كيف تبدأ مشروعك الخاص

كيف تبدأ مشروعك الخاص؟.. خطوات عملية

كيف تبدأ مشروعك الخاص؟ سؤال سهل وصعب في الوقت نفسه، هو سهل ميسور من ناحية القول النظري المجرد، لكن المسألة ليست كذلك حين يتعلق الأمر بالتطبيق العملي؛ ذلك لأن النظرية لا تطابق الواقع دومًا، وأن المسائل قد لا تجري كما هو مخطط لها.

وعلى ذلك فإذا كنت تسأل: كيف تبدأ مشروعك الخاص؟ فإن عليك التكيف مع المواقف المتغيرة، كما يعد إجراء بحث متعمق للسوق في مجال عملك والتركيبة السكانية لعملائك المحتملين جزءًا مهمًا من الرحلة. ويتضمن ذلك إجراء الاستطلاعات وعقد مجموعات بحث مركزة، والعمل على تحسين محركات البحث وشتى الطرق الأخرى التي من شأنها أن تعزز من وجود مشروعك أو تعمل على الدفع به قُدمًا.

اقرأ أيضًا: معايير تأسيس المشروع الناجح.. اشتراطات النجاح

كيف تبدأ مشروعك الخاص؟

ويحاول «رواد الأعمال» الإجابة عن السؤال: كيف تبدأ مشروعك الخاص؟ وذلك على النحو التالي..

  • إيجاد الفكرة

الخطوة الأولى على طريق الإجابة عن السؤال: كيف تبدأ مشروعك الخاص؟ أن تعثر على فكرة، وأن تعرف ما تريد أن يكون عليه مشروعك بالفعل.

ويُعد العثور على أفكار الأعمال الصغيرة مهمة يمكنك التعامل معها بشكل منهجي؛ من خلال الاعتماد على الأساليب التي تم اختبارها على مدار الوقت والتي نجحت مع رواد الأعمال الآخرين، ولكن ليس هذا مجال بسطها وبيانها.

  • وضع خطة العمل

لن تعرف كيف تبدأ مشروعك الخاص؟ من دون الانخراط في صناعة خطة العمل؛ وبصفتك المالك تساعد كتابة خطة عمل على إضفاء الطابع الرسمي على فكرتك، ويمكن أن تبسط عملية إنشاء الأعمال؛ من خلال جعلك تفكر في الأمور بطريقة منهجية.

ومن المهم امتلاك فهم راسخ لـ “الأشياء المجهولة أو المعروفة ظاهريًا فقط”؛ لأن كل ما يعنيه ذلك هو أنك لا تعطي الأولوية لإيجاد حل في الوقت الحالي؛ هذا أفضل بكثير من كونك غير مستعد أو متفاجئ، خاصة إذا كنت تكافح للإجابة عن هذه الأسئلة أثناء البحث عن التمويل.

كيف تبدأ مشروعك الخاص

اقرأ أيضًا: تجديد المشاريع.. فرص وتحديات

  • دراسة السوق

من أفضل الطرق لمعرفة كيف تبدأ مشروعك الخاص؟ إجراء تحليل للسوق؛ والهدف من ذلك هو فهم السوق المستهدف والمنافسين بشكل أفضل؛ من أجل صياغة خطة عمل فعالة.

ومن المهم أن تعرف أيضًا، وأنت في طريقك للإجابة عن السؤال: كيف تبدأ مشروعك الخاص؟، ما هو حجم الفرصة المحتملة؟

فغالبًا ما يكون رواد الأعمال رافضين للغاية للأسواق الصغيرة، صحيح أنه يجب أن يتناسب حجم السوق مع طموحاتك، ولكن يتم تحديد حجم الفرصة لمكانة معينة من خلال بضعة أبعاد أخرى.

على سبيل المثال: إذا كانت فئة المنتج بها عدد قليل نسبيًا من العملاء النشطين، ولكن سعر المنتج مرتفع نسبيًا ويتطلب إعادة الشراء، فهذه فرصة جذابة قد يفوتها المؤسسون الذين يركزون على حجم السوق.

ومن المحتم أيضًا أن تعرف من هي منافستك؟ وكيف يبدو المشهد التنافسي لسوقك المستهدف؟ هل هناك منافسون كثيرون أم قليلون جدًا؟

إذا كان هناك الكثير من الشركات المتنافسة في مجال تخصصك فغالبًا ما تكون هذه علامة على أن السوق راسخ.

يعد هذا أمرًا جيدًا لضمان وجود الطلب، ولكنه سيتطلب منك أيضًا التمييز بين ما تقدمه (إلى حد ما) من أجل جذب انتباه العملاء وبناء حصة في السوق. وتلك واحدة من العلامات الهامة على طريق إجابة السؤال: كيف تبدأ مشروعك الخاص؟

اقرأ أيضًا: بعد جولة استثمارية بمليون دولار.. حنين السبيعي: نسعى لتوسيع نطاق منصة “دارينت” بالمملكة

  • تحديد مصادر التمويل

كيف يمكنك معرفة كيف تبدأ مشروعك الخاص؟ من دون معرفة الطرق التي ستحصل على المال من خلالها؛ لذلك عليك تحديد كيفية تغطية هذه التكاليف. هل لديك الوسائل لتمويل شركتك الناشئة أم أنك ستحتاج إلى اقتراض المال؟

إذا كنت تخطط لترك وظيفتك الحالية للتركيز على عملك فهل لديك أموال مخصصة لدعم نفسك ماديًا حتى تحقق ربحًا؟ من الأفضل معرفة مقدار تكاليف بدء التشغيل.

وتفشل العديد من الشركات الناشئة بسبب نفاد أموالها قبل جني الأرباح. ليس من الجيد أبدًا المبالغة في تقدير حجم رأس المال لبدء التشغيل الذي تحتاجه؛ حيث قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يبدأ النشاط التجاري في تحقيق إيرادات مستدامة.

كيف تبدأ مشروعك الخاص

اقرأ أيضًا: كيف تبدأ مشروعك في رمضان؟.. فرص ربح مُذهلة

  • تحديد الهيكل القانوني للمشروع

ولعل الخطوة الأخيرة على طريق إجابة السؤال: كيف تبدأ مشروعك الخاص؟ هي تحديد الهيكل القانوني للمشروع؛ فقبل أن تتمكن من تسجيل شركتك عليك أن تقرر نوع الكيان الذي هي عليه.

ويؤثر هيكل عملك من الناحية القانونية في كل شيء بدءًا من كيفية تقديم للضرائب إلى مسؤوليتك الشخصية إذا حدث خطأ ما.

يتعلق اختيار الهيكل الصحيح بالموازنة بين الحماية القانونية والمالية التي تحتاجها وبين المرونة التي توفرها الخيارات المختلفة. إنه قرار مهم، ويجب أن تفكر فيه جيدًا قبل بدء نشاطك التجاري.

وتختلف الهياكل التجارية بناءً على بلدك ومنطقتك، ولكن الأنواع الشائعة هي: ملكية فردية وشركة ذات مسؤولية محدودة.. إلخ.

اقرأ أيضًا:

فكرة المشروع التقني.. الاختيار والتقييم

تقديم الأفكار الجديدة.. ما أنسب الطرق؟

تحديد أولويات المشروع.. واجبات ما قبل الإطلاق

دعم المشاريع الصغيرة.. طرق وممارسات

4 عيوب لبدء المشروع بدون تخطيط.. كُن حذرًا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

كيف تجعل شركتك ناجحة

كيف تجعل شركتك ناجحة؟

ليس من السهل الإجابة عن السؤال كيف تجعل شركتك ناجحة؟ فللوهلة الأولى، قد لا يبدو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.