القرارات الصحيحة

5 خطوات تساعدك في اتخاذ القرارات الصحيحة

جميعنا يحتاج إلى تحديد كيفية اتخاذ القرارات الصحيحة فكلنا يصدر في اليوم والليلة عددًا من القرارات، هذه القرارات أحيانًا تأتي من عدة مواقف سابقة أو حالية، فمثلًا إذا أردت أن تذهب إلى العمل فإنّ عليك أن تضع في ذهنك عددًا من القرارات: متى سأذهب؟ ما الذي سأرتديه؟ ما الذي يجب عليّ فعله؟ هذه قرارات يومية عادية.

كيفية اتخاذ القرارات الصحيحة

هناك قرارات مصيرية تحتاج إلى رؤية عميقة أكثر مثل: قرار دخولك إلى الجامعة أو قرار العمل في جهة معينة، أو عمل مشروع ما، وهي تحتاج بالفعل إلى قرارات صائبة تستغرق وقتًا أطول في التفكير؛ لأنها قرارات عميقة وقد تكون هي التي تصنع حياتك القادمة، ومن أهم الخطوات التي تساعد في اتخاذ القرارات الصحيحة كالتالي:

أولًا: تعرّف على هدفك الأساسي من اتخاذ القرار، واحدة من أكثر استراتيجيات اتخاذ القرار فعالية هي معرفة هدفك؛ وهذا يعني ببساطة تحديد الغرض من قرارك عن طريق سؤال نفسك: ما هي المشكلة التي تحتاج إلى حل؟ ولماذا هذه المشكلة تحتاج إلى حل؟

ثانيًا: لا تُصدر قرارًا ما لم تكن لديك معرفة كافية، اجمع معلومات كافية، خاصة التي لها علاقة بالمسألة التي بين يديك.

ثالثًا: من أجل اتخاذ القرارات الصحيحة، ضع توقعاتك وانظر في عواقب كل قرار قبل بدء التنفيذ، ما الذي سينتج من هذا القرار؟ وهل هناك نتائج وخيمة؟ وما هي البدائل المتاحة من هذا القرار؟

في هذه المرحلة عليك أن تصدر القرار، لكن كُن مرنًا للتعديل إذا حدثت أي مشكلة، وواعيًا بالتقييم حتى تصنع قرارًا سليمًا، وجهّز لنفسك بدائل أخرى في حالة فشل القرار.

رابعًا: لا بأس باستشارة الآخرين، خاصة إن واجهت ما يعوق تقدّمك لأخذ القرار الصائب، استشر ذوي الخبرة ومن هو جاهز لتقديم النُصح.

خامسًا: ضع قرارك الذي اتخذته في موضع التنفيذ الفوري وشاهد النتائج، مع إدراك أنه إذا لم ينجح القرار الأول فقد تضطر للعودة إلى الخطوة الثالثة واختيار خيار آخر. تعوّد على أن تكون مرنًا.

اقرأ أيضًا:

كيف تتغلب على الغرور؟

العمل مع فريق ناجح.. إنتاجية مضمونة

المضي قدمًا بعد الفشل.. كيف تتجاوز العثرات؟

التغلب على الفشل في 15 خطوة

كيف تهيمن على الحوار؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن خالد سعد

‏مستشار تخطيط استراتيجي وإدارة الأداء معتمد من معهد الأداء الأمريكي وجامعة الملك عبدالعزيز

شاهد أيضاً

قصص نجاح بعد فشل

قصص نجاح بعد فشل.. أبطال عبروا هاوية الإخفاق

لا يعني سرد قصص نجاح بعد فشل أن الفشل يجب الاحتفاء به وإنما هو إعداد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.