما يلزم من ترتيبات تنظيمية؛ بما في ذلك تحديد النطاق الإشرافي لاختصاص تلك الهيئة، واستكمال الإجراءات اللازمة لذلك.

رئيس «غرفة الأحساء»: الأمر السامي بإنشاء هيئة تطوير الأحساء يُدخل المنطقة مرحلة جديدة من الازدهار

تقدّم عبد العزيز الموسى؛ رئيس غرفة الأحساء، بالشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين؛ لصدور الأمر الملكي القاضي بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر بن سعود بن عبد العزيز محافظًا للأحساء، وتزامن هذا الأمر مع قرار إنشاء هيئة تطوير الأحساء؛ لاستثمار مميزاتها وتنمية اقتصادها.

ولفت رئيس الغرفة إلى أن إنشاء هيئة تطوير الأحساء جزء من استراتيجية التطوير الاقتصادي والسياحي للمنطقة، وتحسين جودة الحياة لسكانها، معربًا عن تفاؤله بدخول الأحساء مرحلة جديدة من الازدهار تكمل بها مسيرة النمو السابقة التي حققتها منذ حضور الأحساء في المحافل العربية والعالمية كعاصمة للسياحة وموقع تراث عالمي.

أحمد الراشد: الأمر الملكي الصادر بإنشاء هيئة تطوير الأحساء يسهم في إعادة صياغة المنطقة كمركز حضاري

أشاد أحمد الراشد؛ رئيس لجنة المسابقات برابطة الدوري للمحترفين وعضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، ورئيس اللجنة الفنية السابق، ورئيس نادي الفتح والمشرف العام، وعضو مجلس إدارة الغرفة العربية اليونانية واللجنة التنفيذية، وعضو مجلس إدارة غرفة الأحساء السابق بالتعيين، بالأمر الملكي السامي بإنشاء هيئة تطوير الأحساء وهيئة تطوير الطائف، مؤكدًا أن هذا القرار سيكون له عظيم الأثر في تنمية هذه المناطق، ورفع نسبة مشاركتها في التنمية الاقتصادية للمملكة، وتوفير فرص العمل للشباب، وتحسين جودة الحياة للمواطنين.

وتقدّم بخالص الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -عرّاب الرؤية والملهم لشباب المملكة- والذي يفي بوعده بأن تسهم رؤية 2030 في تنمية وتطوير جميع مناطق المملكة، مشيرًا إلى أن هذا الأمر السامي سيعيد صياغة محافظة الأحساء، وتتويجها بالمكانة التي تستحقها؛ كونها مركزًا حضاريًا واقتصاديًا كبيرًا، وباعتبارها الواجهة الشرقية للمملكة، وتعظيم دورها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والحضاري الرائد في كل المجالات.

وأضاف “الراشد” أن هيئة تطوير الأحساء سوف تسهم في تحقيق رؤية 2030؛ عن طريق العمل على الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية التي تزخر بها المحافظة؛ وأهمّها الثروة النفطية والتعدينية المتنوعة، فضلًا عن توفّر عوامل الزراعة من مناخ وأراضٍ خصبة ومياه جوفية وأمطار؛ ما جعلها أكبر واحة زراعية على مستوى المملكة؛ إذ تضم عددًا وافرًا من زراعات النخيل تزيد على 3 ملايين نخلة، ومن المتوقع في ظل الاهتمام الكبير أن تصبح سلة الغذاء للمملكة؛ بفضل ما تنتجه من الفواكه والخضراوات والمحاصيل الزراعية المتنوعة.

ومن واقع خبراته السياحية يرى “الراشد” أن هيئة تطوير الأحساء الجديدة سوف تسهم في إعادة اكتشاف وتقديم الإرث التاريخي والحضاري للأحساء للعالم، فمن المعروف أن الأحساء صنّفت في عام 2018م؛ من قِبل منظمة اليونسكو كأكبر واحة في العالم ضمن لائحتها لمواقع التراث العالمي في فرع التراث الثقافي، ودخلت «الأحساء» موسوعة جينيس للأرقام القياسية في 8 أكتوبر 2020 كأكبر واحة نخيل في العالم؛ إلى جانب عضوية «الأحساء» في شبكة اليونسكو للمدن الإبداعية في مجال الحرف اليدوية والفنون الشعبية، وتضم الكثير من المعالم الأثرية والسياحية، مثل سوق القيصرية التراثي، المدرسة الأميرية، مسجد جواثي التاريخي، قصر إبراهيم وبيت البيعة.. وغيرها من المناطق.

وهنأ جميع أبناء الأحساء -الذين يستحقون كل الخير والدعم- لما يقومون به من دور تنموي في خدمة الوطن، وبما يمتازون به من ولاء وانتماء، وحرص على العمل والعطاء بإتقان وإخلاص، داعيًا إياهم وجميع أبناء الوطن للعمل على مواكبة هذا الدعم الحكومي السخي والكبير من القيادة الرشيدة –حفظها الله- بالمزيد من الجهد والعمل المخلص. 

صادق الرمضان: تعيين محافظ وإنشاء هيئة تطوير الأحساء يعززان التنمية الزراعية والأمن الغذائي للمملكة 

أكد المهندس صادق الرمضان؛ عضو مجلس إدارة غرفة الأحساء السابق؛ ورئيس لجنة التنمية الزراعية بغرفة الأحساء، وعضو اللجنة الوطنية للزراعة وصيد الأسماك باتحاد الغرف التجارية السعودية، أن القرارات الملكية السامية الكريمة بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر بن سعود بن عبد العزيز آل سعود محافظاً للأحساء، وإنشاء هيئة تطوير الأحساء، هما خطوتان مهمّتان واستراتيجيتان للتنمية في الأحساء؛ حيث إن التاريخ الناصع والمنجز لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال، وإنشاء هيئة تطوير الأحساء كأداة يمكن لها أن تلعب دورًا مهمًا في جعل الأحساء مركزًا اقتصاديًا كبوابة للمملكة لثلاث دول خليجية، ومنفذًا بحريًا تاريخيًا مهمًا على الخليج العربي، فضلًا عن كونها مركزًا حضاريًا وتاريخيًا مهمًا؛ كما يخدم ويستفيد من الثروة البشرية الكبيرة المتاحة لتنمية وخدمة مملكتنا الحبيبة ككل.

ووجّه الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- على هذه القرارات الحكيمة، متمنيًا التوفيق لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال؛ داعيًا أن يجري الله الخير على يديه لتحقيق آمال قيادتنا الرشيدة في النهوض بمحافظة الأحساء، وخدمة مواطنيها، وجعلها مساهمًا أساسيًا في تحقيق رؤية 2030.

وقال الرمضان: « بصفتي رئيسًا للجنة التنمية الزراعية بغرفة الأحساء ألفت النظر للأحساء كواحة زراعية سجلت في موسوعة جينيس كأكبر واحة في العالم، وسُجلت من قِبل اليونسكو  كمركز تراث عالمي، ومن المأمول أن تتم تنمية وإبراز هذه الجوانب المشرقة في تاريخ وحاضر الأحساء، والعمل على استثمار هذه القيم الاقتصادية والثقافية والتراثية والحضارية الكبيرة، بجذب الاستثمارات المحلية والدولية؛ لإقامة مشاريع اقتصادية وزراعية وسياحية كبرى».

ولفت “الرمضان” إلى أن أهمّ ما يأمله من الهيئة الجديدة هو التركيز على التنمية الزراعية؛ لتوفّر البيئة والمناخ اللازمين للزراعة، وتوفّر المياه المعالجة ثلاثيًا ذات الجودة العالية، والتي استثمرت فيها الدولة الكثير، لتوفيرها وتوصيلها للمزارع واستدامتها. فمن المتوقع مع عمل الهيئة الجديدة أن يتم التركيز على الاستفادة من هذه الفرص لتعظيم تنوع وزيادة الإنتاج الزراعي؛ بما يساهم في تحقيق الأمن الغذائي، في ظل التحديات الدولية غير المسبوقة، مثل (كوفيد ١٩) والحروب.

وأضاف أن التنمية الزراعية سترفع من الدخل الاقتصادي للمزارعين والمستثمرين، وتزيد الفرص الوظيفية؛ بما يخدم ويساهم في تحقيق رؤية ٢٠٣٠.

عماد الغدير: هيئة تطوير الأحساء سيكون لها مردود اقتصادي كبير على الوطن

 أشاد رجل الأعمال عماد الغدير؛ عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة تسويق هوية الأحساء عن الدورة العاشرة بغرفة الأحساء؛ بالأمر الملكي السامي الخاص بإنشاء هيئة تطوير الأحساء؛ موجّهًا خالص الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بناءً على توصية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-، مؤكدًا أثره الكبير في محافظة الأحساء وأبنائها جميعًا؛ فضلًا عن المردود الاقتصادي الكبير المتوقّع جراء هذا القرار.

وقال الغدير: «نهنئ أنفسنا جميعًا بمناسبة صدور الأمر الملكي السامي بإنشاء هيئة تطوير محافظة الأحساء، التي تأتي تحقيقًا لرؤية المملكة 2030؛ التي تعدُّ أكبر محفّز لجميع أبناء هذا الوطن، وتنمية جميع أرجاء المملكة، وتسعى جاهدة لوضع الخطط، وإطلاق المبادرات العملية والواقعية التي تخدم أهداف الرؤية التنموية، وتسعى لإبراز مقوّمات مناطقنا الطبيعية، والسياحية، والاقتصادية، واستثمار تلك المقوّمات وتسويقها، وتقديمها كمنتج، ونتطلع لأن يكون لها دور إيجابي في استثمار مقوّمات الأحساء الكبيرة والكثيرة، بالتعاون مع جميع الهيئات والمؤسسات المعنية».

وأشار “الغدير” إلى أن هذا القرار يأتي منسجمًا مع الجهود التي قامت بها لجنة تسويق «هوية الأحساء» التابعة لغرفة الأحساء، آملًا أن تعمل الهيئة الجديدة على تعزيز جهود إبراز واحة الأحساء، وما تمتلكه من ثراء وتنوّع في العناصر والمكونات والمنتجات التاريخية، والطبيعية، والبيئية، والتراثية لواحة الأحساء، والمساهمة في دعم وتعزيز حضورها ودورها الوطني والإقليمي والعالمي؛ من خلال تعميق الشراكة بين القطاعين العام والخاص، للنهوض بكل القطاعات الاقتصادية.

وهنأ صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر بن سعود بن عبد العزيز بمناسبة الثقة الملكية الغالية وتعيينه محافظًا للأحساء، متمنيًا له التوفيق والنجاح في تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، وتحقيق طموح أبناء الأحساء في تحويل كثير من الأفكار والخطط إلى استثمارات.

ولفت “الغدير” إلى أن القطاع السياحي هو أهمّ القطاعات التي تنتظر الهيئة الجديدة؛ لما تملكه الأحساء من مقوّمات أثرية وسياحية متنوعة؛ تشكّل أهمّ ملامح «هوية الأحساء»، وتمتلئ بالكثير من الفرص الاستثمارية، التي تحتاج إلى التعريف بها وإبرازها.

وكان خادم الحرمين الشريفين قد أصدر عدة أوامر سامية؛ من بينها إنشاء هيئة تطوير الأحساء، التي من المنتظر أن تعمل على تطوير وتنمية المنطقة ذات التاريخ والإرث الحضاري والعمراني، وتزامن معه الأمر السامي بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر بن سعود بن عبد العزيز آل سعود محافظًا للأحساء.

اقرأ أيضًا:

مؤتمر مستقبل الطيران.. توصيات ونتائج لتعزيز التعافي

الشركة السعودية للكهرباء.. إنجازات ونجاحات

إنجازات رؤية 2030.. طموحات بحجم السماء

للمرة الأولى.. انطلاق “المعرض والمؤتمر الدولي للذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية” في العاصمة الرياض

الحملة الوطنية للعمل الخيري.. ريادة المملكة في دعم أعمال الخير

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الجوهرة العطيشان

الجوهرة العطيشان: ريادة الأعمال اكتسبت بعدًا مهمًا في خارطة الأنشطة الاقتصادية

شاركت الأستاذة الجوهرة العطيشان؛ رئيس مجلس إدارة شركة سواجل الجزيرة الإعلامية، رئيس تحرير مجلة “رواد …