كتاب Breaking the Fear Barrier

كتاب Breaking the Fear Barrier.. الخوف وتقويض الشركات

ينطلق كتاب Breaking the Fear Barrier لمؤلفه توم ريجر؛ الخبير التنظيمي لاستشارات إدارة الأداء في مؤسسة غالوب، من محاجة أساسية مفادها أن الخوف يحكم عالم الأعمال.

ويخشى العديد من الموظفين فقدان استحقاقاتهم، مثل المكانة والسلطة والمال والنفوذ، وللحفاظ على هذه الامتيازات فإنهم يصنعون “حواجز” داخلية تجعل شركاتهم غير فعالة وغير منتجة. تلك هي نقطة الانطلاق المحورية في كتاب Breaking the Fear Barrier، ثم يبني المؤلف عليها كل قضايا الكتاب؛ حيث يفحص التأثير المدمر للخوف داخل الشركات، ويناقش ما يمكن للمديرين التنفيذيين فعله لمكافحة هذه الآفة.

وقد وجد أن الأشخاص الخائفين يرون أن العمل في شركاتهم يشبه السجن، وهو ما يفتك بالحماس والإنتاجية على حد سواء.

اقرأ أيضًا: كتاب Grinding It Out.. الحلم والمخاطرة 

ثيمات كتاب Breaking the Fear Barrier

ويحاول «رواد الأعمال» استجلاء بعض ثيمات كتاب Breaking the Fear Barrier، وذلك على النحو التالي..

  • قواعد الخوف

يشير مؤلف كتاب Breaking the Fear Barrier إلى أن إحدى الدراسات أظهرت أن 50% من الموظفين في الولايات المتحدة يشعرون بأن شركاتهم تعاملهم مثل السجناء.

ويشعر هؤلاء العمال بالخوف، وهو ما دفع صاحب كتاب Breaking the Fear Barrier إلى القول:

«الخوف يدمر الشركات».

النجاح يبدأ من الداخل

وفي معرض تشخيصه للمشكلة شدد مؤلف كتاب Breaking the Fear Barrier على أن النجاح يبدأ من الداخل أولًا، وليس من مجرد التغلب على المنافسين، وهو الأمر الذي سيكون مستحيلًا إذا كانت بيئة العمل الداخلية مهترئة.

فالخوف من فقدان المكانة أو السلطة أو المال أو النفوذ يسبب مشاكل عمل أسوأ كل يوم. وقامت شركة الاستشارات البحثية Gallup Inc بالتحقيق في عشرات المنظمات التي أبلغت عن مشاكل خطيرة، بما في ذلك زيادة معدل دوران الموظفين، وانخفاض معنويات الموظفين وعدم رضا العملاء.

وتضمنت هذه العمليات المتباينة بنكًا ومصنعًا ومستشفى ومتجرًا للبيع بالتجزئة. تفاوتت مشاكلهم الخاصة، لكن ظهرت خيوط مشتركة. وقد ألفت أن الخوف هو الأساس لأغلب المشاكل التي تعاني منها هذه المؤسسات.

يقول:

«لا يمكنك الفوز في السوق ما لم تفز أولًا في مكان العمل».

تعمل كل واحدة من هذه الشركات بشكل استراتيجي، ونفذت بشكل جيد وحاولت تلبية احتياجات موظفيها.

ومع ذلك فإن العوامل المحددة -أو “الحواجز”- داخل كل هيكل تتداخل مع التقدم والكفاءة والربحية.

وبغض النظر عن كيفية تعريف المنظمات الفردية لحصارها فإن المشكلة تتلخص دائمًا في الخوف. وبغض النظر عن الطريقة التي يتجلى بها الخوف فإنها تجعل بيئتها أكثر بيروقراطية وأقل كفاءة، وتحرم الموظفين من الطاقة، وتقيم الجدران التي تفصل بين الناس. وقد تخدم حواجز الخوف المصالح المحدودة لمجموعات داخلية معينة، لكنها تقوض مهمة الشركة العامة وتركيزها.

كتاب Breaking the Fear Barrier

اقرأ أيضًا: كتاب Street Smart Franchising.. تذليل صعاب الفرنشايز

الخوف التنظيمي

الخوف التنظيمي -وهو واحد من المصطحات التي استعان بها مؤلف كتاب Breaking the Fear Barrier- ظاهرة من صنع الإنسان.

لكن بما أن الناس يصنعونه يمكنهم التخلص منه. عندما يحدث ذلك تتحسن العمليات والأرباح، جنبًا إلى جنب مع المبيعات والروح المعنوية وطاقة الموظفين ودوران العملاء ورضا العملاء.

وتنشأ الحواجز الداخلية التي تحول الشركات إلى بيروقراطيات مدمرة في الغالب لأن الأشخاص العاملين في الهياكل التنظيمية يتركون الخوف يتحكم في أفعالهم.

ويشير وجود الخوف إلى مشاكل مختلفة، بما في ذلك “الروتين، أو الصراع بين الإدارات، أو العمليات غير الفعالة، أو السياسات التقييدية، أو معلومات كثيرة جدًا أو قليلة جدًا”.

يقول المؤلف:

«ألد أعداء الشركة ليس دائمًا المنافسة. في بعض الأحيان يكون الخوف هو الذي يعيش داخل أسواره».

ووجدت مؤسسة جالوب أن أكثر أنواع الخوف ضررًا هو “الخوف من الخسارة”، الناجم عن “إحساس العمال المستوطن بالاستحقاق”.

فالموظفون الذين يشعرون بأنهم يستحقون مزايا معينة -“رواتب أو مكافأة أو ترقية أو حقوق اتخاذ القرار أو مكتب كبير أو عدد موظفين أو ميزانية”- سيفعلون أي شيء تقريبًا لحماية ميزاتهم، حتى لو أدت أفعالهم إلى شل منظماتهم.

اقرأ أيضًا: كتاب إدارة الوقت.. نصائح ومعوقات

التوقعات والاستحقاقات

طوّر علماء النفس وباحثو السلوك التنظيمي، بحسب مؤلف كتاب Breaking the Fear Barrier، دانيال كانيمان وعاموس تفرسكي “نظرية الاحتمالات”، التي ترى أن مشاعر الاستحقاق قوية جدًا لدرجة أن الإجبار على التخلي عن استحقاق معين هو أكثر إيلامًا بكثير من متعة الحصول عليها لأول مرة.

يقول:

«التوقعات قوية؛ لا يستغرق الأمر وقتًا طويلًا حتى يشعر الناس بأنهم يستحقون ما لديهم ويصبحوا قلقين بشأن فقده».

ووجد كانيمان وتفرسكي أن الطبيعة الدقيقة للاستحقاق لا تهم. العامل المهم هو توقع الفرد بالحصول عليه.

وإذا توقع الناس استحقاقًا فإنهم -مدفوعين بالخوف من الخسارة- يبذلون قصارى جهدهم لضمان حصولهم على ما يتوقعونه. وهذا يشمل إقامة حواجز داخل مؤسساتهم، حتى عندما يكون من الواضح أن هذه الحواجز تعرقل عمل الجميع.

وعندما يتعلق الأمر بالاختيار بين ما هو جيد لأنفسهم وما هو جيد لمنظماتهم فإن معظم الموظفين يختارون المصلحة الذاتية لحماية أنفسهم؛ نتيجة لذلك تظهر حواجز الخوف بسرعة داخل المنظمات، والتي “تصبح عالقة” بطرق مختلفة وتعاني وفقًا لذلك.

اقرأ أيضًا:

كتاب What Are You Hungry For.. الطعام والممارسات الروحية

كتاب The Power of your subconscious mind.. كيف تحصل على ما تريد؟

كتاب The 5 AM Club.. عادات الناجحين

كتاب نظرية الفستق.. الخروج من قوقعة المُسلّمات

كتاب Who Moved My Cheese.. أبقِ عينيك مفتوحة على التغيير

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

كتاب Grinding It Out

كتاب Grinding It Out.. الحلم والمخاطرة 

ينتظم كتاب Grinding It Out وفق مقولتين أساسيتين هما الحلم والمخاطرة؛ فراي كروك؛ مؤلف الكتاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.