معايير تأسيس المشروع الناجح

معايير تأسيس المشروع الناجح.. اشتراطات النجاح

قد يكون من العسير حصر معايير تأسيس المشروع الناجح، بل من المغامرة فعل ذلك؛ فلكل مشروع شروطه وظروفه الخاصة، ولكننا نجسر على القول إن هناك بعض المبادئ العامة (المنطقية والبديهية في آن واحد) التي يمكن الارتكان إليها عند تأسيس المشاريع.

إذًا فرصدنا لبعض معايير تأسيس المشروع الناجح يعني أننا سوف نسير وفق المنطق والبداهة، فعلى سبيل المثال: قد يكون من المحال تأسيس مشروع دون أن يكون هناك احتياج فعلي له، هذا الاحتياج هو أحد المعايير المنطقية والبديهية اللازمة لنجاح أي مشروع.

معايير تأسيس المشروع الناجح

ويرصد «رواد الأعمال» بعض معايير تأسيس المشروع الناجح، وذلك على النحو التالي..

  • الرؤية والابتكار

ثمة مقولة شهيرة لبيتر دراكر؛ الخبير الإداري المعروف:

“إذا كنت تريد شيئًا جديدًا فعليك التوقف عن فعل شيء قديم”.

رجال الأعمال الناجحون يفعلون ذلك من خلال تطوير رؤى جديدة، فلم يقم ستيف جوبز ببناء إمبراطورية Apple عن طريق نسخ ما كان موجودًا بالفعل، لقد أسس سوقًا جديدًا من خلال الابتكار.

إذًا امتلاك الرؤية والابتكار أحد معايير تأسيس المشروع الناجح؛ إذ يتمتع رواد الأعمال الناجحون بالقدرة على تحديد المشكلات وتطوير الحلول للقضاء عليها. إنهم لا يخشون التسبب في الاضطراب، وقلب الصناعة رأسًا على عقب وإعادة إنشاء الطريقة التي تتم بها الأمور تمامًا.

  • التخطيط

بديهي أيضًا أن يكون التخطيط أحد معايير تأسيس المشروع الناجح؛ فالفكرة العظيمة ليست سوى فكرة رائعة. التنفيذ الهائل هو الشرارة التي تحوّل هذه الفكرة العظيمة إلى عمل تجاري ناجح.

ومن شأن رواد الأعمال الناجحين أن يجروا أبحاثًا جيدة في السوق، ويعرفوا المستخدمين المستهدفين عن كثب، كما أن لديهم خططًا مدروسة جيدًا توفر توجيهات حول كيفية إطلاق منتجاتهم، بما في ذلك أشياء مثل: تأمين التمويل والتسويق وإنشاء استراتيجيات تحقيق الدخل. قد لا تعرف جميع الإجابات عند البدء لأول مرة، ولا بأس بذلك، ولكن عليك أن تبدأ من مكان ما. صياغة خطة هي الطريقة للقيام بذلك، وهي أحد معايير تأسيس المشروع الناجح.

معايير تأسيس المشروع الناجح

اقرأ أيضًا: كيف تبدأ مشروعك في 5 خطوات؟

  • معرفة احتياج العملاء

ذاك أحد أكثر معايير تأسيس المشروع الناجح بداهة ومنطقية؛ فعادة ما تعرف الشركات الناجحة عملاءها وتعاملهم بشكل جيد.

إن امتلاك معرفة مناسبة بجمهورك المستهدف يتيح لك إنشاء المنتج المناسب لهم وتلبية احتياجاتهم. في النهاية تقوم ببناء منتجك للعملاء؛ لذلك من الضروري منحهم ما يريدون؛ لأن رأيهم حول المنتج مهم بالنسبة لك.

ربما لم تكن طريقة ستيف جوبز مبنية على ما يريده العملاء ولكن على بناء شيء جديد يحتاجون إليه في النهاية. ومع ذلك هذا لا يعني أنه سيتم تطبيقه على رواد الأعمال الآخرين. في معظم الحالات يتعين عليك إجراء بحث شامل (البحث أحد معايير تأسيس المشروع الناجح أيضًا) عن المستخدمين وفهم ما يحتاجون إليه.

من الضروري هنا مواكبة الوقت؛ لأن كل شيء في مجال تكنولوجيا المعلومات، بما في ذلك رغبات العملاء، يتغير بسرعة كبيرة.

اقرأ أيضًا: بعد جولة استثمارية بمليون دولار.. حنين السبيعي: نسعى لتوسيع نطاق منصة “دارينت” بالمملكة

  • المرونة

فكرتك ورؤيتك لما سيكون عليه مشروعك وكذلك كيف سيبدو في المستقبل قد لا تكون صالحة طوال الوقت. ففي حين أن هناك شركات ناشئة تبدأ من نقطة الصفر وتبدأ بفكرتها الرئيسية مع تنفيذ تعديلات صغيرة فقط فهناك شركات أخرى تواجه تغييرات كبيرة ليس فقط في الحجم ولكن أيضًا فيما يتعلق بمحتوى منتجها.

لهذا السبب عليك التعامل مع المرونة وجعلها ميزتك الأساسية -ناهيك عن كون المرونة أحد أهم معايير تأسيس المشروع الناجح- لذلك قد تكون هناك حاجة مستمرة لإجراء تعديلات جديدة، سواء كانت صغيرة أو كبيرة.

ربما ليس من الجيد معرفة أن العمل الشاق لفريقك قد يبدو عبثًا في لحظة واحدة، ولكن القدرة على تجاوزه وإجراء تغييرات من أجل الحصول على المزيد من العملاء وتلبية احتياجاتهم ستؤتي ثمارها بالتأكيد في المستقبل.

معايير تأسيس المشروع الناجح

اقرأ أيضًا: كيف تبدأ مشروعك في رمضان؟.. فرص ربح مُذهلة

  • التسويق

التسويق أحد معايير تأسيس المشروع الناجح، وإلا فكيف تتصور أن ينجح أي مشروع من دون تسويق؟!

ومن أسف أن بعض بعض الشركات الناشئة تنسى أحيانًا أن هناك أيضًا تسويقًا يتطلب قدرًا كبيرًا من الاهتمام. حتى المستثمرين مهتمون باستراتيجية التسويق والطرق التي ستروج بها لمنتجك إلى مستخدميه المحتملين. عليك أن تصف مشروعك بعلامة تجارية، والعلامة التجارية في الوقت الحاضر هي أكثر بكثير من مجرد شعار. إنها الطريقة التي تضع بها شركتك ومنتجك وتظهر بها نفسك للجمهور.

من خلال علامتك التجارية يجب عليك توصيل رسالة إلى جمهورك، والتي ستكون سهلة الفهم، حتى لو كان منتجك ينتمي إلى صناعة البرمجيات. في الوقت الحاضر يحتوي التسويق على الكثير من الأدوات التي يمكن استخدامها؛ من بينها: المدونات ووسائل التواصل الاجتماعي التي يمكن أن تساعد كثيرًا في جعل شركتك الناشئة أكثر شهرة.

اقرأ أيضًا:

4 عيوب لبدء المشروع بدون تخطيط.. كُن حذرًا

فكرة المشروع التقني.. الاختيار والتقييم

تقديم الأفكار الجديدة.. ما أنسب الطرق؟

تحديد أولويات المشروع.. واجبات ما قبل الإطلاق

دعم المشاريع الصغيرة.. طرق وممارسات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

البدء في مشروع بعد عمر الـ50

البدء في مشروع بعد عمر الـ50.. الفرصة لا تزال مواتية

أول ما يتوجب علينا ذكره عند الحديث عن إمكانية البدء في مشروع بعد عمر الـ50 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.