تقديم الأفكار الجديدة

تقديم الأفكار الجديدة.. ما أنسب الطرق؟

لا يقل تقديم الأفكار الجديدة أهمية عن الفكرة ذاتها؛ فقد تكون لديك الفكرة الأكثر إبداعًا في العالم لكن إذا لم تتمكن من إيصالها بوضوح فإنها تضيع ولن تحصل من ورائها على أي نفع.

إن الخطوة التأسيسية الأولى على طريق الإبداع أن تعرف أصلًا كيف تقدمه، وإن لم تفعل فهذا دليل واضح على أن خللًا كبيرًا يحدث وأن عليك المزيد من التأمل والنظر، فإذا لم تفلح في مجرد تقديم الأفكار الجديدة فيكف تتوقع أن تنجح في تطبيق هذه الأفكار من الأساس؟!

أضف إلى ذلك أن تقديم الأفكار الجديدة مطلب أساسي للنجاح؛ إذ هو الآلية التي يمكنك من خلالها التميز في سوق اليوم الصاخب والفوضوي؛ ومن ثم فأنت بحاجة إلى التواصل مع الجمهور المستهدف؛ من خلال العروض التقديمية والقصص العاطفية المقنعة التي تقنعهم بالموافقة أو التغيير.

هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها جذب انتباه أي شخص حقًا؛ حتى يتذكرك ويتذكر ما قلته بعد فترة طويلة من إطفاء الأنوار.

وعلاوة ما فات فإن الأمر مهم على نحو خاص حين يتعلق الأمر بالتمويل؛ فأول طريق الحصول على التمويل أن تفلح في تقديم الأفكار الجديدة؛ إذ يحتاج أصحاب رؤوس الأموال والممولون إلى رؤية أن أي جهد في إجراء تغيير بالعمليات جنبًا إلى جنب أي تحويل للموارد إلى المشروع الجديد سيكون مفيدًا، كما يريدون أن يتأكدوا من جدوى الفكرة وفعاليتها.

اقرأ أيضًا: بناء الشخصية الريادية.. سبل صُنع القادة

كيفية تقديم الأفكار الجديدة

ويرصد «رواد الأعمال» بعض طرق تقديم الأفكار الجديدة، وذلك على النحو التالي..

  • التخطيط على العرض

لا يمكن الحديث عن كيفية تقديم الأفكار الجديدة من دون التشديد على أهمية التخطيط المسبق لهذه المسألة؛ ومن ثم فأنت بحاجة إلى معرفة النقاط التي يجب توضيحها، وكيفية عملها، وكيفية الحفاظ على انتباه المستمعين.

وهناك بعض الأشياء التي يجب أن تضعها في اعتبارك دائمًا عند العمل على التخطيط للعرض التقديمي السابق على تقديم الأفكار الجديدة وهي:

كم من الوقت لديك؟

إذا كان وقتك قصيرًا فأنت بحاجة للإشارة فقط إلى ما هو مهم. واختصار عرضك التقديمي مع إبقائه موجزًا للغاية ويسهل متابعته.

ما هي الجوانب الأساسية؟

يمكنك التحدث عن منتجك وأحلامك لمدة 10 ساعات. ومع ذلك لا يتحلى المستثمرون المحتملون بهذا الصبر، ويريدون أن يعرفوا فقط ما هو مهم بالنسبة لهم حتى يتمكنوا من اتخاذ القرار.

إمكانية طرح الأسئلة؟

بالطبع تريد استعراض عرضك التقديمي بأسرع ما يمكن، ولا تريد أن تتم مقاطعتك؛ لذا تأكد من أن عرضك التقديمي يتدفق باستمرار؛ بحيث تقل احتمالية أن تقاطعه الأسئلة.

اقرأ أيضًا: الحلول البديلة للوظائف.. استراتيجيات مهمة تستدعي التفكير

  • لا تتعمق كثيرًا

نفشل في إيصال رسائلنا عندما نتعمق في التفاصيل، ونحن نفرط في تحميل عروضنا التقديمية بالبيانات والنقاط النقطية وشرائح الباور بوينت، وقد لا يكون هذا مفيدًا من الناحية العملية.

يشارك الكثير منا كل شيء ونثقل جمهورنا بالأرقام؛ إذ نعتقد بأنها أفضل طريقة للتحلي بالشفافية والانفتاح، وهذا أبعد ما يكون عن الحقيقة، فذلك سيؤدي فقط إلى إبعاد الأشخاص الذين تحاول الانخراط معهم، ويجعلهم يفقدون الاهتمام بشكل أسرع.

والحل أن تعمد إلى إرسال رسالة واحدة واضحة تلخص العرض التقديمي الخاص بك. قد تكون جملة واحدة تعبر عن هدفك، أو شريحة باور بوينت يسهل فهمه.

بمجرد ظهور رسالة واضحة ووافية يصبح من السهل معرفة الرسالة الرئيسية التي يجب التفكير فيها بالنسبة للجمهور وما يجب عليهم فعله نتيجة لذلك.

اقرأ أيضًا: الدروس المستفادة من إيلون ماسك.. هل لديك الاستعداد؟

  • التركيز على المهم

في المتوسط يتم تذكر 10 في المائة فقط من العرض التقديمي، هذا يعني أن معظم ما يقال يمكن تكثيفه أو تقطيعه إلى نصفين. وتلك مسألة محورية لا يمكن إغفالها عند تقديم الأفكار الجديدة.

لذا فإن عليك اختصار عرضك التقديمي إلى 15 دقيقة ثم امنح وقتًا للأسئلة. بعد ذلك استعد السيطرة وأعد لفت انتباه الجميع واختتم بعبارة واضحة تحث المتلقي على اتخاذ إجراء (ما تريد أن يفعله جمهورك بعد ذلك).

  • سرد القصص

إذا كنت تريد تقديم الأفكار الجديدة بشكل جيد فعليك أن تجعل عرضك ممتعًا؛ من خلال ربط قصتك ومبادرتك بنوع من السرد وجعلها ممتعة.

أخبر الناس بسبب وجودك هنا، ولماذا تريد القيام بذلك، ولماذا تعتقد أن إنجاز خططك أمر أساسي للغاية بالنسبة لك وللسوق.

القصص مفيدة عند تقديم الأفكار الجديدة؛ لأنها تصنع أيضًا علاقة عاطفية بين الناس، وكلما كانت القصص أفضل احتفظت بمزيد من الاهتمام.

اقرأ أيضًا: من هو رائد أعمال المعلومات؟

  • كن إيجابيًا

عندما تعمد إلى تقديم الأفكار الجديدة فأنت بحاجة إلى إرسال المشاعر الصحيحة إلى جمهورك؛ إذ عليك أن تدخل بطاقة إيجابية قوية بشكل واضح، وأظهر للجمهور أنه على الرغم من صعوبة تصور منتجك أو خدمتك لا تزال لديك الطاقة لمتابعة ذلك حتى تنجح.

علاوة على ذلك ستجعلك الطاقة الإيجابية تبدو وتشعر بتحسن أثناء العرض. على الأرجح ستتأثر آفاقك أيضًا بالمشاعر التي ترسلها أثناء التحدث إلى الناس، بالإضافة إلى ذلك أظهر ثقة كبيرة في قدرتك على النجاح في تحقيق الأهداف التي حددتها.

اقرأ أيضًا:

كيف تتغلب على أخطاء رواد الأعمال؟

كيف تحلل ملاحظات العميل وتستفيد منها؟

كيف تُحقق برامج الاقتصاد التكنولوجي استدامة الشركات عالميًا؟

طموحات رواد الأعمال.. شرط كل نجاح

قصص نجاح شركات ملهمة.. عظماء عبروا قناة النار

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

دعم الشركات الناشئة بالمملكة

دعم الشركات الناشئة بالمملكة.. ملامح ومبادرات

يحظى موضوع دعم الشركات الناشئة في المملكة باهتمام واسع، فلدى السعودية توجه واضح، خاصة بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.