النجاح رغم الإدارة السيئة

النجاح رغم الإدارة السيئة.. هل تجرؤ على المحاولة؟

ربما تبدو معرفة طريق النجاح رغم الإدارة السيئة هي المعرفة الأهم على الإطلاق في بيئات العمل اليوم؛ فتأثير المدراء السيئين بالغ جدًا، على المستويين الصحي/ الشخصي والمهني على حد سواء.

ففي دراسة استقصائية شملت 1000 بالغ قال 17% من المستطلعين إن مديرًا ما كان السبب الرئيسي لتركهم العمل، ووفقًا لاستطلاع آخر لشركة الموارد البشرية “بامبو إتش آر” قال 44% إن المدير السيئ هو الأساس المنطقي لترك الوظيفة ولو لمرة واحدة على الأقل.

وقد وجد بحث مؤسسة جالوب أن 60% من موظفي الحكومة بائسون بسبب الرؤساء السيئين، وتصف نسب كبيرة من العمال الأمريكيين رؤسائهم على النحو التالي:

موجه ذاتي (60 %).

عنيد (49%).

متطلب بشكل مفرط (43%).

مندفع (41%).

المقاطعة (39%).

ولكننا على الرغم من هذه المعطيات ما زلنا نشدد على إمكانية النجاح رغم الإدارة السيئة، وأن هناك بعض الممارسات التي تساعد المرء في ذلك.

فقد أجرت شركة TalentSmart بحثًا مع أكثر من مليون شخص ووجدت أن 90% من أصحاب الأداء المتميز ماهرون في إدارة عواطفهم خلال أوقات التوتر؛ من أجل الحفاظ على الهدوء والسيطرة.

إن واحدة من أعظم مواهب هؤلاء هي القدرة على تحييد الأشخاص السامين، هذا ليس سهلًا، كما أن النجاح رغم الإدارة السيئة ليس سهلًا هو الآخر؛ إذ يتطلب قدرًا كبيرًا من الذكاء العاطفي، وهي مهارة يعتمد عليها أصحاب الأداء المتميز.

اقرأ أيضًا: كيف تتخلص من الموظف المخادع؟.. الحكمة والتوازن في العمل

طريق النجاح رغم الإدارة السيئة

ويرصد «رواد الأعمال» بعض الطرق التي قد تساعدك في النجاح رغم الإدارة السيئة، وذلك على النحو التالي..

  • التركيز على الأهداف والغايات

يُعد التمسك بشدة بأهداف وظيفتك وسيلة للتركيز على ما يتم تعويضك لتحقيقه بعد كل شيء، ومن ثم هي طريقة جيدة توصلك إلى النجاح رغم الإدارة السيئة.

فإحدى الطرق الخبيثة التي يؤثر بها المشرف السيئ على أدائك تتم من خلال التأثير التراكمي لتقويض الروح المعنوية.

ولا ينبغي لك، طالما أنك تسعى إلى النجاح رغم الإدارة السيئة، أن تتهاون في متطلبات عملك، سواء كانت روتينية أو استراتيجية، وحاول أن تظل مركزًا على أهدافك الوظيفية.

في معظم هياكل العمل، سواء كانت مؤسسة تجارية أو غير ربحية أو أكاديمية، فإنك تعمل على تحقيق أهداف المنظمة، وليس مجرد تقديم تقرير إلى مشرف. وليس هذا عيبًا، بل يمكن أن يساعدك في تجاوز أوجه القصور التي يعاني منها المدير في الوقت الفعلي، وبالتالي قد تتمكن من تحقيق النجاح رغم الإدارة السيئة.

اقرأ أيضًا: الإجازات رغم العمل عن بعد.. ما أهميتها؟

  • المواجهة الشجاعة

في مرحلة ما بعد إدراك أن لديك مديرًا سيئًا، وأن الأمور قد لا تتغير قريبًا، سيتعين عليك بذل الشجاعة لمواجهة مشرفك بشأن سلوكياته غير العادلة.

في هذا التوقيت يجب أن تكون محددًا، وتجنب السماح للعاطفة بالسيطرة على الموقف، اكتب شكواك مسبقًا واطلب اجتماعًا يمكنك من خلاله مراجعتها بشكل منهجي.

وبدون توضيح سبب منع أفعال رئيسك من أداء وظيفتك من غير المرجح أن تتغير الأمور. وبمجرد إبلاغك بالقضايا ذات الصلة بوضوح فإنك تمنح رئيسك فرصة للتحسن. إذا لم يتغير شيء فقدم مظلمتك إلى المستوى الأعلى.

لكن تذكر أن هذه المسألة إنما يجب أن تتم بعناية ودقة فائقتين، وإلا ستكون العواقب وخيمة، فالنجاح رغم الإدارة السيئة يتطلب حنكة ومهارة قبل كل شيء.

اقرأ أيضًا: التواصل الدوري بين الموظفين.. مزايا لا حصر لها

  • الاهتمام بالذات

هناك طريقة أخرى غير مباشرة تساعدك في النجاح رغم الإدارة السيئة وهي تلك المتعلقة باهتمامك بذاتك خارج العمل أصلًا؛ إذ من الضروري السعي لتحقيق التوازن بين حياتك المهنية والأشياء القليلة الأكثر أهمية: صحتك، وعائلتك، وأصدقائك، وأهداف حياتك.

ابق على اتصال بشكل خاص بما تريد تحقيقه خارج حياتك المهنية عندما لا تكون في العمل؛ فهذا له تأثير مفيد في القضاء على الطاقة السامة التي تزداد في العمل.

وطالما أنه لا يمكنك البقاء في وضع غير مثالي إلى الأبد فتعامل مع الوقت خارج العمل كطريقة لإعادة شحن طاقتك.

اقرأ أيضًا: دعاء ميرة: ليس كل مدير قائدًا والكفاءة لا تكفي

  • التعاطف

ربما تبدو نصيحة غريبة -ونحن في معرض الحديث عن النجاح رغم الإدارة السيئة- تلك المتعلقة بمحاولة التعاطف مع المدير السيئ، وسواء كان ذلك بسبب عدم الكفاءة المهنية أو الإهمال فمن المحتمل أن يكون لدى مشرفك بعض أوجه القصور المتعلقة بالعمل أو الشخصية التي تظهر في سلوكه.

إذا كنت تستطيع -على الأقل- رؤية هذه الأشياء على حقيقتها أو فهمها يمكن أن تزيل جزءًا كبير من أثر تصرفات مديرك السلبي عليك.

وفي بعض الحالات قد يؤدي إظهار التعاطف إلى تحسين العلاقة، كما أن محاولة فهم دوافع سلوك مديرك قد تجلب لك منظورًا أكبر وأوسع، وتجعلك أكثر تسامحًا وهدوءًا.

اقرأ أيضًا:

أهمية التعاون بين الزملاء.. فوائد تُعزز كفاءة العمل

أنواع الحوافز.. وسائل مهمة لزيادة الإنتاجية وتحقيق الأرباح

الانتماء الوظيفي.. أهميته وسبل تعزيزه

الموظف العنيد.. فهم دوافعه وطرق التعامل معه

الحافز المعنوي للموظفين.. ارتياد الجادة غير المطروقة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الصدق في مكان العمل

الصدق في مكان العمل.. كيف يمكن تعزيزه؟

ليس من السهل اعتماد الصدق في مكان العمل ولا تطبيقه؛ ففي بعض الأحيان يمكن أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.