رائد الأعمال

رائد الأعمال.. وإعمار الكون

“الأمة التي لا تنتج تموت، ولو كانت جبالها من فضة وسهولها من ذهب”، مقولة للأديب اللبناني أمين الريحاني، تنذر الأمم الكسولة والمتخاذلة عن استثمار ثرواتها البشرية والطبيعية، فمهما عظمت هذه الثروات والخيرات والموارد في أي بلد، ولم يخطط أو يعمل أبناؤها للاستفادة منها؛ فيكون مصيرها إلى زوال أو تقبع في ذيل الأمم.

لقد حبا الله بلادنا بكثير من الموارد؛ أهمها المورد البشري، ومنه شريحة رواد الأعمال من الشباب الواجب الاستماع لهم، واستثمار أفكارهم الخلاقة؛ فهناك أفكار استثمارية يمكن للشباب أن ينخرطوا بها بعد تأهيلهم التأهيل المناسب، ومنحهم نصيبهم من هذه الخيرات التي تزخر بها بلادهم.

رائد الأعمال هو من يعمِّر الأرض، ويُحدث التغيير الإيجابي في أي مجتمع؛ فالشباب – إذا حَسُنَ إعدادهم وتوجيههم والاستفادة منهم- هم الطاقة التي تصل بأمتهم إلى أعلى سُلم الحضارات، فرائد الأعمال مثل رائد الفضاء، مُغامر وينشُد التغيير الإيجابي، وغالبًا ما تأتي ثمرته لخدمة شرائح عديدة من البشر.

والعمارة نقيض الخراب، فيُقال: عَمَر أرضه: يعمُرها عِمارة، فإعمار الأرض من ضرورات الحياة، وتكليف للإنسان من خالقه، فلا يحق للإنسان الإساءة إليها وتخريبها.

وقد شاهدنا مؤخرًا كوارث وحرائق أصابت مناطق عديدة من المعمورة جرَّاء ارتفاع درجة الحرارة الناتجة في معظمها عن انبعاثات الغازات الدفيئة؛ ما قد ينذر ببدء العد التنازلي لنهاية عصري الفحم والنفط.

رائد الأعمال

قال تعالى: “صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ” (النمل:88)، وهذا استدعاء لأهل العلم؛ بتوجيه أنظارهم إلى ما في الكون من إبداع البديع سبحانه، فعمارة الأرض ليست فقط ببناء المساكن وتدشين المشروعات، وحفر الأنهار، وغرس الأشجار، بل أيضًا باكتشاف الفضاء الخارجي، والكواكب البعيدة؛ لخدمة مختلف العلوم، وتحسين القدرات البشرية.

أرى أن مقولة: “الأرض أصبحت قرية صغيرة بسبب ثورة الاتصالات والإنترنت” أصبحت قديمة، فقريبًا سنقول: “الكون صار قرية صغيرة، بعد أن كشفت وكالة الفضاء ناسا عن الصور الأكثر وضوحًا ودقة لسطح كوكب بلوتو، التي التقطتها مركبة فضاء “نيو هورايزون”.

وبعد نجاح المسبار الفضائي “كيوريوزيتي” في استكشاف ودراسة كثبان نشطة على كوكب المريخ، يدرس العلماء حاليًا إرسال بعثات متعددة إلى هذا الكوكب مستقبلًا.
وكشفت البيانات التي أرسلتها المركبة الفضائية “داون”، النقاب عن بعض الأسرار الدفينة للكوكب القزم سيريس، كما نجح المسبار “ماسنجر” في الدوران حول عطارد أكثر الكواكب قربًا من الشمس؛ حيث ينجم عن اصطدامه بسطح عطارد حفرة كبيرة، سوف تستخدم كنقطة ارتكاز مرجعية لمركبة فضائية تسمى “بيبيكولومبو”، ستصل الى هذا الكوكب عام 2024.

وقال علماء مؤخرًا، أنهم تلقوا إشارات غامضة رصدها التلسكوب اللاسلكي “باركس” في أستراليا، أكدوا أنها آتية من مصدر مجهول واقع خارج المنظومة الشمسية، وقد تكون مُرسَلة من سكان كوكب آخر!

لقد أثمر اكتشاف الفضاء، الهواتف الذكية، والإنترنت، وأجهزة الملاحة في السيارات والطائرات والسفن، وصولًا إلى شاشات الليد، والنظّارات التي يتغير لونها حين تتعرض للشمس، وأجهزة كشف الدخان وأجهزة الميكروويف، وغيرها من الأجهزة الحديثة، التي اُخترعت نتيجة البحث في كيفية الصعود إلى الفضاء باستخدام أجهزة قوية عالية الدقة وخفيفة الوزن في نفس الوقت.

كذلك، تحسن كثيرٌ من الأجهزة الطبية وأجهزة التصوير، بعد عصر الفضاء؛ كون الفضاء يمثل بيئة جيدة للإبداع، وفرصة لاستثمار العقل البشري بمزيد من التحدي والابتكار.

وإذا كانت الأرض تمر بظروف حالكة وأوقات صعبة، فلا خيار أمامنا إلا تحقيق رسالة الإنسان بالعمل والإعمار فيها؛ إذ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ” إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَفِي يَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنِ اسْتَطَاعَ أَلَّا يقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَغْرِسْهَا”؛ إنه درس نبوي في إعمار الأرض والكون؛ حتى في أحلك الأوقات.

وقال صلى الله عليه وسلم: ” ما أكلَ أحدٌ طعامًا قطُّ، خيرًا من أنْ يأكلَ من عمَلِ يدِهِ، وإنَّ نبيَّ اللهِ داودَ كان يأكلُ من عمَلِ يدِهِ”

ولرواد ورائدات الأعمال، لا أقول اعملوا فقط، بل عمِّروا أرضكم، وأتقنوا عملكم، وجَوِّدوه، وحَسِّنوه، واحتسبوه لوجه الله تعالى.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن د/نبيل محمد شلبي

دكتوراه الفلسفة بالهندسة الصناعية من كلية الهندسة بجامعة المنصورة. مؤسس ورئيس دار المستثمر العربي Arab Entrepreneur House للخدمات الاستشارية. نائب رئيس بنك جون كراكنل لتمويل مشروعات شباب شرق انجلترا. خبير دولي في نشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة. يتمتع بخبرة واسعة في تقديم حلول مبتكرة للحكومات والمؤسسات والمنظمات غير الربحية والجامعات. ألف 33 كتابًا، منهم الكتاب الأكثر مبيعًا "ابدأ مشروعك ولا تتردد"، الذي اختير كمنهج لريادة الأعمال بجامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية. صمم أول خريطة تفاعلية للبيئة الداعمة (الإيكوسيستم) لريادة الأعمال في مصر تضم 351 قناة دعم في إصدارها السابع، والمنصة العالمية لريادة الأعمال التي تضم أكثر من 800 قناة دعم من 57 دولة. حصل على الجائزة العالمية "الفكرة الأكثر إبتكارًا" من المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة. صمم ونفذ مئات البرامج التدريبية في ريادة الأعمال للمبتدئين والمبتكرين، تخرج منها المئات. يقوم بإعداد مناهج تعليم ريادة الأعمال بالجامعات العربية. قدم أكثر من 8 آلاف استشارة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة. عمل مديرًا لأول حاضنة تكنولوجية داخل حرم جامعي في مصر. أسس وأدار أول مركز تنمية منشآت صغيرة بالسعودية. صمم أول برنامج لتأهيل المصانع الصغيرة والمتوسطة بالسعودية. صمم أول حاضنة تكنولوجية في الخليج العربي. صمم جوائز للأفضل أداءً من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرامج كمبيوتر لتشخيص المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإنتاجية. له مقالات دورية في مجلات "رواد الأعمال" و"الاقتصاد اليوم" و "الاقتصاد الخليجي"، و"لغة العصر". درَّس لطلاب الهندسة بمعهد مصر العالي للهندسة والتكنولوجيا، وطلاب الدراسات العليا بمعهد تكنولوجيا المعلومات ITI، وطلاب قسميّ الهندسة الطبية والميكاترونيكيس بكلية الهندسة بجامعة المنصورة. اختير ضمن أفضل 100 شخصية في العالم في مجال الإبداع وريادة الأعمال من منظمة "إنتوفيجن" الأمريكية. اختير مستشار بناء قدرات ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة لـ 57 دولة أعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. تم تكريمه في أمريكا وماليزيا وأيرلندا والعديد من البلدان العربية والأجنبية

شاهد أيضاً

اليوم الوطني

اليوم الوطني 92.. وحاضر مشرق

هلَّ علينا اليوم الوطني 92، حاملًا معه ذكريات عطرة لماضٍ تليد ومجدٍ عريق لمملكتنا الغالية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.