ريادة الأعمال الاجتماعية

ريادة الأعمال الاجتماعية.. الابتكار وتقدم المجتمعات

يقودنا الحديث عن أهمية الابتكار في مشاريع ريادة الأعمال الاجتماعية لحتمية الإشارة إلى أن مفهوم الابتكار مفهوم شامل إلى حد بعيد؛ فعند التفكير في الابتكار عادة ما نفكر في التقنيات الجديدة التي طورتها الشركات كمحركات لنموها. ومع ذلك هناك الكثير من المضامين لهذا المفهوم؛ فهو، على سبيل المثال، لا يساعد الشركات في النمو فقط بل يساعد المجتمع في الازدهار أيضًا، خاصة إذا كنا نتحدث عن الابتكار الاجتماعي.

ومثلما يكون رواد الأعمال على استعداد لتحمل المخاطر واللعب بالأفكار حتى يجدون فكرة ناجحة يجب على العاملين في مجال ريادة الأعمال الاجتماعية أن يجرؤوا على الابتكار حتى لو كان ذلك يعني السير في مكان لم يجرؤ فيه أحد من قبل.

بالطبع ليست كل الابتكارات الاجتماعية ناجحة، ولكن حتى الإخفاقات المزعومة عادة ما تكون نعمة مقنعة لأنها تخبر القائمين على مشاريع ريادة الأعمال الاجتماعية بما يجب تجنبه في مشروع مستقبلي.

ونظرًا لأن رواد الأعمال الاجتماعيين غالبًا ما يعملون في مجموعة متنوعة من السياقات الاجتماعية المختلفة طوال حياتهم المهنية؛ حيث يتطلب كل موقف جديد نهجًا مختلفًا أو حتى حلًا مختلفًا، يجب أن يكونوا مرنين في طريقة تفكيرهم والتعامل مع المشكلات.

اقرأ أيضًا: تبني المسؤولية الاجتماعية.. ضرورة ملحة

الابتكار في ريادة الأعمال الاجتماعية

ينطوي الابتكار بشكل عام على الكثير من الفوائد والمنافع لمشاريع ريادة الأعمال الاجتماعية أو المشاريع التجارية والاقتصادية كافة، وسوف يحاول «رواد الأعمال» بيان طرف من هذه الفائدة، وذلك على النحو التالي..

  • قيمة الخدمات العامة

يمكن للابتكار في مشاريع ريادة الأعمال الاجتماعية أن يحقق قيمة أكبر للخدمات العامة؛ من خلال تلبية احتياجات السكان بشكل أكثر فعالية وشمولية.

ولا شك أن الابتكار يلعب دورًا حيويًا في أي مشروع ريادي. وفي حين أن القدرة على توليد الأفكار المبتكرة مهمة فإن هذا وحده لا يمكن أن يجعل رائد الأعمال الاجتماعي ناجحًا.

ويستطيع الكثير من الناس التفكير بشكل إبداعي وتوليد الكثير من الأفكار لكن الكثير منهم يميلون إلى التخلي عن مشاريعهم بمجرد حل المشكلة الأساسية، رغم أن الواقع يقول إن المشاكل لا تبقى على حالها، فحتى إن قدمنا حلًا ناجعًا لمشكلة ما فالمؤكد أن مشكلة أخرى ستظهر على السطح وتتطلب حلًا ما.

ووفقًا لـ William Drayton؛ السياسي والمحامي الأمريكي، فإن رائد الأعمال الاجتماعي يسهم في إحداث نقلة نوعية داخل المجتمع بأسره.

  • التحفيز والروح المعنوية

يمكن أن يترسخ الابتكار الاجتماعي في ثقافة الشركة، أو حتى في سبب وجود الصناعة بأكملها. وفي المجتمع الرأسمالي، خاصة، من الأهمية بمكان أن تلعب الشركات دورًا في تشكيل مستقبل مجتمعنا أو القيام بما هو مناسب للعالم.

وقد يساعد الابتكار الاجتماعي في جميع المجالات داخليًا، وفي قضايا مثل الروح المعنوية والتحفيز، ويمكن أن يؤثر أيضًا في العلاقات العامة والشؤون المالية.

اقرأ أيضًا: مفاهيم المسؤولية الاجتماعية.. 4 مرتكزات أساسية

  • إضفاء قيمة للعالم ككل

في عالم اليوم شديد الاتصال يمكن أن تصبح المشاكل المجتمعية لبلد ما مشاكلنا جميعًا، تلك هي نقطة الانطلاق في ريادة الأعمال الاجتماعية على أي حال.

إن الدول التي تواجه بطء النمو الاقتصادي وعدم الاستقرار المالي والاضطرابات السياسية والجوع والفقر والمرض يمكنها أن تؤثر في بقية الدول الأخرى، وهذه كلها قضايا اجتماعية يجب معالجتها بطريقة أو بأخرى، وهذه المشاكل الكبيرة تولد فرص عمل كبيرة. في الواقع يأتي ما يربو على 80% من النمو الاقتصادي من الابتكار وتطبيق المعرفة الجديدة.

إن المجتمع المزدهر حقًا في أيامنا هذه يتكون من الازدهار الاقتصادي والازدهار الاجتماعي. تقليديًا قمنا بتقييم ما إذا كانت الدولة مزدهرة من خلال النظر إلى ناتجها المحلي الإجمالي، واليوم أصبح من الشائع أيضًا التفكير في السلام والسعادة والحريات الفردية والرفاهية المالية.

  • الازدهار الاجتماعي

عندما ننظر إلى الازدهار من هذه الزاوية السابقة نرى أن المجتمعات المزدهرة لديها نهج مبتكر للقضايا الاجتماعية الحالية؛ لأن مشاكلنا المعقدة تحتاج إلى حلول جديدة.

يجلب الابتكار في مشاريع ريادة الأعمال الاجتماعية عقلية جديدة تترك وراءها الطريقة ضيقة الأفق للتفكير في المؤسسات الاجتماعية والشركات الهادفة للربح كمجالين يستبعد كل منهما الآخر.

وينظر البعض عن خطأ إلى الابتكار الاجتماعي على أنه عمل خيري، لكن يجب الاعتراف بأن الابتكار الاجتماعي يضيف في الواقع بُعدًا إضافيًا للابتكار ؛ ما يحافظ على النمو الاقتصادي والاجتماعي.

ولا يقتصر تبني الابتكار الاجتماعي على فعل الخير للمجتمع فحسب بل يتعلق أيضًا بممارسة الأعمال التجارية الجيدة.

اقرأ أيضًا: المسؤولية البيئية لرواد الأعمال.. تعزيزها ومجالاتها

  • تعزيز المنافسة

هناك عامل آخر يزيد من أهمية الابتكار في ريادة الأعمال الاجتماعية هو المنافسة؛ إذ إنها تحفز أي رائد أعمال على ابتكار شيء أفضل بكثير من منافسيه بسعر أقل، مع الحفاظ على فعاليته من حيث التكلفة ونوعيته.

الابتكار مهم للغاية في ريادة الأعمال، لا سيما في العالم شديد التنافسية الذي نعيش فيه، والأفكار المبتكرة هي ما يميزك عن الآخرين، ومن أجل إنشاء منتج رائع وعلامة تجارية قوية وبناء شبكة عملائك تحتاج إلى الابتكار والتفكير الخلاق وتقديم حلول رائدة وناجعة في الوقت ذاته.

اقرأ أيضًا:

اعتماد المسؤولية الاجتماعية ونجاح الشركات

مبادرات المملكة لدعم الشباب.. الاستعداد لتحديات المستقبل

أهمية المسؤولية الاجتماعية للشركات.. مكاسب خفية

استغلال الموارد الطبيعية.. كيف نجمع بين متناقضين؟

ريادة الأعمال الاجتماعية.. التعريف والمزايا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

جفاف الأفكار

جفاف الأفكار.. ما السبيل لتجنب الانهيار؟

نسمع في أحيان كثيرة عن انهيار وإفلاس بعض الشركات، منها ما يكون كبيرًا بل بعضها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.