الامتياز التجاري

مستقبل الامتياز التجاري ورؤية 2030

يعد الامتياز التجاري أو الفرنشايز من القطاعات الاقتصادية المهمة التي تحظى باهتمام رؤية 2030م؛ لدوره الهام في دعم وتنمية الاقتصاد الوطني، وتحقيق أهم مستهدفات الرؤية المتمثل في تنويع مصادر الدخل والاقتصاد، وتنمية وتعزيز قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ورفع مســاهمته فــي الناتــج المحلــي الإجمالــي مــن 20 % إلى 35 % بحلول عام 2030م.

     ولقد شهدت المملكة العربية السعودية تقدمًا كبيرًا في السنوات الأخيرة في مشاريع الامتياز التجاري، بفضل دعم القيادة الرشيدة لهذا القطاع، والعمل على تعزيز البيئة الاستثمارية، وإصدار اللوائح التشريعية والقانونية المنظمة للعمل فيه.

وقد صدر الأمر السامي الخاص بنظام الامتياز التجاري في 2019، وتلته لائحته التنفيذية في العام 2020؛ ومنذ إنشاء الهيئــة العامــة للمنشــآت الصغيــرة والمتوســطة «منشــآت» في عــام 2016 م، عملت على تعزيز قطاع الامتياز التجاري؛ كأحــد الممكنــات الرئيســة التـي تســاعدها فــي تحقيــق أهدافهــا الرامية إلى تعزيز وتنمية قطــاع المنشــآت الصغيــرة والمتوســطة.

 وطبقًا للإحصاءات، فإن نسبة نجاح المشاريع القائمة على حق الامتياز التجاري هي الأعلى بين المشاريع الصغيرة والمتوسطة، لأسباب كثيرة؛ أهمها أن مشاريع الامتياز التجاري تعتمد في إدارتها الاحترافية على أفضل النظم العالمية، ونقل الخبرات الإدارية والفنية لممنوحي الامتياز التجاري، والالتزام بأعلى معايير الجودة، مع وضع رغبات العملاء والمستهلكين في صدارة الاهتمام؛ وذلك تحت “براند” أو علامة تجارية كبرى ناجحة؛ ما يوفر قدرًا كبيرًا من الدعاية للمشروع، ويمد جسور الثقة سريعًا بينه وبين والعملاء. 

وفي سبيل ذلك، أسست «منشــآت» مركــز الامتيــاز التجــاري؛ لنشــر ثقافــة الامتيــاز التجــاري، وتعزيز ودعم العلامات الوطنية؛ من أجل التوســع محليًا وإقليميًا، وتعريف شباب رواد الأعمــال بالفــرص الاســتثمارية المتمثلة في العلامات التجارية الموثوقة، سواء المحلية، أومن خلال اســتقطاب العلامــات التجارية العالميــة؛ لدعــم التنــوع الاقتصــادي الوطنــي، وتوليــد وظائــف إضافيــة.

يمثل تأسيس جمعية الامتياز التجاري- كأول جمعية متخصصة في المملكة- خطوة هامة لتعزيز مجتمع الامتياز التجاري؛ إذ تعمل منذ إنشائها على نشر ثقافة وفكر الامتياز التجاري، كما أبرمت عدة اتفاقيات مع الغرف التجارية والجامعات، وعقدت العديد من الندوات وورش العمل؛ للتعريف بنظام الامتياز التجاري، والتواصل مع الأطراف المعنية للوقوف على العقبات التي تواجه رواد الأعمال والمستثمرين، والعمل على حلها مع الجهات المسؤولة.

وبالنظر إلى التقدم الملحوظ في قطاع الفرنشايز بالأرقام، نجد أن المملكة شهدت طفرة في صناعة الامتياز التجاري؛ إذ ارتفع إجمالي العلامات التجارية من 400 علامة في 2016م، إلى 700 علامة في نهاية عام 2020م، فيما قفز عدد العلامات السعودية من 20 علامة في 2016 إلى 100علامة في نهاية 2020م؛ بالإضافة إلى تواجد حوالي 20 علامة تجارية سعودية على المستوى الإقليمي والدولي.

  وفي ظل الدعم المتواصل لهذا القطاع، نتوقع المزيد من النجاحات للعلامات الوطنية، وجذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية للسوق السعودي الذي يعدُّ الأكبر في المنطقة؛ لاستحواذه على أكثر من 50 % من حجم السوق في المنطقة العربية والشرق الأوسط؛ ما يعني توفير مزيد من فرص العمل، والمساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني، تحقيقًا لرؤية 2030.

اقرأ أيضًا:

5 أسرار عن الامتياز التجاري تقودك إلى النجاح مباشرة

خبراء الفرنشايز.. من هم؟ وماذا يفعلون؟

أشهر رواد الامتياز التجاري في العالم.. رجال غيّروا وجه الصناعة

ما هي أبرز الصناعات المناسبة لنموذج الامتياز التجاري؟

مشاريع الفرنشايز التي نجحت عالميًا.. 6 امتيازات رائدة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن خالد أمين يوسف

 رئيس جمعية الامتياز التجاري 

شاهد أيضاً

الامتياز التجاري

الامتياز التجاري وطرق التمويل

يُعد الامتياز التجاري ركيزة في الأنظمة التجارية، ويضع مرجعيةً قانونيةً تحفظ حقوق المانح والممنوح (صاحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.