وزارة الاتصالات السعودية

وزارة الاتصالات السعودية.. التأهب للمستقبل

تعمل وزارة الاتصالات السعودية على بناء أساس رقمي متين يرقى لمستوى المعايير العالمية، يسهم في خلق العديد من الفرص الوظيفية في المجال التقني، ورفع الناتج الإجمالي المحلي.

ومن أجل ذلك تعمل الوزارة على تطوير خطط استراتيجية لمواكبة التطورات والتقنيات الحديثة على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي، وصقل المهارات الرقمية الحديثة لاقتصاد رقمي متقدم، إضافةً إلى توفير الدعم الفعّال للأنظمة والمنصات الحكومية.

وتتولى وزارة الاتصالات السعودية مسؤولية جميع وسائل الاتصال وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية، ويتولى الوزارة الآن المهندس عبد الله بن عامر السواحه؛ بعد أن كانت وكالة تابعة لوزارة المواصلات (النقل حاليًا)، وكان اسمها في السابق وزارة البرق والبريد والهاتف.

اقرأ أيضًا: في ذكرى بيعة الأمير محمد بن سلمان.. رؤية 2030 ووعد يتحقق

استراتيجية وزارة الاتصالات السعودية

تتضمن استراتيجية وزارة الاتصالات السعودية خطة عمل طموحة تقوم على استقطاب الشركات الدولية الرائدة في المجالات ذات الأولوية الخاصة بالتقنيات الناشئة، وزيادة حصة المحتوى المحلي في قطاع تقنية المعلومات، وتحسين المهارات التقنية لدى قوى العمل المحلية العاملة في المجال.

بالإضافة إلى تعزيز المعرفة والوعي التقني والرقمي، ودفع عجلة الابتكار التقني؛ من خلال تعزيز البحث والتطوير في منظومة عمل الشركات الناشئة في المملكة، وتمكين تطوير المشاريع الضخمة، فضلًا عن دعم التنسيق وتضافر الجهود بين الجهات ذات الصلة بالاتصالات وتقنية المعلومات في القطاعين العام والخاص.

تأتي استراتيجية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات 2019-2023 في إطار جهود وزارة الاتصالات السعودية الهادفة إلى إرساء بنية رقمية قوية ومتطورة، تسهم في تسريع عملية التحول الرقمي، وبالتالي دعم توجهات رؤية المملكة 2030، الرامية إلى تعزيز دور قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لبناء مجتمع رقمي، وحكومة رقمية، واقتصاد رقمي مزدهر، ومستقبل مبتكر للمملكة.

الأهداف الاستراتيجية

وفيما يلي بعض الأهداف الاستراتيجية التي تسعى وزارة الاتصالات السعودية إلى تحقيقها:

  • نمو قطاع تقنية المعلومات بنسبة 50%.
  • رفع مساهمة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الناتج المحلي الإجمالي بقيمة 50 مليار ريال على مدى خمس سنوات.
  • دعم جهود توطين التقنية في المملكة من خلال رفع نسبة توطين القوى العاملة لتبلغ 50% بحلول عام 2023م.
  • جذب الاستثمارات الأجنبية.
  • المساهمة في دعم تمكين ومشاركة المرأة.

اقرأ أيضًا: نتائج إطلاق رؤية 2030.. الطريق لصناعة المستقبل

سياسة الحوسبة السحابية

تم اعتماد سياسة “الحوسبة السحابية أولًا” Cloud-First Policy من قبل اللجنة الوطنية للتحوّل الرقمي، وتهدف السياسة إلى تسريع اعتماد وتبنّي خدمات الحوسبة السحابية؛ من خلال تحفيز الجهات الحكومية المغطاة بنطاق السياسة بشأن النظر في خيارات الحوسبة السحابية أولًا عند اتخاذ قرارات استثمار جديدة متعلقة بتقنية المعلومات.

وشجعت السياسة القطاع الخاص على اتباع سياسات مماثلة بتطبيق “سياسة الحوسبة السحابية أولًا” داخليًا في منشآتهم.

المعرفة والمحتوى الرقمي

يمر العالم اليوم بتحولات نوعية مدفوعة بالتسارع التقني والثورة الرقمية، خاصةً تلك التي أحدثتها التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والروبوت وغيرها. وبهدف القضاء على الأمية الرقمية، تخطو وزارة الاتصالات السعودية مع شركائها اليوم خطوات واعدة؛ لبناء نظام بيئي متكامل لنشر المعرفة الرقمية، وتعزيز المحتوى التقني، وتفعيل دور المجتمعات التقنية المتخصصة في كل ما يستجد في مجال التقنية لتحقيق التنمية المستدامة؛ مما يساهم في خلق فرص في زيادة الأثر الاجتماعي والاقتصادي لاستخدام التقنية.

وأطلقت وزارة الاتصالات السعودية مبادرات تسعى إلى إيجاد بيئة جاذبة لأصحاب الأفكار المبدعة، وتحفيزهم بالشغف والاهتمام حول الجانب التقني وإثراء المحتوى التقني العربي؛ عبر عدد من الوسائل المبتكرة والأدوات الخلّاقة التي تناسب الفئة المستهدفة، وبمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين والهواة التقنيين من مختلف دول العالم.

البنية التحتية الرقمية

تعد البيانات الحكومية بمثابة محفز للابتكار في القطاع العام والخاص لبناء حلول مبتكرة ونماذج أعمال جديدة لحل المشاكل القائمة.

ويتكون سوق البنية التحتية السعودي من الجهات المعنية والجهات الداعمة للنظام ومنها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات (متمثلة في وحدة التحول الرقمي الوطني، وهيئة الحكومة الرقمية والمركز الوطني للتصديق الرقمي – التصديق الرقمي) وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، والبريد السعودي.

وقد تم تحديد خمسة قطاعات ذات أولوية عالية للتعجيل بتحولها الرقمي، بما في ذلك التجارة والتعليم والصحة والمدن الذكية والثورة الصناعية الرابعة.

اقرأ أيضًا:

ذكرى بيعة الأمير محمد بن سلمان.. رؤية 2030 واستراتيجية تحقيق الطموحات

منصة مزايا.. خدمات أعمال متنوعة بأسعار مخفضة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت

موانئ المملكة.. 9 شرايين تربط السعودية بالعالم

المنتدى الاقتصادي العالمي.. المملكة تستعرض جهودها ورؤاها

إنشاء هيئة تطوير الأحساء.. مرحلة جديدة من الازدهار

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

ريادة الأعمال التكنولوجية

ريادة الأعمال التكنولوجية.. مفهوم دائم التطور

لا تُعد ريادة الأعمال التكنولوجية أمرًا شائعًا فحسب وإنما هي من المجالات الرئيسية التي تقف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.