المعرض الدولي للتمور

المعرض الدولي للتمور.. منصة تفاعلية تجمع المنتِج والمستهلك

شهد المهندس أحمد بن صالح العيادة؛ وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للزراعة، افتتاح المعرض الدولي للتمور في العام الثاني على التوالي، الذي يقام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، ويستمر لمدة 5 أيام، بمشاركة نخبة من مصنعي ومزارعي التمور والمنتجات التحويلية.

ويهدف المعرض الدولي للتمور إلى إيجاد منصة تفاعلية تجمع بين منتجي التمور ومستهلكيها، والإسهام في رفع القيمة السوقية للتمور السعودية، وتنويع الاقتصاد والموارد الاستثمارية بالمملكة، وتحسين الممارسات الزراعية والصناعية لرفع الجودة والكفاءة، إضافة إلى دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة وفتح آفاق تسويقية جديدة.

ويأتي المعرض الدولي للتمور تماشيًا مع رؤية المملكة 2030، وسعيًا لاستثمار المكونات الطبيعية المهمة التي تشتهر بها المملكة، ولا سيما الغذائية منها ، ودعم الابتكار والتطوير والأبحاث وتطبيقها، والعمل على زيادة الطلب المحلي والعالمي على التمور السعودية، ورفع مستوى كفاءة الأسواق المحلية وإنشاء هيكل سوق تنافسي.

تجدر الغشارة إلى أن المعرض الدولي للتمور يشمل عددًا من الأنشطة المصاحبة، كالفعاليات التثقيفية والعروض الفنية لتقديم تجربة كاملة للزائر والمشارك تثقيفًا وتعليمًا وترفيهًا؛ من خلال التعريف بأهمية التمور وفوائدها، وإطلاع الزوار والأطفال على أهمية هذا الموروث السعودي.

ويبلغ العدد الكلي للنخيل في المملكة العربية السعودية في آخر إحصائية، 33,133 مليون نخلة، تنتج 1,990,941 طنًا من التمور ذات الجودة العالية.

من جهتها، نقلت الهيئة الملكية لمحافظة العلا تجربة زراعة النخيل وإنتاج التمور إلى المعرض الدولي للتمور المقام في العاصمة الرياض ، ولكون زراعة النخيل تمثل رافدًا اقتصاديًا مهمًا في العلا، وضمن اهتمام الهيئة بتنمية الجوانب الاقتصادية والاجتماعية في العلا فقد سعت الهيئة لتعزيز الأنشطة في المجال الزراعي، حيث تهدف إلى تنمية قطاع التمور واستدامته، وتطوير الصناعات التحويلية للنخيل والتمور عبر برامج نوعية عملت عليها الهيئة في سبيل نقل مفهوم صناعة النخيل والتمور محلياً والاستفادة من التجارب العالمية.

وتنطلق رؤية الهيئة الملكية لمحافظة العلا لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة في قطاع تمور العلا على الركائز التالية : إعطاء الأولوية لإستراتيجية الإنتاج عالي الجودة لتلبية المتطلبات الدولية واستيفاء معايير السوق من خلال تحسين الممارسات الزراعية ، وإنشاء واعتماد العلامة التجارية لتمور العلا بالحصول على ” علامة التمور السعودية ” وإنشاء العلامة التجارية تحت مسمى ” منتجات العلا ” و ” برني / مجروم العلا ” لحماية التمور السعودية وأصناف العلا المحلية، بالإضافة إلى الحصول على شهادات الجودة واستيفاء متطلبات التتبع للأسواق الدولية وإنشاء وحدات تصنيع التمور والإمدادات ذات الصلة، وتنفيذ إستراتيجية البحوث والتطوير لقطاع تمور العلا، وتنمية قدرات المجتمع وأصحاب المصلحة المرتبطين بمجال النخيل.

ويأخذ المعرض الدولي للتمور أهميته من حقيقة أن أبناء المملكة العربية السعودية تمكنوا من إيصال أنواع التمور إلى 107 وجهات دولية، وذلك وفق برامج وشراكات محلية وعالمية في تسويق التمور، والعمل على رفع مستوى الإنتاج للوصول بها إلى مختلف الأسواق العالمية.

ويعد المركز الوطني للنخيل والتمور أحد أبرز الجهات لدعم هذا النمو السريع في قطاع التمور؛ حيث نفذ برامج عديدة لتطوير القطاع في المملكة ورفع كفاءته وتعزيز إنتاجيته لتعزيز وصول التمور السعودية للدول المستهدفة للتصدير ولتصبح المملكة المصدِّر الأول للتمور في العالم.

وتحتضن المملكة أكثر من 33 مليون نخلة، وما يزيد عن 123 ألف حيازة زراعية، بالإضافة إلى 157 مصنعًا للتمور، ما يسهم إيجابًا في دعم قطاع النخيل والتمور، وفي كثير من الصناعات التحويلية والأغذية، ليشمل بذلك الأغذية والصناعات الأخرى المختلفة مثل المنتجات الطبية والتجميلية وصناعات مواد البناء.

جدير بالذكر، أن المملكة تحرص على دعم وتسويق التمور يؤثر إيجابًا على القطاع، إذ نمت قيمة الصادرات من التمور في عام 2021م بنسبة 7.1% بقيمة 927 مليون ريال، فيما بلغت زيادة كمية الصادرات من التمور في العام ذاته 17% لتصل إلى 215 ألف طن.

اقرأ أيضًا:

مشروع الأكواب الورقية.. مزايا أساسية

مبيعات التجارة الإلكترونية.. أرقام ومؤشرات

إيفست.. المنصة الأولى لتداول الأسهم

مشروع زراعة البن.. ما هي مميزاته؟

مشروع إنتاج الفحم المضغوط.. أرباح مذهلة في انتظارك

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مشروع بيع التوابل

مشروع بيع التوابل.. ما هي مميزاته؟

ينطوي مشروع بيع التوابل على كل عوامل النجاح؛ فأولًا هناك تنوع كبير في المنتجات _التوابل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.