أسباب تدفعك لبدء مشروعك

أسباب تدفعك لبدء مشروعك.. ما هي؟

يحيل الحديث عن أسباب تدفعك لبدء مشروعك إلى جوهر ريادة الأعمال ذاته بما ينطوي عليه من فرص ومخاطر في الوقت نفسه. صحيح أن بدء نشاط تجاري أمر شاق ولكن إذا أخذت في الاعتبار 30.7 مليون شركة صغيرة تعمل في الولايات المتحدة وحدها ستجد أن تعلم كيفية بدء عمل تجاري أسهل كثيرًا مما كان عليه من قبل.

وإذا كان النجاح في هذا المجال صعبًا فهناك بعض المستجدات التي يسرت الأمر؛ إذ فتح عالم اليوم المترابط الملايين من المجالات الجديدة لرواد الأعمال حتى يبدأوا أعمالًا تجارية صغيرة، كما تتوفر الآن مصادر لا حصر لها يمكن التعلم من خلالها عبر الإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك مكّن الإنترنت أصحاب الأعمال من التواصل مع أقرانهم، والتعلم من أخطائهم، واستخدام قراراتهم الناجحة كدليل لمساراتهم الخاصة. علاوة على ذلك سوف نسرد عدة أسباب تدفعك لبدء مشروعك وتحفزك على خوض غمار ريادة الأعمال.

أسباب تدفعك لبدء مشروعك

ونوضح في «رواد الأعمال» عدة أسباب تدفعك لبدء مشروعك، وذلك على النحو التالي..

  • الحرية والمرونة

إذا كنا نتحدث عن أسباب تدفعك لبدء مشروعك فلتعلم أن ريادة الأعمال تمنحك تحكمًا أكبر في حياتك؛ إذ ستكون حرًا في تقرير أين تذهب الموارد المالية، ونوع ثقافة الشركة التي تريدها، وجودة العمل التي ينبغي توقعها.

فضلًا عن أن العمل لحسابك الخاص سيمنحك ساعات عمل مرنة؛ إذ ستختار ساعات العمل المناسبة لك؛ ما يعني أن لديك سيطرة كاملة على أوقات العمل والأوقات التي لا تعمل فيها.

  • استغلال وتعلم مهارات جديدة

إذا كنت تعتقد بأنك تمتلك مجموعة من المواهب الرئيسية فإن ريادة الأعمال تقدم طريقة للاستفادة من هذه المهارات بأقصى قدر ممكن، وهذا من ضمن عدة أسباب تدفعك لبدء مشروعك.

بصفتك رائد أعمال سوف تشغل العديد من الأدوار في عملك خاصة عند البدء؛ لهذا السبب لا يمكنك الخوف من أداء العمل الشاق، وستجد نفسك في كثير من الأيام تفعل أي شيء بدءًا من القائد إلى موظف الاستقبال.

ومن خلال ريادة الأعمال ستتعلم المزيد من المهارات مثل مهارات إدارة الأعمال، والتي تشمل تعدد المهام والتفويض واتخاذ القرارات بشأن صحة شركتك وربحيتها، وسوف تتعلم كذلك مهارات العمل الجماعي والقيادة، وفي الأعمال التجارية الصغيرة من المحتمل أن تكون مشرفًا وعضوًا في الفريق.

ومن ضمن المهارات التي ستتعلمها، وهي من ضمن عدة أسباب تدفعك لبدء مشروعك، مهارات خدمة العملاء تلك التي تساعدك في التواصل مع قاعدة عملائك وعقد شراكات افتتاحية، فضلًا عن المهارات المالية المطلوبة لضمان فهمك للجانب المالي من عملك والتحكم فيه.

وتعد مهارات التفكير والتخطيط الاستراتيجي ضرورية للبقاء في المنافسة، والوصول إلى أهداف عملك، وزيادة وصولك إلى السوق. أليست كل هذه أسباب تدفعك لبدء مشروعك؟!

اقرأ أيضًا: مشروع بدون رأس مال.. هل تفعلها؟

  • تحويل الشغف إلى عمل مربح

إن بدء عمل تجاري محفوف بالمخاطر؛ لذا من المهم أن تتذكر سبب اتخاذك تلك الخطوة عندما تصبح الأمور صعبة.

وتذكر أن 20% من الشركات الصغيرة لا تستمر في عامها الأول، وما يقرب من ثلثها يفشل في العام الثاني، كما أن 50% من هذه الشركات تخرج من السوق بعد خمس سنوات في العمل.

لا يعني هذا أن تخشى الفشل بل إن هذه أسباب تدفعك لبدء مشروعك؛ فتلك السنوات القليلة الأولى من العمل صعبة، وهذا هو السبب في أن الشغف أمر بالغ الأهمية لاستمرارك.

  • زيادة الأرباح المحتملة

ربما لا تحصل من وظيفتك الحالية على ما تريد من مال، أو ربما يكون لديك مشروع جانبي قد يصبح مهنة مربحة بدوام كامل. في كلتا الحالتين سيتعين عليك تخصيص ساعات لتحويله إلى نشاط تجاري.

وكما تقول رائدة الأعمال الأمريكية لوري غرينر “يرغب رواد الأعمال في العمل 80 ساعة بالأسبوع لتجنب العمل 40 ساعة في الأسبوع لشخص آخر”.

لكن الفكرة هنا ليست في مشقة العمل وإنما في الربح المتحصل عليه من خلاله. وهذا الربح أحد عدة أسباب تدفعك لبدء مشروعك.

اقرأ أيضًا: قبل إطلاق المشروع.. 10 أمور يجب التأكد منها

  • تحسين حياة الآخرين

في الولايات المتحدة وحدها تولّد الشركات الجديدة 1.5 مليون وظيفة سنويًا، كما أن بدء عمل تجاري جديد يعني أن لديك الفرصة لتوظيف وتدريب أولئك الذين ربما لم تتح لهم الفرصة للعمل اللائق في الماضي. هذا يعني أيضًا أنه يمكنك إحداث تأثير هادف في المجتمع.

يستخدم رواد الأعمال براعتهم في تنظيم المشاريع لفعل شيء جيد في العالم؛ فقد شارك جيمي ويلز في تأسيس ويكيبيديا؛ ما مكنه من تأسيس أكبر موسوعة على الإنترنت في العالم ومصدر معلومات للملايين.

وتبرع المؤسس المشارك لشركة Microsoft، بيل جيتس، إلى جانب زوجته السابقة ميليندا؛ بأكثر من 45 مليار دولار لأسباب خيرية.

وهذا تشاك فيني؛ الذي شارك في تأسيس مجموعة Duty Free Shoppers Group، جعل مهمته التبرع بمبلغ 8 مليارات دولار للأعمال الخيرية.

اقرأ أيضًا:

مخطط لبدء شركة ناشئة

تطوير المشاريع والحفاظ على نموها

أخطاء عند افتتاح متجر إلكتروني يجب الحذر منها

مرحلة ما بعد إطلاق المشروع وواجب رواد الأعمال

كيف تتغلب على التردد عند بدء مشروع جديد؟

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurship KSA هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

ابدأ مشروعك التقني

لرواد الأعمال.. ابدأ مشروعك التقني

إن قلنا لك ابدأ مشروعك التقني الآن فقد تتصور أن المسألة عسيرة وأننا ننصحك بخوض …