حصة الصفار

حصة الصفار: “سعف” تُركز على تحقيق أهداف التنمية المستدامة

شاركت ضمن وفد المنتدى السعودي للأبنية الخضراء في الجمعية العمومية يونيب غرب آسيا الذي عُقد في فبراير ٢٠٢١م، وهي عضو المنتدى السعودي للأبنية الخضراء (سعف)، وممثلة عن المنتدى في لجنة المرأة والبيئة؛ إنها “حصة الصفار” الموظفة بوزارة الصحة وخريجة جامعة الملك فيصل، التي حاورتها “رواد الأعمال” حول الطاقة النظيفة ومبادرة السعودية الخضراء..

كيف ترين توجّه المملكة للحفاظ على الطاقة النظيفة؟

تتخذ توجهات المملكة مسار دعم تطورات الطاقة النظيفة، وجعلها العجلة المُحركة لصناعاتٍ مستقبلٍ مستدام؛ لذا بدأت ثقافة منظمات المجتمعات المدنية تصبح أكثر تأثيرًا؛ أبرزها المنتدى السعودي للأبنية الخضراء؛ أحد هذه المنظمات الذي بدوره يدعم هذه الطاقة الخضراء، ويشارك في الحفاظ على كوكب الأرض، لاسيما أن التوجّه العالمي داعم للطاقة النظيفة الصديقة للبيئة، بعكس الطاقة التقليدية التي تعتمد على الوقود والبترول، والتي تلحق الأذى بالبيئة.   

وللمملكة استثمارات كبيرة في هذا المجال؛ لذا من المتوقع ارتفاع الاستهلاك المحلي للطاقة إلى ثلاثة أضعاف، علاوة على التوجّه نحو الاستفادة من دائري الكربون؛ الهدف الأسمى لاستعادة توازن دورة الكربون، الذي يحدّ أيضًا من آثار تحديات المُناخ، فضلًا عن استثمارات أخرى في الطاقة الشمسية، وتوليد الكهرباء. 

هل يمكن الاعتماد على اقتصاد الهيدروجين في النمو؟

نعلم توجّه السعودية والعالم نحو اقتصاد الهيدروجين، بدلًا من النفط المحلي. وبصفتي عضو المنتدى السعودي للأبنية الخضراء، أرى مُستقبل العائدات الاقتصادية من خلال الطاقة النظيفة التي ستكون مصدر الدخل الأساس لكثير من الدول بأضعاف الإيرادات الحالية. من ناحية أخرى، يتوقع كثير من الاقتصاديين أن تتصدر المملكة اقتصاد الهيدروجين بالطاقة النظيفة، مثلما فعلت من قبل بالطاقة النفطية.

أهداف التنمية المستدامة.. كيف يمكن تحقيقها؟

 أهداف التنمية المُستدامة متلازمة معنا في جميع القِطاعات، وعلى مستوى جميع الثقافات؛ فهي سهلة الوصول للجميع؛ حيث تسعى القطاعات الحكومية ضمن توجهاتها المُستقبلية إلى تحقيق هذه الأهداف العالمية.

حصة الصفار

الحوكمة البيئية

هل ترين أن الحوكمة البيئية تساهم في تفعيل التنمية المستدامة؟

الإنسان جزءٌ البيئة، والأرض هي مصدر معيشتنا؛ فإذا كانت بيئة الإنسان غير صحية، ولا تتوافق مع نمط معيشته الحياتية، اختلت معايير أهداف التنمية المُستدامة وغايتها في تحقيق جودة الحياة، والعكس صحيح؛ فكُلما ارتقى الإنسان بمعيشته وسبل الراحة، ونمط التعليم، حصل على رفاهية الحياة، وامتلك الشعور بالأمان والصحة. عندها نجد أن البيئة التي سكنها هذا الإنسان أعطته الكثير ليُكمل دورة حياته اليومية؛ لذا يمكن القول إنَّ البيئة تساهم بشكلٍ كبير في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وماذا عن المشاريع الريادية الصديقة للبيئة؟ 

المبادرات الخضراء هي المبادرات الطموحة التي يرتقي بها اقتصاد الدول، وفي ظل ريادة السعودية، فإنّ المشاريع الخضراء تُساهم بشكل كبير في خلق الوظائف الخضراء؛ لتكون الدولة الوجهة السياحية لكثير من السُياح من أنحاء العالم.

التوازن المستدام

حدثينا عن “سعف” ودورها المؤثر بالمجتمعات؟ 

“سعف” هي الزمالة وشهادة الاحترافية من المنتدى السعودي للأبنية الخضراء ذات الأهداف الوطنية بالوضع الاستشاري الدائم من المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة؛ حيث تُساهم أهداف المنتدى في استثمار قطاع الأعمال، واستقطاب الطاقة المستجدة، وجعل المواد صديقة للبيئة، وتوفير جودة الحياة ونمط عيش الأفراد والمجتمعات من خلال التوازن المستدام ما بين الحاضر والمستقبل. 

وتُركز “سعف” بشكلٍ كبيرٍ على تحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ التي هي التوجّه الحالي لجميع الدول لتحسين نمط العيش، والحفاظ على كوكب الأرض.

ويشمل المنتدى أكثر من ٥٠٠٠ متطوع عالميًا، وهو أحد المنظمات العشر المُعترف بها دوليًا، والتي تُمثل المجتمع المدني بالسعودية في أكثر من ١٩٣ دولة.

وكوني من الأعضاء المُتطوعين بهذه المنظمة، وجدتُ أن تأثير نشاطات“سعف” على المُجتمعات -وخاصة المدنية- يأتي من خلال إلهام المُتطوعين، ومنحهم الفرص في المُشاركات الدولية كوفد ممثل للمنتدى في المؤتمرات، واللجان المُختصة. عالم “سعف” عبارة عن شبكة من التطبيقات العملية والمشاركات العالمية التي يجهلها كثير من الشباب. 

تهتم المملكة بدعم المرأة بشكل كبير، فما تعليقك؟

المرأة اليوم عضو بمجلس الشورى، وسفيرة، ومحامية، وعالمة، ومهندسة، وسيدة أعمال، ومجنَّدة، وقائدة؛ وهذا يعني أن القيادة الحكيمة بلغت بالمرأة العلياء.

بم تنصحين المرأة العاملة؟ 

 لا أرى عالم المرأة العاملة مُحكومًا بوظيفة أو اختصاص معيّن، بل تحتل النساء أعلى المناصب القيادية عالميًا، فإحصائيات الأمم المتحدة خلال عام 2021م، تشير إلى عدد من شغلن منصب وزيرة، وقاضية، وعالمة، ففي 14 دولة شغلت نسبة 50 % أو أكثر من النساء بالمجالس الوزارية. 

عندما أتحدث عن المرأة السعودية، أؤكد أنها الآن محط أنظار الجميع، ولا سيما المناصب القيادية، والاستثمارية. وأرى أن اقتصاد الدولة أحدث نقلة نوعية بعد دخول المرأة السعودية سوق العمل، كما أن التغيّر الجذري للأرقام الاقتصادية المحلية أعطى رسالةً سامية بأن المرأة السعودية تملك الكثير ضمن عجلة التطور الاقتصادي المحلي.

“رسالتي للمرأة السعودية: “أنتِ محور العالم، فأطلقي آفاقك لتكوني مواطنة فعالة في دعم الدولة التي دعمت طموحك”.

السعودية الخضراء

من وجهة نظرك، كيف تدعم مبادرتا السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر الاقتصاد؟

جميع مبادرات المجتمعات المدنية- من ضمنها المنتدى السعودي للأبنية الخضراء الذي يعمل منذ عام 2010م- تدعم مبادرة السعودية الخضراء، التي ترتب عليها مبادرة الشرق الأوسط؛ كون جميع الاتفاقيات الدولية- وخاصةً اتفاقية COP 26 – تختص بدعم مثل هذه المبادرات.

والسعودية تجد نفسها مسؤولة، ليس فقط لأنها الممثل الأول في صناعات البتروكيماويات من عصر الثلاثينيات، ففي عام ٢٠١٨م تقدّمت ببرنامج طموح يتعلق بأهداف التنمية المستدامة؛ بإتاحة حلول مناخية مبتكرة.

ولا شك في أنَّ زراعة 50 مليار شجرة في الشرق الأوسط؛ منها 10 مليارات بالسعودية، مبادرة كبيرة تُساهم في مواجهة تحديات المُناخ، وخلق مُدن حديثة؛ باستعادة الأراضي المتدهورة والمُتصحّرة؛ لتكون ملاذًا حيويًا اقتصاديًا، ومواكبة سوق العمل الاستثماري بتوفير الوظائف الخضراء.

اقرأ أيضًا:

المهندس محمد عبد العالي العجمي: المملكة تشهد إنجازات حضارية وتنموية في جميع المجالات

أنهار بنت عبدالمحسن مؤسسة anna للعطور: مراقبة العملاء أهم عوامل النجاح في عالم ريادة الأعمال

رائد عيضة الحليس مؤسس “صناع الإبداع”: نجاح المشروع يحتاج إلى سنوات من الانضباط الذاتي

هياء السحاري: الميزة التنافسية مفتاح النجاح وكسب العملاء

آلاء فهد بن مشعان: بفضل الضبط المالي تخطينا جائحة كورونا بسلام

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

دارينت

د. حنين السبيعي: طموح دارينت أن تكون الدليل الملائم للرحالة والمسافرين

حصلت على الدكتوراه في الأحياء من جامعة الملك سعود، ثم سلكت بعد تخرجها مجال ريادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.