مستقبل رواد الأعمال

مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي

يمكن تلخيص ما نود قوله حول مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي في اقتباس مقولة تشرشل التالية: «لا تدع أزمة جيدة تذهب سدى»؛ إذ إن هناك أزمة فيما يتعلق بمواقع التواصل الاجتماعي؛ ليس من جهة الربح الذي تدره لأصحابها والقائمين عليها، وإنما بالنسبة لمستخدميها.

وليس شيء أبلغ تعبيرًا عن هذه الأزمة من فيلم the social dilemma، إنتاج شركة “نتفيلكس”، والذي يقول بوضوح وصراحة إن العالم برمته مُراقب؛ أي أننا جميعًا خاضعون لنظام مراقبة جهنمي، ليس هذا فقط ولكننا راضون بهذه المراقبة.

تلك هي الأزمة التي نقصدها _مضافًا إليها أزمة الخصوصية وسرية البيانات بطبيعة الحال_ لكن ثمة زاوية أخرى نود الإشارة إليها في معرض حديثنا عن مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي وهي الطابع الجدلي/ الديالكتيكي لهذه العلاقة بين مستقبل رواد الأعمال ومستقبل مواقع التواصل الاجتماعي.

فمستقبل رواد الأعمال مرتهن، في جزء كبير منه، بالتطوير الحاصل _الذي سيحصل على المدى المتوسط أو البعيد_ وهو نفسه التطوير الذي لن يتم إلا من خلال رواد الأعمال أنفسهم؛ أليس أصحاب ومطورو هذه المواقع من رواد الأعمال أصلًا؟!

اقرأ أيضًا: مستقبل جاك دورسي بعد ترك تويتر.. كيف يكون؟

قوة متغيرة

وقبل أن ننخرط أكثر في بسط مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي أحرى بنا أن نشير إلى أن هذه المواقع تتمتع بقوة طاغية، ولا يجمل برائد أعمال أن يُسقطها من حسابه، عندما يفكر في الترويج لمنتجاته.

ففي عام 2014 كان هناك أكثر من 1.3 مليار مستخدم نشط على Facebook، يأتي 82% منهم من خارج الولايات المتحدة وكندا، كما يضم Twitter 270 مليون مستخدم نشط يرسلون 500 مليون تغريدة يوميًا.

وفي كل يوم تتم مشاهدة 4 مليارات مقطع فيديو على YouTube (أي 46296 في الثانية) ويتم تحميل 60 مليون صورة على Instagram.

إن هذه الإحصائيات، التي هي قديمة بالمناسبة ولا شك أن الأرقام الحالية أكثر بكثير، تشير إلى أن مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي يجب أن ينطلق من هذه المنصات بالذات.

اقرأ أيضًا: 5 اتجاهات تكشف ملامح مستقبل محتوى الفيديو عبر الإنترنت في 2022

ما الذي سيتغير حقًا؟

والتغيير كلمة أساسية فيما يتعلق بـ “مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعيط؛ فطالما أننا نتحدث عن مستقبل طائفة من الناس _هم هنا رواد الأعمال_ فلا بد أن نعتقد أن هذا المستقبل سيكون مختلفًا عما عليه الحال في الوقت الراهن، وإلا لما كان للحديث موضع ولا منطق.

لذا فالمؤكد أن هناك العديد من الأشياء التي سوف تشكل مستقبل وسائل التواصل الاجتماعي، وبالتبيعة مستقبل رواد الأعمال على هذه المواقع والمنصات؛ فمن المتوقع أن يعمل الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي على تسهيل التحسينات الرئيسية على مختلف المنصات، كما قد تضطر الشركات أيضًا إلى استخدام طرق ذكية للتفاعل مع جمهورها في المستقبل القريب.

اقرأ أيضًا:  تويتر بعد “جاك دورسي”.. إلى أين يقود “باراج أجراوال” أسهم الشركة؟

مستقبل رواد الأعمال

مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي

صحيح أننا متفقون على أن أحد أفضل الأشياء في وسائل التواصل الاجتماعي هو أن رواد الأعمال قادرون على تلقي التعليقات من عملائهم بسرعة؛ ما يسمح لهم باتخاذ الإجراءات المناسبة، كما بإمكانهم اكتشاف منتج معيب بشكل أسرع بفضل وسائل التواصل الاجتماعي بدلًا من شحن بضعة آلاف إلى العديد من العملاء، وينطبق الشيء نفسه على مشكلات الشحن أو الموظفين غير الممتازين. لكن هل الأمر كذلك فيما يتعلق بمسألة مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي؟ ذلك ما سنحاول استشرافه على النحو التالي..

  • حروب الخصوصية

يقول سوفوكليس:

«لا يدخل شيء ضخم حياة البشر من دون لعنة».

ولعنة وسائل التواصل الاجتماعي هي السطو على خصوصية الناس، فالحقيقة البسيطة هي أن عددًا أقل يريد أن يستغل Facebook أو غيره من المنصات بياناته بعد الآن، ولا يريد أي رجل أعمال ذكي الوقوع في استراتيجية عمل محفوفة بالمخاطر وربما ضارة.

وقد يظن المرء أنه من الأفضل الابتعاد تمامًا عن وسائل التواصل الاجتماعي، وترك الغبار يهدأ، ومعرفة الفرص التي تنشأ من الحطام، تلك طريقة تفكير منطقية.

لكن مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي _كما قد نستنتج وفق مفهوم المخالفة_ سيكون قائمًا على احترام خصوصية العملاء، المتواجدين على المنصات التابعة لهم (أي لرواد الأعمال) وضمان سرية المعلومات الخاصة بهم.

اقرأ أيضًا: مستقبل مواقع التواصل الاجتماعي في 2022.. اتجاهات رقمية جديدة

مستقبل رواد الأعمال

  • أنسنة التقنية

والأهم مما فات أن مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي سيكون أكثر إنسانية، بمعنى أن التوجه كله سيكون إنسانيًا، ولكن ليس هذا فحسب، وإنما ستتم، كما نتوقع، أنسنة التقنية ذاتها؛ بحيث يكون المستخدمون أعضاء في المجتمع بدلًا من كونهم أصولًا قابلة للاستغلال، بمعنى آخر: لن يكون من الضروري بعد الآن الاختيار بين تحقيق الربح ومعاملة الناس كبشر.

وفي العصر الجديد للتقنيات الاجتماعية الإنسانية تستعد الشركات والمنظمات التي تدافع عن حقوق صانعي المحتوى والمستهلكين لتكون الأكثر نشاطًا، كما لن يتم إجبار العملاء على المشاركة من خلال احتجاز بياناتهم أو التلاعب النفسي باهتماماتهم، باختصار: ستتم المصالحة بين الربح واحترام كينونة الإنسان.

اقرأ أيضًا: عيوب Google Meet.. التطبيق الأول في عصر العمل عن بُعد

  • بناء وتعزيز العلاقات

إن مستقبل رواد الأعمال على مواقع التواصل الاجتماعي لن يكون منطقيًا إلا إذا تم تكثيف الاهتمام ببناء وتعزيز العلاقات، بين الشركات وعملائها تحديدًا بما أننا نتحدث على الصعيد الاقتصادي البحت.

إذًا سوف تستمر الشركات في بناء العلاقات بين المستهلك والعلامة التجارية، وضمان أن تكون هذه العلاقات شفافة وحقيقية، وسيعرف المستهلكون أنه من خلال زيارة المنصات الاجتماعية للعلامة التجارية لن يكونوا قادرين على تلبية احتياجاتهم وحل مشكلاتهم فحسب، بل سيتفهمون أن الشركة قادرة على توقع سبب قدومهم إلى هناك ومساعدتهم بشكل فردي.

اقرأ أيضًا: كيف يوفر تطبيق “لايكي” منصة تواصل آمنة للمستخدمين؟

مستقبل رواد الأعمال

  • الواقع الافتراضي

المستقبل القريب لوسائل التواصل الاجتماعي هو الواقع المعزز والواقع الافتراضي؛ حيث تعمل شركات مثل Amazon بالفعل على الترويج لقدرة العملاء على استخدام الواقع المعزز عبر تطبيق Amazon الخاص بهم؛ لإجراء عمليات شراء ومعرفة كيف سيبدو العنصر في منازلهم.

وتستخدم المتاحف والوجهات السياحية الواقع الافتراضي لمنح الزائرين المحتملين فرصة لمعرفة الشكل الذي ستبدو عليه زيارتهم لتشجيع المزيد من المسافرين، وسيبدأ العملاء في المطالبة بمزيد من تجارب التسوق الشخصية قبل إجراء أي عملية شراء، والتكنولوجيا موجودة الآن لتقديمها إلينا.

اقرأ أيضًا:

مستقبل فيسبوك بعد Meta.. تغيير يحمل مستقبلًا مجهولًا

Zoho أم Zoom.. ما هو الخيار الأمثل؟

مستقبل صناعة البودكاست.. إلى أين؟

كيف يمكنك النجاح على لينكد إن؟.. استراتيجية ناجحة

مميزات تليجرام.. فرصة التراجع لا تزال قائمة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

محركات البحث

محركات البحث.. كيف يُمكن الاستفادة منها؟

إن معرفة أسرار محركات البحث مرهون في الأساس بمدى اطلاعك على التطورات الهائلة والمتسارعة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.