محمد الطبشي: إعداد أدلة تشغيلية محترفة للفرنشايز ضرورة ملحة

قال محمد الطبشي؛ الرئيس التنفيذي لـ” فران بيونيرز”: إن هناك توجهًا كبيرًا للمستثمرين للدخول في قطاع الفرنشايز، لتوافر عوامل النجاح في هذه المشاريع المبنية على قصص نجاح، بخلاف المشاريع البادئة من الصفر، التي تحمل التجربة والخطأ، وتحتمل نسب مخاطرة عالية، مشيرًا إلى أنه على مستوى المانحين سوف تتجه جميع الأفكار المحلية بشكل كبير للفرنشايز؛ حتى توفر تكلفتها التوسعية، بحيث لا تتوسع من رأس مالها الخاص، بل من خلال منح الفرنشايز لآخرين يستثمرون في هذا المجال.

وعن أهمية الأدلة التشغيلية، أوضح “الطبشي” أن منح الفرنشايز يتطلب أمرين : الاسم، والمعرفة، والأول سهل كثيرًا ولا يتطلب سوى إجراءات قانونية محدودة لمنح استغلال الاسم، لكن الصعوبة الحقيقية في تحويله إلى معرفة، وهو مايتأتى من خلال إعداد أدلة تشغيلية احترافية، تتطلب كافة التفاصيل الخاصة بالمنشأة من حيث كيفية الإدارة ، والطريقة، والأدوات، وكل ما يساعد في عمل نسخة كاملة من الشركة بطريقة محترفة، مشيرًا إلى أن الأدلة التشغيلية لا تشمل فقط قسم التشغيل أو العمليات، ولكن يمتد لجوانب الإدارة المالية والتسويقية والموارد البشرية؛ ما يوفر أدلة تشغيلية متكاملة توفر جميع المجالات.

طرق شرح وافية

وحول دليل الأدلة التشغيلية، دعا “الطبشي” إلى البعد عن الجمود فيه، بألا يكون عبارة عن تعليمات وإرشادات فقط، ولكن يعتمد على طرق شرح وعرض وافية؛ باستخدام كثير من الصور والرسومات التوضيحية؛ لكي يساعد جميع العاملين ـــ من شتى الجنسيات واللغات ــــ على الفهم والتدريب الجيد.
وأهم شئ في كتيب التشغيل هو الدليل التدريبي، الذي يجب أن يكون شاملًا ووافيًا ومتضمنًا كافة التفاصيل التي تكسب العاملين المهارات وطرق تنفيذها عمليًا على أرض الواقع؛ إذ يتضمن: كيفية التدريب، وأدوات وجداول التدريب، وغيرها

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

امتلاك مشروع فرنشايز

ما الشيء الممتع أو الذي يجذبك إلى امتلاك مشروع فرنشايز؟ هل تدرك مدى قوة عمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.