أنشطة هيئة الترفيه

أنشطة هيئة الترفيه الجديدة.. جهود حثيثة لتعزيز النمو الاقتصادي

قد لا يخفى على أحد أن المملكة العربية السعودية هي القلب الحالي لصناعة الترفيه والمعالم السياحية في منطقة الشرق الأوسط، بفضل الدعم السخي والمتابعة الدؤوبة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء – حفظه الله – أصبحت المملكة في طليعة الوجهات السياحية والمراكز الترفيهية الأشهر في العالم، كما من المرجح أيضًا أن تكون المملكة أول ما تتبادر إلى ذهن معظم الناس عندما يتصورون صناعة الترفيه والمعالم السياحية في المنطقة، وهو ما ظهر جليًا في أنشطة هيئة الترفيه التي لاقت إقبالًا جماهيريًا من مختلف أنحاء العالم.

في الآونة الأخيرة، صدرت الأوامر الملكية بتكليف صندوق الاستثمارات العامة بالاستثمار وتطوير سلسلة من المشاريع الضخمة التي تهدف إلى تحفيز النمو في القطاعات غير النفطية وتوسيع الأنشطة والعروض الترفيهية وتعزيز الوجهات السياحية لكل من المواطنين السعوديين والزوار؛ حيث تهدف الحكومة الرشيدة إلى استثمار نحو 64 مليار دولار في قطاع الترفيه وتأهيل المراكز ودعمها على مدى السنوات العشر القادمة.

وتعزيزًا لدور المملكة الريادي في صناعة الترفيه، أنشأت حكومة المملكة، في الربع الأخير من عام 2019، صندوقًا استثماريًا خاصًا يُركز على دعم المشاريع الترفيهية والرياضية والسياحية؛ حيث يتولى رئاسة هذا الصُندوق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد، ووفقًا للمرسوم الملكي، سيتم تمويل هذا الصندوق المرتبط بصندوق التنمية الوطنية من عائدات “برنامج مواسم السعودية”، ومع التطوير المستمر للبنية التحتية الضرورية، من المتوقع أن تستمر هذه المبادرات الحكومية وغيرها في كونها أساسية في إحداث تحول سريع في المشهد الترفيهي في البلاد.

تطور صناعة الترفيه

ونظرًا لتأثيره على تغيير الصورة العالمية للبلاد وإمكاناته الهائلة لتحقيق فوائد اقتصادية كبيرة، يُمكن أن يُصبح قطاع الترفيه في المملكة العربية السعودية جزءًا مهمًا للغاية من اللغز الاقتصادي للبلاد، من أجل تعظيم الأثر الاقتصادي، عززت الحكومة الرشيدة من الإجراءات والتدابير التي من شأنها الارتقاء بمستوى قطاع الترفيه؛ من خلال إطلاق عدد من الأنشطة الفعاليات والمهرجانات لتشجيع المواطنين والمقيمين على استكشاف ما تتمتع به المملكة من مواقع أثرية وثقافية رائعة، والتي لاقت صدى كبيرًا لدى الجمهور.

اقرأ أيضًا: رؤية 2030 والتطور القطاعي.. نجاحات وهيكلة شاملة

ووفقًا للتقارير الرسمية التي أصدرتها هيئة الترفيه مؤخرًا، ستشهد المملكة خلال الفترة القليلة المُقبلة، افتتاح العديد من المتنزهات الجديدة والمزيد من أماكن الجذب السياحي المهمة، إضافة إلى إطلاق مجموعة من الأنشطة الترفيهية الجديدة لإثراء تجربة الأفراد، وتأتي خطوة تحسين قطاع الترفيه والارتقاء بمستوى هذه الصناعة انعكاسًا لما تُدركه حكومة المملكة من أهمية مواصلة الاستثمار والتركيز على جودة مناطق الجذب السياحي في جميع أنحاء المملكة.

أنشطة هيئة الترفيه الجديدة

ويرصد موقع «رواد الأعمال» في السطور التالية، أنشطة هيئة الترفيه الجديدة، وهي كالتالي:

  • برنامج عطر الكلام

من أنشطة هيئة الترفيه، أطلقت الهيئة برنامج «عطر الكلام» مع أول أيام شهر رمضان المبارك، ويُعتبر هذا البرنامج من أكبر المسابقات في العالم التي تجمع تلاوة القرآن والأذان معًا، ومن المقرر أن يتم عرض فعاليات البرنامج عبر إحدى القنوات السعودية الرسمية.

ويهدف برنامج «عطر الكلام»، إلى إبراز الأصوات الجميلة في ترتيل وتجويد القرآن الكريم ورفع الأذان، ووفقًا لهيئة الترفيه، تُقدر القيمة الإجمالية للجوائز بنحو 12 مليون ريال سعودي أي ما يُعادل نحو 3.2 ملايين دولار، وبذلك تكون أكبر جائزة في تلاوة القرآن الكريم والأذان على مستوى العالم.

ووفقًا لخطة البرنامج، تُقسم الجوائز إلى 4 مراكز لتلاوة القرآن الكريم، و4 لأجمل آذان، وتشمل جوائز تلاوة القرآن الكريم: المركز الأول 5 ملايين ريال، والثاني مليوني ريال، والثالث مليون ريال، والرابع نصف مليون ريال، فيما تشمل جوائز مسابقة أجمل آذان: المركز الأول مليوني ريال، والثاني مليون ريال، الثالث نصف مليون ريال، والرابع 250 ألف ريال.

اقرأ أيضًا: المؤتمر العالمي لريادة الأعمال بالرياض يشهد مشاركة 26 وزيرًا من أنحاء العالم

  • لعبة القلاع «سلينق شوت»

تُعتبر لعبة القلاع «سلينق شوت» التي تعد من أنشطة هيئة الترفيه في منطقة غابة الثلج، إحدى المناطق الفرعية لـ «ونتروندرلاند»، في منتصف مارس الماضي، واحدة من أهم التجارب الفريدة لزوار المنطقة حتى الكبار منهم؛ حيث تضيف اللعبة الرائعة مزيجًا من المتعة والترفيه.

تدور فكرة اللعبة حول وجود 10 حبال متعلقة بمنصة المقعد، تسمى عند البعض بـ”النبيطة”، وتنطلق في السماء بسرعة عالية، مع مراعاة أعلى معايير السلامة والأمان، كما تُتاح تجربة اللعبة لمن يبلغون عشرة أعوام فأكثر، شريطة أن يكون طول اللاعب 125 سنتم وما فوق، وتشدد إجراءات السلامة على منع خوض الحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة هذه المغامرة، إضافة إلى عدم حمل الهواتف والحقائب ومختلف الأدوات للعبة.

  • لعبة «ارتستكو»

دشنت الهيئة العامة للترفيه، 19 فبراير الماضي، لعبة «ارتستكو» في منطقة الشتاء، إحدى المناطق الفرعية لـ«ونتروندرلاند»، بركَّابها بسرعة 120 كلم في الساعة في جولاتها، واتخذ القائمون على اللعبة التي تعتبر من أنشطة هيئة الترفيه حزمة من التدابير والإجراءات لتوفير أعلى معايير الأمن والسلامة، أبرزها: تأكيد أهمية التمسك بقضبان اللعبة مع بدايتها، وعدم حمل الركاب لأجهزة الهاتف المحمول والحقائب والأدوات.

وقدمت لعبة «ارتستكو» فرصة الاستمتاع بها للزوار من سن 14 عامًا فما فوق، على أن يكون طول الرَّاكب 140 سم كحد أدنى و195 سم كحد أقصى، في حين يبلغ عدد الكادر المشغل للعبة ثمانية أشخاص، وتبلغ طاقتها الاستيعابية نحو 20 راكبًا للجولة الواحدة، بمدة تصل إلى دقيقة و20 ثانية، بارتفاع يبلغ نحو 100م.

  • لعبة «حول العالم»

تأتي لعبة «حول العالم» من ضمن أنشطة هيئة الترفيه الجديدة؛ حيث تُقدم اللعبة لجميع الزائرين، في منطقة غابة الثلج إحدى المناطق الفرعية لـ«ونتروندرلاند»، مزيجًا من المتعة والترفيه في الهواء الطلق، إذ تدور بهم في سماء المنطقة خلال جولاتها، وسط أعلى إجراءات السلامة والأمان، كما تُتاح فرصة تجربة اللعبة لمن هم أكبر من ست سنوات، مع التحقق من عدم اصطحابهم الهواتف والحقائب والأدوات أثناء صعودهم إلى اللعبة التي يبلغ ارتفاعها نحو 80م، وتصل مدة جولتها إلى ثلاث دقائق، وتتسع لـ32 راكبًا للجولة الواحدة.

اقرأ أيضًا:

صناعة الكيماويات في المملكة.. تحولات وآثار اقتصادية

مبادرة تمكين المسرعات.. المزايا والأهداف

منتدى مؤشرات الاتصالات وتقنية المعلومات.. المحاور والأهداف

المرأة السعودية والسباق نحو الريادة..الأرقام تتحدث!

مؤتمر تمكين المرأة يعقد 4 ورش لمناقشة مشكلات المرأة السعودية

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

اليوم الوطني

حد الذهول.. محاكاة شعرية لفن يعبّر عن الشموخ في اليوم الوطني

كعادتها تشارك الفنانة التشكيلية السعودية “فاطمة النمر” لوحاتها في اليوم الوطني، للتعبير عن المرأة السعودية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.