نائب وزير الاتصالات يستعرض تجربة المملكة الناجحة في التحول الرقمي بسنغافورة

أكد  المهندس هيثم بن عبدالرحمن العوهلي؛ نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان تولي اهتمامًا كبيرًا بجهود صناعة المستقبل، واستشراف متغيراته وتحدياته، والعمل على استباقها، لإيجاد حلول تقنية تُعزز حياة المواطن، وتلبي احتياجاته العصرية المتجددة، وفقًا لطموحات ورؤية المملكة 2030 ومرتكزاتها الرئيسة الثلاث: اقتصاد مزدهر، مجتمع حيوي، وطن طموح.

وقال – خلال مشاركته اليوم في “أسبوع الابتكار” الذي تنظمه سنغافورة ضمن مبادرة (أمة ذكية) التي أطلقتها وزارة الاتصالات والمعلومات السنغافورية -: “إن المملكة نجحت في إطلاق أجندة رقمية وطنية لرقمنة الدولة، عبر إرساء بنية رقمية قوية أسهمت في زيادة سرعة الإنترنت المتنقل إلى 4 أضعاف متجاوزةً المتوسط العالمي لهذه السرعة، ورفع نسبة تغطية شبكة الألياف الضوئية بنسبة 50% لتصل إلى أكثر من مليون منزل إضافية، وتوفير الوصول إلى الإنترنت بنسبة 100% في المناطق النائية، ما أسهم في تطوير الحكومة الإلكترونية، حيث بات بالإمكان إصدار رُخص العمل التجاري خلال مدة أقصاها 24 ساعة، وتجديد جواز السفر في 5 دقائق، وإصدار توكيل رقمي في 10 دقائق.
وأوضح “العوهلي”  أن أهمية التحوّل الرقمي تكمن في تقديم أفضل الخدمات الإلكترونية المتكاملة للمستفيدين، وفق أفضل المعايير الدولية، والعمل على زيادة الإنتاجية، ورفع كفاءة الأداء، وتقليل التكاليف، لتعزيز جودة الحياة في المجتمع السعودي،

وأشار إلى أن المملكة عملت على دعم التحوّل الرقمي من خلال إدخال مقررات دراسية في الذكاء الاصطناعي لعدد 11 جامعة من أصل 30 جامعة بالمملكة، وإنشاء الأكاديمية الوطنية لتقنية المعلومات، والاستمرار في برامج بناء القدرات الرقمية للكوادر الوطنية، ودعم الاستثمار بشكل أكبر في مجالي الابتكار وريادة الأعمال التقنية.

وشدّد نائب وزير الاتصالات على ضرورة دعم ريادة الأعمال والابتكار في القطاعين العام والخاص لتوفير حلول متطورة والاستغناء كليًا عن الحلول والخدمات التقليدية، لتشجيع الجهات الحكومية على تبني هذه التقنيات المتطورة للارتقاء بمنظومة العمل الحكومي، وتسريع الخطى لاغتنام فرص الثورة الرقمية تحقيقاً لرؤية المملكة 2030.

وأبان “العوهلي” أن المملكة كانت سباقة في أن تكون أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تمنح ترخيص لإنترنت الأشياء بهدف دعم هذا القطاع الذي يتوقع منه أن يخلق سوقًا تبلغ قيمته ما يزيد عن 12 مليار دولار، وأن المملكة تستثمر نحو مليار دولار في دعم قطاع الذكاء الاصطناعي مع التركيز على الشركات الناشئة والبحث والتطوير وتنمية المهارات.
وأضاف نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات أن الشراكة المثمرة مع القطاع الخاص مكّنت المملكة من أن تحقق على أرض الواقع أكبر وأسرع أسواق التقنية نموًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي سوف يصل حجمها إلى أكثر من 35 مليار دولار في عام 2030.
وفي ختام كلمته أشاد نائب وزير الاتصالات بالمبادرة السنغافورية المتمثلة في إقامة “أسبوع الابتكار” وما سيعقبه من إنشاء تحالفات وشراكات ثنائية متقدمة، كونه يمثل بوابة هامة لتحقيق تعاون تقني جديد ينقل البلدين إلى مواقع ريادة، وآفاق أرحب ومجالات أوسع من التعاون الأكثر تقدمًا وتطورًا، داعيًا مختلف الجهات والشركات العاملة في القطاع المحلية والعالمية للتقارب أكثر وتعزيز علاقات التعاون المشترك للاستفادة الكاملة من مخرجات الثورة الصناعية الرابعة.

يذكر أن “أسبوع الابتكار”  بسنغافورة الذي اختتم أمس شارك به أكثر من 15 ألف ضيف من مختلف أنحاء العالم، ويهدف الأسبوع إلى تبادل المعرفة في مجالات الاقتصاد والمجتمع والحكومة، والنظر في التأثير المستقبلي للتقنية، وتضمن الأسبوع العديد من الفعاليات أبرزها قمة (أمة ذكية).

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

وزير التعليم يوجه رسالة للمُدرسين عبر «تويتر»

شهدت مدارس المملكة، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، توافد المعلمين والمعلمات منسوبي القطاعات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.