بلد مهارات صحيح

بلد مهارات صحيح

“بلد شهادات صحيح”؛ جملة كوميدية ظل يرددها ذلك الممثل الشاب الذي ظهر على المسرح لأول مرة عام 1963 في مسرحية “أنا وهو وهي”، وكانت سببًا في لفت أنظار الجمهور إليه، قبل أن يكتسب عادل إمام لقب “الزعيم”.

لم يكن يدري وكيل المحامي- المغلوب على أمره بالمسرحية “دسوقي أفندي”- ذلك الشاب ذو الملابس الرثة، الناقم على أحواله المعيشية، بسبب عدم استكمال تعليمه، أنه بعد ستين عامًا ستُعلِن أكبر الشركات بالعالم – وعلى رأسها أبل وجوجل – عدم اشتراط حصول المتقدمين للتوظيف لديها على شهادات جامعية، باعتبار أن المؤهلات الأكاديمية لم تعد حاجزًا يمنع الحصول على وظيفة، بل العبرة بخبراتهم ومهاراتهم التي تتناسب مع الوظيفة المتقدمين إليها.

وبنظرة على تصنيف المهارات، قد يعتقد البعض أن خريج الجامعة يجب أن يتحلى بمهارات فنية وتقنية فقط تمكنه من العمل بكفاءة ونجاح؛ وهي المهارات التي تُعرف بالمهارات الصلبة Hard Skills ؛ أي المهارات الفنية Technical Skills ، التي ترتبط أساسًا بالتعامل مع التقنيات والآلات والماكينات والحجر، وليس البشر؛ أما التعامل مع البشر، فيحتاج إلى نوع آخر من المهارات، يُعرف بالمهارات الناعمة Soft Skills، التي لا تقل أهمية عن المهارات الفنية؛ فمن يتقنها يضع قدمه على أول طريق النجاح.

ومن أمثلة المهارات الناعمة: مهارات الاتصال، العرض والتقديم، التخطيط الاستراتيجي، العمل الجماعي، العمل تحت ضغط، أخلاقيات العمل، إدارة الوقت والذات، إدارة الأولويات، تحديد الأهداف، حل المشكلات، اتخاذ القرار، القيادة الإبداعية، التأقلم والمرونة، التفكير النقدي، إدارة الأزمات، الذكاء العاطفي، التفاوض.

ولقد لخصت الآية الكريمة- في بلاغة- المهارات القاسية والناعمة الواجب توفرها، عندما تحدثت عن نبي الله موسى عليه السلام: “إنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِين”، سورة القصص الآية 26، والقوي هو الماهر في صنعته ذو الكفاءة الفنية، والأمين من لا تخاف فيما تأمنه عليه ويكون ضميره رقيبه.

تعامل موسى عليه السلام “القوي” مع “الحجر” بمهارة صلبة لم يقدر عليها كثيرٌ من الرجال؛ فأزال الصخرة عن البئر ليسقي للفتاتين، ثم تعامل النبي “الأمين” مع (البشر) بمهارة ناعمة حين غض بصره وقال للفتاة: سِيري خلفي وأنا أمامك، كراهية أن يرى شيئًا مما حرّم الله أن ينظر إليه؛ حيث كان ذلك اليوم شديد الرياح.

فخور بمبادرات مميزة لإكساب الشباب مهارات تقنية وأخرى ناعمة؛ مثل مبادرة أشبال مصر الرقمية، التي تهدف إلى إعداد جيل متميز قادر على اكتشاف آفاق تقنية جديدة، بالإضافة الى تنمية المهارات الحياتية والقيادية؛ إذ تقدم مسارات تقنية في مجالات تطوير البرمجيات والفنون الرقمية، والذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، والروبوتات والأنظمة المدمجة، والشبكات والأمن السيبراني، إضافة إلى صقل المهارات الناعمة؛ مثل مهارات التواصل والعرض، و إدارة الوقت، وبناء الفريق، والأخلاقيات والسلوكيات، ومهارات التخطيط والقيادة، والتفكير الإبداعي، والتوعية البيئية، والتنمية المستدامة، وريادة الأعمال.

لذا، أدعو الشباب في البلدان العربية، خاصة من بدأوا إجازة الصيف الدراسية الطويلة، إلى البحث عن المهارات القاسية والناعمة المرتبطة بتخصصاتهم ومستقبلهم، والعمل بجد لتطوير أنفسهم وشخصياتهم لصناعة مستقبل زاهر لأنفسهم وأوطانهم، وإدراك أن المستقبل ليس للحاصلين على الشهادات الأكاديمية فقط، بل لأصحاب الخبرات والمهارات أيضًا، لتنطبق مقولة جديدة: “بلد مهارات صحيح”.

اقرأ أيضًا من “رواد الأعمال“:

نظام الشركات المساهمة.. وريادة الأعمال

نحن مُنتِجات ولسنا لاجِئات

جودة مستدامة.. لوطن طموح

حيلة تسويقية في عصر التضخم

فرص ريادية تنتظر رواد الأعمال بالأحساء

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن د/نبيل محمد شلبي

دكتوراه الفلسفة بالهندسة الصناعية من كلية الهندسة بجامعة المنصورة. مؤسس ورئيس دار المستثمر العربي Arab Entrepreneur House للخدمات الاستشارية. نائب رئيس بنك جون كراكنل لتمويل مشروعات شباب شرق انجلترا. خبير دولي في نشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة. يتمتع بخبرة واسعة في تقديم حلول مبتكرة للحكومات والمؤسسات والمنظمات غير الربحية والجامعات. ألف 33 كتابًا، منهم الكتاب الأكثر مبيعًا "ابدأ مشروعك ولا تتردد"، الذي اختير كمنهج لريادة الأعمال بجامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية. صمم أول خريطة تفاعلية للبيئة الداعمة (الإيكوسيستم) لريادة الأعمال في مصر تضم 351 قناة دعم في إصدارها السابع، والمنصة العالمية لريادة الأعمال التي تضم أكثر من 800 قناة دعم من 57 دولة. حصل على الجائزة العالمية "الفكرة الأكثر إبتكارًا" من المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة. صمم ونفذ مئات البرامج التدريبية في ريادة الأعمال للمبتدئين والمبتكرين، تخرج منها المئات. يقوم بإعداد مناهج تعليم ريادة الأعمال بالجامعات العربية. قدم أكثر من 8 آلاف استشارة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة. عمل مديرًا لأول حاضنة تكنولوجية داخل حرم جامعي في مصر. أسس وأدار أول مركز تنمية منشآت صغيرة بالسعودية. صمم أول برنامج لتأهيل المصانع الصغيرة والمتوسطة بالسعودية. صمم أول حاضنة تكنولوجية في الخليج العربي. صمم جوائز للأفضل أداءً من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرامج كمبيوتر لتشخيص المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإنتاجية. له مقالات دورية في مجلات "رواد الأعمال" و"الاقتصاد اليوم" و "الاقتصاد الخليجي"، و"لغة العصر". درَّس لطلاب الهندسة بمعهد مصر العالي للهندسة والتكنولوجيا، وطلاب الدراسات العليا بمعهد تكنولوجيا المعلومات ITI، وطلاب قسميّ الهندسة الطبية والميكاترونيكيس بكلية الهندسة بجامعة المنصورة. اختير ضمن أفضل 100 شخصية في العالم في مجال الإبداع وريادة الأعمال من منظمة "إنتوفيجن" الأمريكية. اختير مستشار بناء قدرات ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة لـ 57 دولة أعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. تم تكريمه في أمريكا وماليزيا وأيرلندا والعديد من البلدان العربية والأجنبية

شاهد أيضاً

اليوم الوطني

اليوم الوطني 92.. وحاضر مشرق

هلَّ علينا اليوم الوطني 92، حاملًا معه ذكريات عطرة لماضٍ تليد ومجدٍ عريق لمملكتنا الغالية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.