كتاب First Things First

كتاب First Things First.. نهج جديد لإدارة الوقت

يتناول كتاب First Things First قضية أساسية مفادها أن معظم مخططات إدارة الوقت تفشل؛ لسبب بسيط وهو أنها تغفل المبادئ الأساسية.

وقد حدد المؤلفون طريقًا واضحًا لأسلوب حياة يثري الشخص والناس من حوله والعالم بأسره. وبالتالي فإن كتاب First Things First ليس كتابًا عن تنظيم الوقت فحسب ولكنه كتاب عن الكيفية المثلى التي يجب أن تُعاش بها الحياة.

يرى المؤلفون أنه من الأهمية بمكان التركيز على الأنشطة المهمة وليس فقط العاجلة؛ إذ يجب أن نتعلم كيف نعيش ببوصلة المبادئ بدلًا من التركيز على المهام الآنية.

لا تركز على الأنشطة العاجلة وإنما ركز بدلًا من ذلك على الأشياء المهمة/ الأشياء الأولى. ضع أهدافًا مبنية على المبادئ. حاول أن تفعل الشيء الصحيح للسبب الصحيح بالطريقة الصحيحة.

اقرأ أيضًا: كتاب Startup Way.. التمويل المقنن والابتكار

كتاب First Things First

ويرصد «رواد الأعمال» أبرز محاور كتاب كتاب First Things First، وذلك على النحو التالي..

  • الساعة والبوصلة والإلحاح

تركز إدارة الوقت التقليدية، بحسب مؤلفي كتاب First Things First، على قوائم المهام وتحديد أولويات المهام والتقويمات ودفاتر المواعيد أو التخطيط وتحديد الأولويات والتحكم مع وضع أهداف قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل في الاعتبار.

غير أن هذا الكتاب يقدم نهجًا يركز على المبادئ لإدارة الوقت؛ حيث تشير إدارة الوقت التقليدية إلى أنك إذا قمت بالأشياء بشكل أكثر كفاءة فسوف تتحكم في حياتك وستجد السلام والوفاء. هذه الفكرة خاطئة فلا يمكننا التحكم في كل شيء.

لذلك من غير المجدي أن نرهن سعادتنا بقدرتنا على التحكم. نحن لا نتحكم في حياتنا فضلًا عن القوانين أو المبادئ العالمية. يمكن تلخيص الصراع لوضع “الأشياء الأولى في المقام الأول” من خلال الاختلاف بين الساعة والبوصلة.

يقول مؤلفو كتاب First Things First:

«الاستعجال في حد ذاته ليس هو المشكلة، إنما المشكلة هي أنه عندما يكون الإلحاح هو العامل المهيمن في حياتنا فإن الأهمية لا تكون كذلك».

الساعة هنا ترمز إلى كيفية إدارتنا لوقتنا؛ أي المواعيد والجداول والأهداف. أما البوصلة فترمز إلى الرؤية والقيم والمبادئ والضمير. إنها تمثل ما نشعر بأنه مهم وكيف نعيش حياتنا.

وتظهر المشاكل عندما تكون هناك فجوة بين الساعة والبوصلة، عندما لا تضيف أنشطتنا إلى ما نشعر أنه مهم في الحياة.

والعوامل التي تحرك اختياراتنا بشأن الوقت هي الإلحاح والأهمية، وكثير من الناس مدمنون على الإلحاح. إنهم يتعاملون باستمرار مع أزمة تلو أخرى ويتجنبون ما هو مهم حقًا.

اقرأ أيضًا: كتاب Go Big Now.. تغيير الأفكار أولًا

  • كيف نقضي وقتنا؟

يمكننا تقسيم الطريقة التي نقضي بها وقتنا، حسب مؤلفو كتاب First Things First، إلى أربعة أجزاء بناءً على بعدين:

العاجل والمهم: هو المكان الذي نتعامل فيه مع المشكلات الحيوية الملحة. يجب أن نقضي الوقت في أنشطة الربع الأول.

المهم ولكن ليس عاجلًا: هو ربع الجودة؛ حيث نقوم بالتخطيط طويل المدى، ونمكّن أنفسنا والآخرين، ونوسع أذهاننا ونزيد مهاراتنا.

عاجل ولكنه غير مهم: هو ربع الخداع. هذه هي المشتتات والانقطاعات.

ليس عاجلًا ولا مهمًا: هو ربع النفايات. هذه أنشطة طائشة وتافهة، عندما نضع الأشياء الأولى أولًا فإننا نعيش في الربعين الأول والثاني، ونبقى خارجين من الثالث والرابع؛ لذلك ابحث عن المزيد من الوقت للربع الثاني من خلال تقليل الوقت في الربع الثالث.

يقول مؤلفو كتاب First Things First:

«مثل إساءة استخدام المواد الكيميائية، فإن الإلحاح هو مسكن مؤقت يستخدم بشكل زائد».

اقرأ أيضًا: كتاب The Making of a Manager.. إدارة الذات والشركات

  • الشيء المهم لا بد أن يبقى مهمًا

يرى مؤلفو كتاب First Things First أنه يمكننا فهم كيف تحكم الحقائق الخارجية حياتنا؛ من خلال النظر في قانون المزرعة. ففي الزراعة لا توجد حلول سريعة.

تحدد القوانين والمبادئ الطبيعية المحصول. لا توجد طرق مختصرة، وبالمثل، لا توجد طرق مختصرة للنزاهة أو الشجاعة أو التعاطف أو الشخصية. الصحة الجيدة والأمن الاقتصادي ينموان من الجهد بمرور الوقت.

في العلاقات يجب أن نكسب الاحترام والمودة، وينبع الرفاه الروحي من الوصول لمساعدة الآخرين، وعندما نتعلم أن المبادئ موجودة خارج نطاقنا نشعر بالتواضع. هذا هو منبع كل الفضائل.

«عندما نتحدث عن إدارة الوقت يبدو من السخف أن نقلق بشأن السرعة قبل الاتجاه، بشأن توفير الدقائق عندما نضيع سنوات».

تذكر أن أدوارنا ليست منفصلة تمامًا، فما نقوم به في دور واحد يؤثر في الآخرين. لا تقسم حياتك. ابحث عن التآزر بين الأدوار. ابحث عن طرق لتعزيز دور ما عن طريق القيام بدور آخر في الوقت نفسه.

ومن خلال العمل بهذه الطريقة ستبني التوازن في حياتك، كما يؤكد مؤلفو كتاب First Things First، ولذلك يطالبونك أن تضع أهدافًا وفقًا لمهمتك. واستخدم ضميرك وإرادتك المستقلة.

كن واضحًا بشأن ما تريد القيام به ولماذا وكيف. فالهدف القائم على المبدأ يعني محاولة القيام بالشيء الصحيح، للسبب الصحيح، بالطريقة الصحيحة. تأكد من الوفاء بالالتزامات، فالحفاظ على الالتزامات يبني النزاهة واحترام الذات، لكن الفشل في الحفاظ على الالتزامات يقضي عليها.

اقرأ أيضًا:

كتاب Franchising.. اعتبارات ما قبل البدء

كتاب The One Week Marketing Plan.. التسويق في راحة اليد

كتاب Five Minds for the Future.. الاستعداد لتحديات المستقبل

كتاب The Obstacle Is the Way.. العقبات فرص

كتاب Breaking the Fear Barrier.. الخوف وتقويض الشركات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

كتاب The Manager

كتاب The Manager’s Dilemma.. الموظفون ومشاكلهم

يدافع المدرب التنفيذي إيريال أوفاريل؛ مؤلف كتاب The Manager’s Dilemma، عن وجهة النظر التي تقول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.