سدايا

«سدايا».. منتجات وخدمات

إيمانًا من القيادة الكريمة -حفظها الله- بأهمية البيانات والذكاء الاصطناعي لأجل تحسين جودة الحياة، والوصول إلى آفاق لا حد لها في استثمار تقنية البيانات والذكاء الاصطناعي؛ لصناعة الفرق نحو غدٍ أفضل، انطلقت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» لتكون حجر الأساس في تمكين الطاقات الوطنية الشابة؛ عبر ابتكار حلول رقمية تساهم في مواجهة العقبات وبناء مستقبل قائم على البيانات والذكاء الاصطناعي، وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

وتأتي الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» ضمن استراتيجية السعودية الرامية إلى تمكين أجيال المستقبل من أدوات الاستثمار في مجالات الذكاء الاصطناعي، والأتمتة، وتعزيز التحول الرقمي.

وترتبط الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» مباشرةً برئيس مجلس الوزراء، فيما يرأس مجلس إدارتها نائب رئيس مجلس الوزراء، ويلحق بها: المركز الوطني للذكاء الاصطناعي، ومكتب إدارة البيانات الوطنية -اللذان أُنشئا معها ويرتبطان بها تنظيميًا- بالإضافة إلى مركز المعلومات الوطني. وتعمل الهيئة من خلال هذه الأذرع الثلاث على تنظيم قطاع البيانات وتمكين الابتكار والإبداع في المملكة.

وهي تهدف إلى تعزيز مسيرة الابتكار والتطور الرقمي، وتحقيق أهداف رؤية 2030، وتطوير كفاءة الأداء الحكومي والخاص؛ حيث يساهم الذكاء الاصطناعي في تعزيز مستويات الأداء والإنتاجية، وتحفيز ريادة الأعمال، ودعم الشباب، إضافة إلى تقديم خدمات للمواطنين أكثر ابتكارًا.

وتعمل الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» على تطوير استراتيجية السعودية للبيانات، وتلعب دورًا في إنشاء قطاعات اقتصادية متنوعة، كما تتولى مهام تطوير الكوادر السعودية في مجال البيانات.

وتمكنت الهيئة، في نهاية مارس الماضي، من تحقيق إنجاز تاريخي؛ حيث استطاعت تشغيل أول قمة افتراضية لمجموعة العشرين؛ وذلك من خلال تحضيرات تم إنجازها في أقل من أسبوع، كما بنت كذلك منظومة الاتصال المرئي الآمن لعدد من الجهات الحكومية؛ لعقد اجتماعاتها عن بُعد، وكذلك دمجت ووحدت أكثر من 80 مجموعة بيانات حكومية.

القوة الكامنة للبيانات

تعمل الهيئة على إطلاق القيمة الكامنة للبيانات باعتبارها ثروة وطنية لتحقيق طموحات رؤية 2030؛ من خلال تحديد التوجه الاستراتيجي للبيانات والذكاء الاصطناعي والإشراف على تحقيقه عبر: حوكمة البيانات، وتوفير الإمكانات المتعلقة بالبيانات والقدرات الاستشرافية، وتعزيزها بالابتكار المتواصل في مجال الذكاء الاصطناعي.

سدايا

اقرأ أيضًا: صناعة الكيماويات في المملكة.. تحولات وآثار اقتصادية

منتجات وخدمات «سدايا»

يرصد «رواد الأعمال» بعضًا من منتجات وخدمات الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، وذلك على النحو التالي..

  • تطبيق توكلنا

تطبيق “توكلنا” الذي أطلقته الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا “، مطلع مايو الماضي، خير شاهد ودليل على ذلك، وهو عبارة عن تطبيق إلكتروني يتولى إدارة عملية منح التصاريح إلكترونيًا خلال فترة منع التجول، وغيرها من الخدمات الأخرى التي أضافها التطبيق فيما بعد.

ويأتي إطلاق تطبيق “توكلنا” في إطار دعم جهود المملكة العربية السعودية للحد من انتشار فيروس كورونا، إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، القاضية بأن تعمل الجهات الحكومية -كل بحسب اختصاصه- على تعزيز الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية؛ لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد، في إطار التعاون الوثيق مع وزارة الصحة.

  • تطبيق تباعد

تم إطلاق تطبيق «تباعد» عبر أنظمة الهواتف الذكية المختلفة؛ وذلك بهدف تتبع انتشار جائحة كورونا، ويُتيح «تباعد» لجميع المستخدمين القدرة على معرفة ما إذا كانوا مخالطين لأشخاص ثبتت إصابتهم بالعدوى.

ومن خلال تطبيق تباعد الإلكتروني يُمكن للمستخدم الحصول على الإشعارات المباشرة حال اكتشاف أي إصابة مسجلة عبر التطبيق خلال الأيام الـ 14 الماضية، مع مراعاة الحفاظ على سرية البيانات.

  • منصة إحسان

تقدم منصة إحسان العديد من الخدمات والبرامج وتجمع المنصات الوطنية المعنية بالتبرع على مستوى المملكة؛ حيث ستؤدي دورًا تكامُليًا يدعم المؤسسات والجمعيات الخيرية وغير الربحية، وتساعدها في تحقيق أهدافها.

وسوف تُسهم المنصة في تعزيز المسؤولية الاجتماعية بشكلٍ عام، وتحسين كفاءة العمل التنموي، والارتقاء بقيم الانتماء الوطني والعمل الإنساني لدى الأفراد أو المؤسسات على حدٍ سواء، كما توفر آليةً متطورةً ومتقدمةً سترفع درجة الموثوقية والشفافية والسهولة في جمع التبرعات، وتسهم في تنظيم ونشر ثقافة العمل التنموي، كما ستأخذ المنصة على عاتقها تكريم المتميزين في العطاء التنموي بشكلٍ دوري.

وتهدف منصة إحسان إلى تمكين القطاع غير الربحي والتنموي وتوسيع أثره، تفعيـل دور المسـؤولية الاجتماعيـة فـي القطـاع الخاص، تعزيـز قيـم الانتماء الوطني والعمل الإنساني لأفـراد المجتمع، رفع مسـتوى الموثوقية والشفافية للعمل الخيري والتنموي، والتكامل مع الجهات الحكومية المختلفـة وتعظيـم نفعهـا.

اقرأ أيضًا:

مبادرة تمكين المسرعات.. المزايا والأهداف

المرأة السعودية والسباق نحو الريادة..الأرقام تتحدث!

الحدائق الشمسية.. مفهوم واسع الانتشار

الاستثمار في التعدين بالمملكة.. فرص واعدة

القهوة السعودية.. إرث ثقافي يُثير إعجاب العالم

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

ريادة الأعمال

بول هوبكنسون يكشف كيفية تضمين رسالة ريادة الأعمال بالجامعات

كشف بروفيسور بول هوبكنسون؛ رئيس كلية إدنبرة للأعمال في جامعة هيريوت وات دبي والمدير الأكاديمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.