البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية

البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية.. آفاق أرحب

يتجلى البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية في أمور جمة، وإن كان لا يعني بأي حال من الأحوال المسؤولية الاقتصادية، تلك التي تنص على أنه يجب أن تفي الشركة بمسؤولياتها الاقتصادية من حيث العائد المعقول للمستثمرين، والتعويض العادل للموظفين، والسلع بأسعار عادلة للعملاء.. وما إلى ذلك.

وبالتالي فإن الوفاء بالمسؤولية الاقتصادية هو الطبقة الأولى من المسؤولية وأيضًا أساس المسؤوليات اللاحقة. تبقى الحقيقة أن الوفاء بالمسؤولية الاقتصادية أمر لا بد منه لجميع الشركات للبقاء على قيد الحياة في ذلك الوقت.

الجهود المبذولة لتعزيز المسؤولية الاجتماعية للشركات وتنفيذ مبادئ إدارتها أمر حيوي للاقتصاد، ونظرًا لأهمية البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية فإن الكثير من الشركات تتبناها لتحقيق فوائدها والمساهمة في تحسين العلاقات بين الأعمال والمجتمع والطبيعة.

اقرأ أيضًا: القيمة الاجتماعية للشركات.. معيار النجاح في الألفية الجديدة

البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية

تدرك الشركات في ألمانيا وعبر أوروبا أكثر فأكثر أهمية البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية، فالأمر ليس رفاهية ولكنه ذو فائدة للأعمال التجارية. غالبًا ما تشعر الشركات الصغيرة التي تديرها عائلات بأنها ملتزمة بالمساهمة في الممارسات الاقتصادية المستدامة. ويشعر العديد من أصحاب الأعمال بأنه من مسؤوليتهم رد الجميل وإحداث تأثير إيجابي في المجتمع وموظفيهم والبيئة. إنهم يرون مسؤولية الشركات على أنها التزام معياري وأخلاقي.

ويوضح «رواد الأعمال» جوانب البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية، وذلك على النحو التالي..

  • تحسين سمعة الشركة

إلى جانب الأخلاق هناك العديد من جوانب المسؤولية الاجتماعية للشركات التي تؤثر بشكل مباشر في نمو واستقرار الشركات.

بالتأكيد تساعد السمعة الجيدة التي تتماشى مع المسؤولية الاجتماعية للشركات في بناء ولاء العملاء وتفاني الموظفين؛ حيث إنها تبني الثقة في المسؤولية والعناية بالمجتمع والطبيعة.

الشركات التي تطبق المسؤولية الاجتماعية للشركات تضع نفسها بشكل أفضل في السوق وتحسن صورتها بسرعة. هذا أحد تجليات البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية.

  • تقليل تكاليف الطاقة

الاستدامة كضرورة حتمية للمسؤولية الاجتماعية للشركات لا تعني فقط الحفاظ على الموارد الطبيعية ولكن تقليل تكاليف الطاقة التي تؤثر بشكل إيجابي في النمو.

وبالتالي فإن كفاءة الطاقة هي مزيج من الأعمال المسؤولة والإدارة العقلانية للتكاليف، وكلها تتوافق مع المسؤولية الاجتماعية للشركات، كما أنها أيضًا تعبيرات عن البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية.

البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية

اقرأ أيضًا: المسؤولية الاجتماعية وتحسين نوعية الحياة

  • تقليل المخاطر

هناك عدد من الفوائد التي تأتي مع دمج المسؤولية الاجتماعية للشركات في ممارسة الأعمال: من المؤكد أن تقليل المخاطر هو أحدها.

فعندما تكون إدارة السلامة والصحة المهنية للشركة في حالة جيدة تكون التكاليف أقل. سيكون هناك عدد أقل من حالات انقطاع الإنتاج المرتبطة بالحوادث ويفتقد العمال أيام عمل أقل.

  • تحفيز الموظفين

المسؤولية الاجتماعية هي أداة فعالة لزيادة مشاركة الموظفين -هذا أحد أهم وأخفى جوانب البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية- حيث تميل هذه الشركات إلى جذب الموظفين الذين يتوقون إلى إحداث فرق في العالم، بالإضافة إلى مجرد تحصيل راتب.

مع الشركات الكبيرة هناك قوة في الأرقام، ويمكن لجهود الموظفين الجماعية أن تحقق نتائج جوهرية؛ ما يزيد من الروح المعنوية في مكان العمل ويعزز الإنتاجية.

وفقًا لكلية هارفارد للأعمال يقول ما يقارب 70% من الموظفين إنهم لن يعملوا في شركة بدون هدف قوي.

وتظهر الأبحاث أن مشاركة الموظف تترجم مباشرة إلى الأداء العام للشركة والنتيجة النهائية: الموظفون المرتبطون لديهم زيادة في الإنتاجية بنسبة 17%، و21% أكثر ربحية، ويمكن أن يكون لديهم تغيب أقل بنسبة 41%.

اقرأ أيضًا: ممارسة المسؤولية الاجتماعية للشركات.. 3 مبادئ أساسية

  • اكتساب ولاء العملاء

تعمل المسؤولية الاجتماعية كمنصة للشركات والمستهلكين -على حد سواء- لإحداث تأثير إيجابي في المجتمعات المحلية والعالمية. الشركات التي تنفذ مبادرة المسؤولية الاجتماعية التي تتماشى مع قيمها لديها الفرصة لزيادة الاحتفاظ بالعملاء وولائهم، أليس هذا أحد جوانب البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية؟!

تظهر الأبحاث أن 87% من المستهلكين الأمريكيين يميلون أكثر إلى شراء منتج من شركة تدافع عن قضية تهتم بها، و76% سيرفضون شراء منتج إذا اكتشفوا أن شركة ما تدعم قضية تتعارض مع معتقداتهم.

غالبًا ما تتمتع الشركات الموجهة نحو المجتمع بميزة المنافسة أيضًا، وذلك بفضل التصوير المتفوق للعلامة التجارية. على سبيل المثال: نجح Elon Mask؛ الرئيس التنفيذي لشركة TSLA في جذب المستهلكين المهتمين بالبيئة من خلال السيارات الكهربائية المتطورة ومنتجات السيارات الخضراء. وهذه كلها جوانب وتعبيرات عن البعد الاقتصادي للمسؤولية الاجتماعية.

اقرأ أيضًا:

الحد الأدنى من الأخلاق.. كيف توازن بين الربح والمسؤولية الاجتماعية؟

عالم بلا فقراء.. هل يمكن للمسؤولية الاجتماعية أن تؤدي الدور؟

المسؤولية الاجتماعية وأزمة كورونا.. تهديدات أم فرص؟

سمعة الشركة.. كيف تتجنب المخاطر؟

الاستثمار الاجتماعي للشركات.. استراتيجية ربح مزدوج

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

المسؤولية الاجتماعية

تأثير المسؤولية الاجتماعية في نجاح الشركات.. كيف يكون؟

أصبح تأثير المسؤولية الاجتماعية في نجاح الشركات واضحًا وملموسًا خلال السنوات الأخيرة، بالنسبة للعديد من …