الموارد البشرية

الموارد البشرية.. وتطوير السياحة

تعاظم اهتمام المملكة بالتنمية والتطوير؛ فوضعت خططًا وبرامج، وطرحت مبادرات في جميع المجالات؛ لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتطوير الموارد البشرية. 

ولأنَّ الإنسان هو هدف التنمية، فقد أطلقت حكومة خادم الحرمين برنامج تنمية القدرات البشرية؛ أحد برامج تحقيق رؤية 2030، كاستراتيجية وطنية، تعزز القدرات البشرية محليًا وعالميًا، مع تطوير منظومة تنمية القدرات البشرية منذ مرحلة الطفولة إلى التعلّم مدى الحياة، وتطوير مخرجات التعليم؛ لتوائم احتياجات سوق العمل الحالي والمستقبلي.

وتقوم الاستراتيجية على توطين الوظائف عالية المهارات من خلال خطة تتضمن 89 مُبادرة؛ لتحقيق 16 هدفًا استراتيجيًا من أهداف رؤية 2030؛ كون العنصر البشري هو أثمن ما تمتلكه أي دولة، وهو الأكثر تأثيرًا على الإنتاج؛ ما يعني أن تطويره يعني ضمنيًا تطوير العناصر الأخرى المرتبطة بعملية التنمية. 

وتعكس استراتيجية تنمية الموارد البشرية، حرص الحكومة على إعداد وتأهيل المواطن من خلال محاور استراتيجية؛ أهمها: تنمية الشغف بالمعرفة، والاعتزاز بالقيم، والنجاح في العمل، والريادة، والمنافسة محليًا وعالميًا، وتنمية القدرات، وتطوير المهارات، بما في ذلك مهارات التفكير الإبداعي، وتحليل البيانات، وكذلك تطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية؛ ما يعزّز تنافسية المواطنين، ويحقّق متطلبات الثورة الصناعية الرابعة.

كذلك، اهتمت المملكة بالإدارة الاستراتيجية للموارد البشرية؛ فصمَّمت برامج قطاعية لتطوير العنصر البشري؛ مثل برامج تنمية رأس المال البشري السياحي، ضمن مساعي وزارة السياحة لإطلاق أكبر استراتيجية لتطوير الكفاءات السياحية، وإعداد كوادر مؤهلة بالمعايير العالمية؛ تشغل الوظائف التي تعكس صورة المملكة لدى الزائر والسائح، وتعمل على تطوير قطاع السياحة؛ لتلبية احتياجات التطوير، وإحداث نقلة نوعية في القطاع بدعمه بقدرات بشرية؛ لاغتنام الفرص الواعدة، الناتجة عن الاحتياجات المُتجدّدة والمُتسارعة في القطاع، الذي يعوّل عليه كثيرًا في دعم الاقتصاد.

ويشهد قطاع السياحة في المملكة نموًا سريعًا، تعكسه نِسب التوظيف؛ إذ بلغ عدد من يشغلون الوظائف المباشرة نحو مليون، فيما تزايدت أعداد شاغلي الوظائف غير المباشرة إلى أكثر من ذلك؛ ما يعنى زيادة القوى العاملة في السعودية، ولاسيما في القطاع الخاص؛ الأمر الذي يستلزم تأهيلهم، ورفع مستويات أدائهم الوظيفي، ورفع قدراتهم المعرفية، وتأهيلهم علميًا في أعرق الجامعات العالمية؛ عبر برنامج الابتعاث السياحي، وإفادتهم من برنامج التدريب لدعم التوظيف التأهيلي، المصمّم لسد احتياجات سوق العمل السياحي الحالي.

 وتتضمن الاستراتيجية أيضًا، تطوير العقلية الاحترافية، وكسب المعرفة الأساسية، وتنمية مهارات القطاع؛ للحصول على وظائف موسمية، أو جزئية، أو دائمة في جميع مناطق المملكة، وتشجيع الراغبين على الاستفادة من كل البرامج المعزّزة لمبدأ الابتكار المفتوح، والبرامج التي تهدف إلى صنع بيئة تحفيزية؛ لبناء مجتمع حيوي، يساهم في نمو قطاع السياحة في المملكة. 

اقرأ أيضًا من رواد الأعمال:

اليوم الوطني.. مكانةٌ في القلب

قمة جدة للأمن والتنمية.. علاقات تعكس مكانة المملكة

الاستفادة القصوى من الموارد البشرية.. واجب لا بد منه

أتمتة الموارد البشرية.. بين التقنيات والخبرة العملية

الإبداع في إدارة الموارد البشرية.. أنماطه وطرق تعزيزه

 

الرابط المختصر :

عن الجوهرة بنت تركي العطيشان

شاهد أيضاً

السعودية الخضراء

السعودية الخضراء

برز تدهور البيئة كأخطر المشكلات التي تواجه البشرية، وتهددها بالفناء، وكذلك الكائنات الحية الموجودة على …