مبيعات التجزئة في المملكة

مبيعات التجزئة في المملكة.. التوقعات وحجم السوق

تعتبر نسب ومعدلات مبيعات التجزئة في المملكة إحد الدلائل على نجاح السعودية في هذا القطاع، وقد احتلت المرتبة السابعة عالميًا في تجارة التجزئة لتأتي بعد كل من: الصين، والهند، وماليزيا، وغانا، وإندونيسيا، والسنغال، وذلك بحسب تصنيف مؤشر تطوير التجزئة العالمي 2019 الذي يصنف أهم 30 دولة ناشئة بالنسبة إلى الاستثمار في قطاع التجزئة بجميع أنحاء العالم.

ويعود النجاح المتحقق على صعيد مبيعات التجزئة في المملكة إلى كونها (أي السعودية) تتمتع بمزيج فريد من الفرص الواعدة في السوق المحلي التي جعلت منها وجهة مثالية للاستثمار العالمي في مختلف قطاعاتها الاقتصادية ومنها قطاع البيع بالتجزئة، الذي يعد من القطاعات الواعدة والفرص الكبيرة أمام تجار التجزئة لنقل استثماراتهم إلى المملكة بما يضمن القدرة على توفير خدمات العملاء بشكل أفضل وأسرع.

اقرأ أيضًا: للمرة الأولى.. انطلاق “المعرض والمؤتمر الدولي للذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية” في العاصمة الرياض

مبيعات التجزئة في المملكة

وفي هذا السياق أكد محمود بن عبدالكريم مازي؛ مدير إدارة تطوير قطاع التجزئة في الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت”، أن تجارة التجزئة المتنامية في الأسواق المحلية السعودية (وبالتبعية مبيعات التجزئة في المملكة) تأثرت بعوامل عدة (داخلية وخارجية)؛ ما جعل من القطاع أمام تحديات عدة تقتضي المعالجة.

وأضاف “مازي”؛ خلال ورشة عمل كانت قد عُقدت بغرفة الشرقية في وقت سابق، أن تجارة التجزئة تشمل 420 نشاطًا منها: الأطعمة والمشروبات، والخدمات بمختلف أشكالها، وإصلاح المركبات، والملابس والمنسوجات، وغير ذلك.

ويعد القطاع ثاني أكبر قطاع مساهم في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بواقع 298 مليار ريال ويتوقع أن يزيد حجم مبيعات سوق التجزئة إلى 3 أضعاف الحجم الحالي في عام 2030.

وذكر أن قطاع التجزئة يوظف حوالي مليوني عامل ما بين سعودي وغير سعودي، وبناءً على الارتفاع المتوقع في زيادة حجم القطاع وارتفاع معدلات مبيعات التجزئة في المملكة يتوقع أن يولد القطاع ما يقارب 750 ألف وظيفة إضافية تقريبًا؛ وذلك ما بين إحلال لبعض الوظائف أو توليد وظائف جديدة بناءً على التطور الحاصل في القطاع.

من جانبها كشفت الهيئة العامة للمنافسة عن أن إجمالي مبيعات التجزئة بالمملكة عام 2020 وصل إلى 848 مليار ريال مقابل 745 مليار ريال عام 2019.

وقالت الهيئة إن قطاع التجزئة من القطاعات النامية؛ حيث زادت مبيعات التجزئة في المملكة بمعدل سنوي مركب بلغ 11.9% وذلك من 254.4 مليار ريال عام 2010 الى 394 مليار ريال عام 2019.

وارتفعت إيرادات (مبيعات) شركات الجملة والتجزئة العاملة في السعودية، خلال عام 2019، 4.3% أو ما يعادل 25.6 مليار ريال، لتبلغ نحو 622 مليار ريال، مقابل 596.3 مليار ريال في 2018.

مبيعات التجزئة في المملكة

اقرأ أيضًا: الحملة الوطنية للعمل الخيري.. ريادة المملكة في دعم أعمال الخير

حجم السوق

بلغت قيمة مبيعات التجزئة في المملكة، للوجبات الخفيفة تحديدًا، حسب موقع Statista، في عام 2019 حوالي 1.8 مليار دولار أمريكي.

وقد نمت من حوالي 1.75 مليار دولار أمريكي في عام 2015. وكانت هناك زيادة في الطلب على الوجبات الخفيفة والأغذية الجاهزة للأكل في منطقة مجلس التعاون الخليجي على مدى السنوات الماضية بسبب زيادة التصنيع وأنماط الحياة الحديثة، وزيادة معدل مشاركة المرأة في العمل.

وبحلول عام 2025 من المتوقع أن تصل إيرادات قطاع المقاهي في المملكة العربية السعودية إلى حوالي 7.3 مليار دولار أمريكي. وهو ما سيعزز من مبيعات التجزئة في المملكة، خاصة أنه في عام 2020 قدر متوسط مبيعات المقاهي، كأحد المجالات الفاعلة في هذا القطاع، بنحو 57 ألف دولار أمريكي.

مبيعات التجزئة في المملكة

اقرأ أيضًا: مواجهة الاحتيال المالي في المملكة.. إجراءات لحماية المستفيدين

توقعات مستقبلية

وعلى صعيد التوقعات المستقبلية لمبيعات التجزئة في المملكة وللقطاع ككل ذكر محمد المزيد؛ الإخصائي الاقتصادي بالهيئة العامة للمنافسة، أن إجمالي مبيعات قطاع التجزئة في المملكة بلغ 848 مليار ريال عام 2020 مقابل 745 مليار ريال عام 2019، متوقعًا استمرار نمو قطاع التجزئة بشكل أكثر حيوية بين عامي 2020 و2030 بمعدل سنوي مركب 3.4% بأسعار ثابتة.

ويرجع ذلك، حسب “المزيد”، للعوامل الديمغرافية والاقتصادية المتغيرة التي تؤثر في المستهلكين، بالإضافة إلى التشريعات الجديدة التي تسمح بالاستثمار الأجنبي، مضيفًا أن قطاع التجزئة بالمملكة من القطاعات النامية؛ حيث زادت مبيعات التجزئة في المملكة بمعدل سنوي مركب بلغ 11.9% وذلك من 254.4 مليار ريال عام 2010 إلى 394 مليار ريال عام 2019.

ومن المتوقع زيادة الرهونات العقارية في المملكة بنحو 18% بين 2021 و2023، فيما من المتوقع نمو القروض الاستهلاكية الأخرى 2% فقط خلال نفس الفترة.

أما مبيعات الخدمات الترفيهية والثقافية فقد نمت 16% على أساس سنوي مقابل نمو لمبيعات الإلكترونيات بـ 1%.

اقرأ أيضًا:

المعيذر: دعم المملكة لرائدات الأعمال يؤكد التزامها بتمكين المرأة

المركز الوطني للتنافسية.. تحسين الإنتاجية وتعزيز الاستدامة

تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة.. قوة رائدة في المنطقة والعالم

خدمة زكاتي.. تسهيل أداء شعيرة إسلامية

صناعة البناء والتشييد في المملكة.. فرص ونجاحات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

تأسيس معمل طبي

تأسيس معمل طبي.. المزايا والفرص وحجم السوق

تأسيس معمل طبي رغم كونه مدفوعًا بأهداف اقتصادية بحتة، إلا أنه يتعدى مجرد مسألة الربح؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.