حاضنة تنمية وتطوير للحرف اليدوية تطلق 35 شركة ناشئة بمحافظات الصعيد

تحت رعاية الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وبحضور الدكتورة زهرة مرابط ، رئيسة شركة مستشارو التبادل بين الشمال والجنوب، وممثلي بنك التنمية الأفريقي السيدة جيهان السكري، والسيد صامويل كامارا، احتفلت أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وشركة مستشارو التبادل بين الشمال والجنوب بتخريج 35 شركة ناشئة في مجال الحرف اليدوية بحاضنة تنمية وتطوير للحرف اليدوية بمحافظات الصعيد والتي تنفذها أكاديمية البحث العلمي وشركة مستشارو التبادل بين الشمال والجنوب. وحضر الحفل
و يأتي مشروع «تنمية وتطوير» الذى تنفذه أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بدعم من برنامج الشراكة الدنماركية العربية من خلال بنك التنمية الافريقي؛ لدعم ريادة الأعمال وتشجيع الابتكار في صعيد مصر، وتعتبر حاضنة أعمال الحرف اليدوية أحد برامجه الهامة الموجهة لتشجيع الابتكار ودعم الشركات الناشئة في النطاق الجغرافي لمحافظات الفيوم، بني سويف، المنيا، أسيوط، سوهاج، قنا، الأقصر، وأسوان.

واوضح البيان الصادر عن أكاديمية البحث العلمي بأن مشروع تنمية وتطوير، يعمل على إيجاد حلول مبتكرة لتحديات اقتصادية، مجتمعية وبيئية موجودة بالفعل في مختلف محافظات مصر، مع التركيز علي المحافظات الأقل وصولاً لخدمات ريادة الأعمال، كالوادي الجديد، ومحافظات الصعيد، في إطار جهود أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا من خلال برامجها المختلفة، ومن أهمها برنامج الحاضنات التكنولوجية المتخصصة ( إنطلاق)، وبرنامج مسرعات الأعمال 101، ومشروع “تنمية وتطوير” لدعم تطوير حلول ابتكارية لتحديات مختلفة في القطاعات الاقتصادية المستهدفة برؤية مصر 2030، بما ينعكس بالإيجاب علي التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة.

وأكدت أكاديمية البحث العلمي أن ما نشهده اليوم من عروض لأفكار ابتكارية وتطوير لنماذج أعمال تخدم قطاع الحرف اليدوية من خلال حاضنة الأعمال بمحافظات الصعيد يأتي في توقيت ذو طبيعة خاصة في ظل المستجدات الأخيرة المتعلقة بجائحة كوفيد 19، والنزاعات الدولية وتأثيرها علي مختلف القطاعات الاقتصادية ومن أهمها قطاع الحرف اليدوية والذى تشتهر به جمهورية مصر العربية منذ قديم الأزل، باعتبار أنه قطاع يحافظ على التراث المصري من الاندثار ويشجع القطاع السياحي، ويساعد علي تقليل الصدمات الناتجة عن المستجدات الأخيرة، ويساهم في الإسراع نحو التعافي الاقتصادي، كما أن الابتكار وتقديم حلول غير تقليدية من جانب المشروعات الناشئة وذوي الأفكار المبتكرة من الأولويات المرحلية.

من جانبها، صرحت الدكتورة زهرة مرابط، المدير التنفيذي لشركة مستشارو التبادل بين الشمال والجنوب، أن الشركة وفريق العمل لم يدخروا جهداً في توفير سبل الدعم المختلفة للشباب وأصحاب المشروعات، بهدف تأهيل الشباب ورواد الأعمال والمبتكرين علي إقامة شركات ناشئة خاصة بهم، والعمل علي توفير عناصر النمو والاستقرار لتلك الشركات في سوق العمل، بما يساهم في رفع تنافسيتها.

هذا وقد أعربت مرابط عن سعادتها ورغبتها في استمرار التعاون مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، موجهةً شكرها لجميع الحضور من شركاء البرنامج علي دعمهم للشركات المحتضنة، مؤكدةً علي استمرار قيام الشركة، بدورها في دعم شباب رواد الأعمال والمبتكرين.

وفي هذا السياق قال السيد صامويل كامارا، ممثل بنك التنمية الإفريقي أنه داخل القارة الأفريقية، تتمتع مصر بنظام بيئي نابض بالحياة يقوده شباب وشابات متحمسون وملتزمون ومبتكرون للغاية، يتمتع النظام البيئي المصري بالكثير من الإمكانات للنمو والتنمية، ويسعد بنك التنمية الأفريقي بالمساهمة في تعزيز النظام البيئي من خلال المشاريع التحويلية مثل “تنمية وتطوير” والتي تم تحقيقها من خلال المساهمة المالية السخية من قبل برنامج الشراكة الدنماركية العربية.

واوضحت السيدة جيهان السكري، ممثل بنك التنمية الأفريقي إن مشروع “تنمية وتطوير” هي شركة رائدة لأنها أول برنامج لدعم الشركات الناشئة يتم تنفيذه في الوادي الجديد والصعيد، مع التركيز على الحرف اليدوية والأعمال الزراعية والبيئة النظيفة والخضراء ، لقد أثبتت الشركات الناشئة في مشروع “تنمية وتطوير” أنها نواة ناجحة، ويتطلع البنك الدولي إلى زيادة الترويج لها خلال مؤتمر COP27 القادم كنماذج للنجاح.

من جانبها، أوضحت الأستاذة خلود سليمان، مدير حاضنة تنمية وتطوير للحرف اليدوية بمحافظات الصعيد، أنه تم خلال فترة برنامج الاحتضان بمراحله المختلفة دعم ما يقرب من 63 شركة ناشئة في مجال الحرف اليدوية المختلفة قدمت ابتكارات مختلفة، وتم تقديم العديد من الخدمات منها تدريبات في مجالات مختلفة فقد تم تنفيذ ما يقرب من 33 برنامج تدريبي على موضوعات متنوعة، وعقد أكثر من240 جلسة إرشاد فردية طوال فترة الحاضنة، علاوة علي عقد لقاءات متخصصة لدعم المشاركين بالبرنامج، وكذا تقديم لقاءات مالية مع الجهات المالية الداعمة لريادة الأعمال.

وأضافت سليمان أنه تم عقد العديد من الجلسات التشبيكية، ومشاركة المشروعات الملتحقة بالبرنامج بمعارض متخصصة بريادة الأعمال، بهدف تشبيك تلك المشروعات مع مستثمرين ومجتمع الأعمال.

واختتمت الأستاذة شيماء هلال، المدير التنفيذي لمشروع تنمية وتطوير بأكاديمية البحث العلمي، أن المشروع يهدف إلي دعم العديد من القطاعات الاقتصادية الهامة، كالتقنيات النظيفة والخضراء والصناعات الإبداعية، والقطاع الزراعي، وقطاعات أخري، بهدف تشجيع شباب رواد الأعمال والشركات الناشئة علي تطوير ونمو أعمالهم.

وأضافت هلال أنه تم حتي الآن احتضان أكثر من ثلاثمائة شركة ناشئة من مختلف برامج المشروع، مشيره إلي ما يتضمنه مشروع تنمية وتطوير من توفير التدريب وخدمات الاستشارات، والتسويق، والخدمات القانونية، ضمن حزم فنية متكاملة لدعمهم، بالإضافة إلي دعم مالي لعدد مختار من المشروعات للمساعدة علي تطوير النماذج الأولية والتطبيقات التي يطورها المشاركون خلال البرنامج.

اقرأ أيضًا:

«تطوير الأعمال» وUNCTAD ينظمان ورشة ريادية للسيدات في إربد

EEA تعلن عن أسماء المرشحين للتصفيات النهائية في النسخة الثانية من جوائز ريادة الأعمال في مصر

“إيتيدا” تعلن فتح باب التقديم لبرنامج التدريب الصيفي لطلاب الهندسة والحاسبات

نيفين جامع تدعو أبناء مناطق حياة كريمة للتوجه لأفرع جهاز تنمية المشروعات لإقامة مشاريع صغيرة

“المشاط” تلقي الكلمة الافتتاحية لقمة المرأة 2022

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

أورنج كورنرز

السفير الهولندي بالقاهرة: “أورنج كورنرز” أطلق 62 شركة ناشئة منذ بدايته ونطمح للمزيد

قال هان ماورتس سخابفلد، سفير المملكة الهولندية في القاهرة أنه سعيد بالتعاون مع الحكومة المصرية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.