كيفية تنمية الشركة الناشئة

ثلاثة قادة يقدمون دروسًا في كيفية تنمية الشركة الناشئة

في الأيام الأولى من بدء تشغيل الشركة الناشئة أو الانشغال الجانبي لصالح الشركة قد يبدو الأمر وكأنّ احتمال نمو أعمالك إلى مسعى بدوام كامل هو حلم صعب المنال، ومن الممكن أن تفشل الشركات الناشئة، وقد تكون أسباب الفشل متنوعة ومختلفة كتنوع واختلاف مؤسسي الشركات الناشئة أنفسهم.

بغض النظر عن مرحلة عملك، من المهم تذكيرك بأنّ النجاح يمكن تحقيقه، بناءً على هذه الحقيقة تتضح الأسباب التي ساعدت مؤسسي 3 شركات ناشئة في نمو أعمالهم بسرعة.

وفيما يلي يشاركونكم القادة الثلاثة مفاتيح النجاح لنمو شركاتهم.

تولى القيادة بقلبك

أصيبت حماة “كاثرين آدمز” بالسرطان وتوفيت في عام 2013م، بعد عام واحد فقط من تشخيص المرض. تضاعفت هذه المأساة لعائلة آدمز لأنّ الحماة في القانون لم يكن لديها أي تأمين على الحياة. تقول آدمز: “وكانت الجنازة هي ثالث أكبر مصاريف تتكبّدها الأسرة”.

بعد معاصرة هذه التجربة الصادمة والتعامل مع عبء مالي ضخم، فجأة لمعت بارقة أمل في حياة آدمز، وفي نفس العام، حصلت على ترخيص كإخصائي في دخل التقاعد وبدأت في نشاط جانبي كبير إضافة لوظيفتها الأصلية لمساعدة العملاء في التخطيط للتقاعد من خلال التأمين على الحياة.

لم يستغرق الأمر وقتًا طويلًا لكي تدرك “آدمز” أنّ العمل الموّجه نحو الخدمة لمساعدة العملاء في التأمين على الحياة لم يكن مجرد مهنة مرضية؛ ولكن الإمكانيات المالية كانت أكبر بكثير من وظيفتها الحالية المتمثلة في امتلاك منتجع صحي وتشغيله يوميًا. وتقول: “إنّ الدخل المصروف لقاء عمل لمدة يومين من قطاع التأمين تجاوز ما كنت قادرة على دفعه مقابل العمل لمدة خمسة أيام في الأسبوع في المنتجع الصحي، وأدركت أنّ هناك حاجة كبيرة إلى العمل الشاق، كما يقول وكلاء الأخلاقيات في عالم التأمين، وانتقلتُ إلى العمل بدوام كامل بعد أن بعتُ المنتجع الصحي في عام 2014م. بعد ذلك، أنشأت شركتي Creative Legacy Group، التي تحقق لي عائدات تقارب مليوني دولار سنويًا”.

وأضافت أنّ أحد المكونات الأساسية لنجاحها كان القيادة الخادمة. “إن وضع احتياجات الآخرين في المقام الأول لديك وترك المواقف أفضل من إطلاق الشعارات التي تجبرهم على أن يعيشوها في أي عمل تجاري”، كما تقول: “تولى القيادة بقلبك”.

ابق مستقلًا

كان ماثيو روس؛ إلى جانب كونه شريكًا في شركة الآن، يكدح في وظيفة بشركة مصرفية استثمارية قبل أن يطلق مع شريكه تشغيل موقع “The Slumber Yard”، وهو موقع شبكة مستقل متخصص في المراجعات لمنتجات الفراش.

يقول روس: “كنا ندرك أنّ الفرصة كانت متاحة في مجال صناعتنا؛ وذلك لأن هذا المفهوم كان جديدًا بالنسبة للمستهلكين، إلاّ أنّنا لم نشعر بالارتياح الكافي لترك وظائفنا وجعله مشروعًا بدوام كامل منذ البداية”.

وأضاف “بدلًا من ذلك، قرّرنا البدء في العمل على المشروع مع الحفاظ على وظائفنا لكي نرى فيما إذا كان بوسعنا أن ننجح في تمكين هذا الموقع وإكسابه شهرةً ووجودًا لدى المستهلكين”. كان روس وشريكه يأملان في أن يكون للمشروع إمكانات بدوام كامل، إلاّ أنّهما أيضًا كانا عديمي الخبرة في عالم الوسائط الرقمية وتطوير المواقع والسيو (تحسين محركات البحث).

بعد مرور عام من الجهد المكثف؛ وصل موقع The Slumber Yard إلى المرتبة الأولى بالنسبة للكلمة البحثية الرئيسية المهمة للغاية: وهي معلم رئيسي لأي نشاط تجاري عبر الإنترنت. يقول روس: “مع هذا النجاح الذي مُني به الموقع بجهودنا ورعايتنا، يمكننا أن نرى طريقًا واضحًا لدعم أنفسنا بدوام كامل مع المشروع؛ لذلك قررنا خوض غمار المخاطرة وتركيز كل اهتمامنا وجهودنا على هذا العمل”.

كيفية تنمية الشركة الناشئة

كن متّسقًا وصبورًا

كان “مارك أندريه” مدقق حسابات يعمل بوظيفة بدوام كامل ويتطلع للحصول على بعض المال الإضافي، عندما بدأ تشغيل شركة تصميم شبكات الخاصة به. وبعد مرور عام ونصف العام فقط، تمكّن من ترك عمله بدوام كامل، وأصبح الآن يعمل لحسابه الخاص لأكثر من عقد من الزمان. حتى إنّه باع أحد مدوّناته في عام 2013م بنصف مليون دولار.

في البداية، لم يكن لدى أندريه أي خطط لبذل الجهد لنمو الشركة؛ حيث كان يقضي حوالي خمس ساعات كل أسبوع. يقول: “بمجرد أن بدأت أرى بعض النتائج، عرفت أن هناك الكثير من الإمكانات وأصبحت أكثر جدية في ذلك، في تلك المرحلة بدأت أخصص حوالي 30 ساعة أسبوعيًا في المساء وعطلات نهاية الأسبوع”.

كان جوهر نجاح أندريه هو الجهد المستمر والصبر. يقول: “تعاملت مع عملي الجانبي الإضافي كوظيفة ولديّ ساعات عمل منتظمة يجب أن أنجزها”.

وتابع “إنّ تنمية الأعمال التجارية عبر الإنترنت قد يستغرق بعض الوقت، وعليك أن تكون على استعداد لأداء الكثير من العمل قبل أن تبدأ في جني الأموال”.

القلب والاتساق والاستقلالية

بغض النظر عن مجال عملك، تمثل هذه المجموعة المتنوعة من مؤسسي الشركات الناشئة مصدر إلهام لتحقيق النجاح، وتمهد الطريق للنمو السريع لبدء تشغيل شركتك الناشئة من خلال استخدام المفاتيح الثلاثة؛ وهي: تضافر جهود القلب والاستقلالية والاتساق معًا.

المصدر: SammallBizDaily / by Simon Slad

اقرأ أيضًا:

عوامل نجاح وفشل المشروعات الصغيرة.. كيف تواجه التحديات؟

متى يتحتم عليك البدء من جديد؟

كيفية بناء قصة العلامة التجارية.. فرصة لتحسين الأداء

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الشريك المناسب لمشروعك

كيف تختار الشريك المناسب لمشروعك؟

الشَّراكة أمرٌ عجيبٌ جدًّا، ولها فَوائد عُظمى من تحقيق أرباح وتقليل التكلفة والجهد إذَا ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.