تطوير الذات بأقل الإمكانيات

تطوير الذات بأقل الإمكانيات

تطوير الذات بأقل الإمكانيات يدفعنا إلى طرح فكرة أوليّة بهذا الصدد، فلئن كان ميلان كونديرا قد قال في إحدى رواياته إن «الجسد مصنع صغير علينا السهر عليه ورعايته والاهتمام به» فإن الأمر بالنسبة للذات _التي هي مفهوم نفسي وفلسفي_ كذلك؛ فإذا كان المرء راغبًا في تطوير ذاته فعليه أن يكون طويل النفس، بصيرًا بما يتوجب عليه فعله، ولا يتعجل النتائج فوق ذلك.

وتطوير الذات بأقل الإمكانيات، أو أي عملية تطوير أخرى، يلزمه أمران: وعي بالعيوب الراهنة؛ فالمنطق أننا لا نسعى إلى تغيير شيء أو تطويره إلا إذا كان به خلل أو عيب ما، أو على الأقل نبغي الحصول على أفضل نسخة منه.

أما الأمر الثاني فهو ذاك المتعلق بماهية هذا التغير الذي نطمح إليه، فلئن كنت، على سبيل المثال، تسعى إلى تطوير الذات بأقل الإمكانيات فأولى بك _والمنطق بقتضي ذلك_ أن تكون واعيًا بماهية النسخة التي تريد الوصول إليها من نفسك.

والأمران يحتاجان إلى دربة ومهارة، ووعي بالواقع الحالي (الذي عليه نفسك ومهاراتك)، والمستقبل الذي تود أن تصبح عليه.

اقرأ أيضًا: النجاح في العمل.. 8 طرق لتصبح موظفًا مبدعًا

وسائل تطوير الذات بأقل التكاليف

ويرصد «رواد الأعمال» بعض وسائل تطوير الذات بأقل التكاليف، وذلك على النحو التالي..

  • القراءة اليومية

ما من شيء يمكنه أن يعينك على تطوير الذات بأقل الإمكانيات ولا يدفعك قدمًا مثل الوقت؛ فكلما كنت صديقًا للكتب كنت أكثر حكمة ووعيًا، فالكتب مصادر مركزة للحكمة. وكلما قرأت المزيد من الكتب زادت الحكمة التي تعرض نفسك لها.

وبالتالي ستكون أقدر على استيعاب عقول وآراء الآخرين، حاول أن تقرأ، أن تخصص وقتًا للقراءة كل يوم ولو ضئيل، وستجد أثر ذلك في نفسك، وفي تطورك العقلي والذهني والروحي كذلك.

تطوير الذات بأقل الإمكانيات

اقرأ أيضًا: هل يُمكن التغاضي عن تطوير الذات؟.. فرص وتحديات

  • تعلم هواية جديدة

إذا اتفقنا على أن تطوير الذات بأقل الإمكانيات يعني أن نسعى إلى التغيير الحثيث فلا مانع من أن نتعلم بعض الهوايات والعادات الجديدة، لا تركن إلى عاداتك القديمة طالما أنك ساعٍ إلى التطوير والتحسين.

ولا مانع أن تكون هوايتك الجديدة أيضًا هواية ترفيهية. على سبيل المثال: يمكنك تجربة صناعة الفخار، والطبخ، وتصميم الويب وما إلى ذلك.

لكن تذكر أن تعلم شيء جديد يتطلب استعدادًا جسديًا أو عقليًا أو عاطفيًا، على حسب الهواية/ العادة التي تسعى إلى تعلمها واكتسابها.

  • تحسين مهاراتك باستمرار

ومما يلتحق بالطرح الفائت، بل بمسألة تطوير الذات بأقل الإمكانيات بشكل عام، العمل المستمر على تحسين المهارات، فمهاراتك الحالية قد لا تؤهلك لاقتناص الفرص في المستقبل، وبالتالي أنت بحاجة إلى الاستعداد لهذا المستقبل؛ عبر التسلح بالعديد من المهارات والخبرات الجديدة في المجالات المختلفة.

إذًا سوف يسير المرء الراغب في تطوير الذات بأقل الإمكانيات في مسارين مختلفين في هذا الصدد: صقل مهاراته الحالية من جهة، واكتساب مهارات جديدة من جهة أخرى.

اقرأ أيضًا: الدروس المستفادة من 2021

  • الاستيقاظ مبكرًا

الأيام تستبين من صباحاتها، وعندما تستيقظ مبكرًا سيكون لديك وقت لتكريس نفسك لتحسين الذات قبل أن يستيقظ أي شخص آخر.

ستضيف، كذلك، وقتًا إضافيًا إلى يومك، وسوف تستفيد من هدوء الصباح، وتمتص ضوء الشمس في الصباح الباكر؛ الذي يساعد عقلك في التحول إلى الوضع النشط. وذاك واحد من سبل تطوير الذات بأقل الإمكانيات.

تطوير الذات بأقل الإمكانيات

  • مغادرة مناطق الراحة

ليس بالإمكان الحديث عن تطوير الذات بأقل الإمكانيات وأنت رابض في منطقة الراحة الخاصة بك، ثابت لا تريم، فالنمو الحقيقي يأتي مع العمل الجاد والكدح، الشعور بالراحة لا يساعدنا في النمو، وإنما يجعلنا في حالة ركود.

عليك إذًا أن تحدد مكان خطوط منطقة الراحة الخاصة بك، وكيف يمكنك البدء في الخروج منها شيئًا فشيئًا.

وإليك عدة أفكار لكي تعمل على تطوير الذات بأقل الإمكانيات، وعلى الخروج من مناطق الراحة الخاصة بك: اذهب للمشي لمسافات طويلة في طريق لم تذهب إليه من قبل، أو قم بإعداد طبق لم تجربه من قبل، أو قل “نعم” في المرة القادمة التي يطلب منك فيها أحد الأصدقاء الخروج عندما تقول “لا” في العادة.

اقرأ أيضًا: الدروس المستفادة من نجاح “ماجد الفطيم”.. الشغف سلاح الناجح

  • الاعتراف بالعيوب

كل شخص لديه عيوب ولكن الأهم هو فهمها، والاعتراف بها، ومعالجتها من خلال ممارسات تحسين الذات.

فأول طريق تطوير الذات بأقل الإمكانيات أن تعرف عيوبك، ليس هذا فقط، وإنما أن تتقبلها، فمن منا بلا عيوب أصلًا؟!

تذكر أن تفعل هذا بشعور من حب الذات. لا تنظر إلى عيوبك من خلال ضوء النقد الذاتي أو الحماسة، ويتعلق هذا بالعثور على المجالات التي تشعر بأنه يمكنك تحسينها، وليس العثور على الأشياء الخاطئة التي يعسر إصلاحها.

اقرأ أيضًا:

الالتزام بالطموح.. استراتيجيات تحقيق الهدف

مهارات مهمة لرواد الأعمال.. دليلك لتحقيق النجاح

هل تتحكم في أمور حياتك؟

مهارات لتطوير الذات في 2022

الادخار قبل الاستقالة.. خطة استباقية للأزمات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

قصص نجاح بعد فشل

قصص نجاح بعد فشل.. أبطال عبروا هاوية الإخفاق

لا يعني سرد قصص نجاح بعد فشل أن الفشل يجب الاحتفاء به وإنما هو إعداد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.