برنامج جودة الحياة

برنامج جودة الحياة والقطاع الرياضي.. فعّاليات عالمية فريدة

عمل برنامج جودة الحياة، أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030، على دعم مبادرات ومشاريع رياضية كبرى في عام 2021م نفذتها وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية والاتحادات التابعة لها؛ لتحقيق هدفين من أهداف رؤية المملكة 2030 المسندة إلى البرنامج، وهما: “تعزيز ممارسة الأنشطة الرياضية في المجتمع” و”تحقيق التميّز في عدة رياضات إقليميًا وعالميًا”، إضافة إلى الإسهام في تحقيق هدف ثالث وهو “تحسين الظروف المعيشية للوافدين”.

ففي عام 2021م تم إطلاق استراتيجيات رياضية رئيسية، وتعزيز ممارسة الرياضة في المجتمع من خلال الحملات والفعاليات، إضافة إلى تنفيذ فعاليات رياضية تستهدف الوافدين؛ لدعم اندماجهم في المجتمع، واستضافة فعاليات عالمية فريدة ومميزة.

وعلى صعيد الخطط والاستراتيجيات دُشنت استراتيجية دعم وتطوير الاتحادات الرياضية التي تهدف إلى دعم تحول الاتحادات الرياضية نحو حوكمة احترافية مبنية على معايير واضحة تساعد الاتحادات الرياضية في تقوية بنيتها القانونية والإدارية والفنية، لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 في المجال الرياضي.

وتم كذلك إطلاق برنامج تطوير رياضيي النخبة الذي ينصب تركيزه بشكل رئيسي على صقل واحتواء رياضيي النخبة السعوديين المنافسين، علاوة على تطوير نظام اكتشاف المواهب؛ سعيًا لتحقيق المنجزات الدولية، سواء في دورات الألعاب الأولمبية أو القارية والإقليمية، فيعمل البرنامج على شقين؛ هما: إيجاد البيئة الاحترافية المناسبة للاعبين، وتأسيس مركز رياضي مستقل يتم إنشاؤه وفق أحدث المعايير العالمية لخدمة لاعبي النخبة.

وجرى إطلاق برنامج “فخر” المختص بالألعاب البارالمبية، الذي يستهدف تأهيل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة واكتشاف قدراتهم الرياضية وتطويرها، وتحسين جودة حياتهم وتعزيز مشاركتهم المجتمعية في الأنشطة الرياضية، وصناعة أبطال رياضيين منهم على المستويين المحلي والدولي.

واستمرت وزارة الرياضة -ضمن مبادرات برنامج جودة الحياة- في تطوير وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتدريب الرياضي، وذلك من خلال عدة جهات تدريبية بمعايير عالمية، أبرزها “معهد إعداد القادة” و”أكاديمية مهد”.

وضمن جهود برنامج جودة الحياة لتعزيز ممارسة الرياضة في المجتمع، لا سيما مبادرتي “مجتمع حيوي” و”أماكن رياضية حيوية”، تم تنفيذ حملات إعلامية وفعاليات رياضية مجتمعية متاحة للجميع في كل مناطق المملكة؛ بهدف زيادة معدلات ممارسة الرياضة في المجتمع وتعزيز أنماط الحياة الإيجابية، وتحسين الصحة العامة.

أما على صعيد تعزيز وزيادة الأنشطة الرياضية للوافدين فقد نظم اتحاد الرياضة للجميع والاتحاد السعودي للكريكيت أول بطولة دولية لهذه الرياضة في المملكة؛ حيث احتضنت مدن الرياض والدمام والمدينة وينبع وأبها وغيرها مباريات كريكيت على امتداد عام 2021م، كما تم تنظيم بطولة للجري، وأخرى للسباحة للوافدين هدفها تعزيز اندماجهم في المملكة؛ من خلال ممارستهم لرياضات غير شعبية بالسعودية لكنها رئيسية في بلدانهم، إضافة إلى تجاوز حواجز اللغة، وتعزيز جودة حياة الوافدين من خلال دعم ممارستهم لأنماط حياة إيجابية.

واستضافت المملكة في 2021م عدة فعاليات رياضية عالمية، من أبرزها -وللمرة الثانية على التوالي- “رالي داكار السعودية 2021″، كما تمت استضافة قائمة طويلة من الفعاليات الرياضية العالمية، أبرزها: “بطولة سوبر غلوب لكرة اليد”، و”نهائيات الجولة العالمية لكرة السلة 3X3” و”رالي باها الشرقية تويوتا الدولي”، إضافة إلى ذلك احتضنت المملكة أول سباق من السلسلة العالمية “إكستريم إي” للتوعية بمخاطر التغير المناخي.

وضمن مبادرات رؤية المملكة 2030 استضافت فعاليات فورمولا 1، وهي واحدة من أبرز الفعاليات الرياضية العالمية التي تحظى باهتمام إعلامي دولي غير مسبوق، وحضر فعاليات فورمولا 1، التي احتضنتها مدينة جدة في ديسمبر 2021م، نحو 165 ألف متفرج، وتمت تغطيتها من 98 قناة تلفزيونية تمثل 86 دولة، كما حضرها 173 إعلاميًا يمثلون 129 وسيلة إعلامية من 28 دولة.

وتسهم استضافة الفعاليات الرياضية العالمية في تعزيز الصورة الإيجابية للمملكة دوليًا، والترويج لها كوجهة رياضية وسياحية، كما تسهم في جذب عشاق الرياضات المختلفة، وتحفيز حضور هذه الرياضات محليًا، علاوة على الإسهام في تفعيل قطاعات السياحة والضيافة، وتنويع الخيارات الرياضية والترفيهية المتاحة أمام السكان.

وأسهمت مبادرات برنامج جودة الحياة المندرجة ضمن رؤية المملكة 2030 في نمو إسهام القطاع الرياضي في الناتج المحلي بالمملكة، من 2.4 إلى 6.5 مليار ريال خلال عامين؛ أي بزيادة 170%.

ويستهدف برنامج جودة الحياة -من خلال المشاريع التي تنفذها وزارة الرياضة والاتحادات الرياضية والجهات الداعمة مثل وزارة التعليم ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان وغيرها من الجهات التنفيذية- زيادة معدلات ممارسة الأنشطة الرياضية في المجتمع، وتحقيق التميّز الرياضي في الفعاليات الإقليمية والعالمية، إضافة إلى تنمية إسهام القطاع الرياضي في الاقتصاد الوطني، وإبراز المملكة كوجهة للفعاليات الرياضية العالمية، وتمكين المرأة في القطاع ككل، إضافة إلى تعزيز اكتشاف ورعاية المواهب الرياضية.

اقرأ أيضًا:

السياحة الدينية في المملكة.. وجهات تاريخية

بعد انتهاء فعالياته.. “موسم الرياض” تجارب استثنائية ونجاح قياسي

أنشطة هيئة الترفيه الجديدة.. جهود حثيثة لتعزيز النمو الاقتصادي

مبادرة صناع السعادة.. تأهيل الكوادر في القطاع

إجراءات السفر إلى المملكة.. جهود استثنائية لمواجهة الجائحة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الدوري السعودي الإلكتروني

انطلاق الدوري السعودي الإلكتروني ببطولة لأول مرة بتاريخه

انطلقت، مؤخرًا، فعاليات البطولة الثالثة من بطولات الدوري السعودي الإلكتروني الدوري الذي يضم في طياته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.