مو إبراهيم

مو إبراهيم.. عملاق الاتصالات بإفريقيا

الاسم: مو إبراهيم

تاريخ الميلاد: 3 مايو 1946

الجنسية: سوداني

الشركة: Celtel للاتصالات

حجم الثروة: 1.1 مليار دولار

بدأ حياته بالعمل الأكاديمي، إلا أنه ورغم النجاح الكبير الذي حققه في هذا المجال، وشغفه الدائم بالعلم، قرر “مو إبراهيم”؛ رائد الأعمال السوداني، غزو عالم المال والأعمال، فحقق إنجازًا كبيرًا يضاف للقارة السمراء، وأعطى درسًا حياتيًا لشباب رواد الأعمال، فكيف كانت قصة نجاحه؟

الشغف بالعلم

وُلد محمد إبراهيم الشهير عالميًا بـ “مو إبراهيم” في 3 مايو عام 1946، بالسودان، ثم انتقلت عائلته إلى مصر عندما كان صغيرًا؛ ليلتحق بجامعة الأسكندرية؛ لدراسة الهندسة الكهربائية، ثم عاد إلى بلاده ليعمل بشركة “سودان تيلكوم” في الفترة التي كان العالم يشهد فيها متغيرات عديدة.

وفي عام 1974، انتقل إلى إنجلترا؛ حرصًا على تحصيل العلم بشكل أكبر، فاستقبلته جامعة برادفورد، التي حصل منها على درجة الماجستير في مجال دراسته؛ وهو الهندسة الإلكترونية والكهربائية.

لم يتوقف حب مو إبراهيم للعلم والمعرفة عند ذلك الحد، بل تابع لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة برمنجهام، وكان موضوع دراسته حول إعادة استخدام الترددات الراديوية Radio-frequency.

إيوانا أنجيليداكي.. مؤسسة InstaShop

العمل الأكاديمي

عمل مو إبراهيم بالمجال الأكاديمي في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي؛ إذ حصل على درجة البروفيسور، وبدأ بتدريس مواد الاتصالات في جامعة “جرين ويتش” حاليًا، جامعة Thames Polytechnic سابقًا.

في عام 1983، ترك المجال الأكاديمي؛ ليشغل منصب المدير التقني بشركة Cellnet؛ التابعة لشركة الاتصالات البريطانيّة العملاقة British Telecom، كما كان مسؤولًا عن إدارة العمليات اللا سلكيّة.

مو إبراهيم

بداية الحياة الريادية

حرص مو إبراهيم على اكتساب خبرة كافية تساعده في التقدم العملي؛ ليقرر ترك العمل في الشركة البريطانية العملاقة بعد 6 سنوات؛ ليؤسس شركته Mobile Systems International (MSI) للاستشارات والبرمجياتٍ، والمعنية بتصميم شبكات الهواتف المحمولة.

لم يكن شغف مو إبراهيم بالعلم فقط، بل كان يخطط جيدًا لمعرفة الأسواق العالمية، مستغلًا معرفته القوية بأوضاع القارة السمراء؛ فحرص على أن يستمر في طريقه نحو تنمية رحلته الريادية من قلب إفريقيا.

درس “إبراهيم” الأوضاع في القارة السمراء جيدًا؛ إذ علم بحقيقة النقص الواضح في شبكات الهواتف النقالة خلال فترة أواخر التسعينيات.

مايكل ديل.. مؤسس إمبراطورية “ديل”

تأسيس شركة Celtel

في عام 1998، أسس مو إبراهيم MSI Cellular Investments، التي سُمّيت لاحقًا بـ Celtel؛ بهدف سدّ النقص وتلبية احتياجات المستخدمين في إفريقيا.

كانت Celtel بمثابة مزوّد خدمةٍ، فلم تكن شركة استشارات للتصميم، كما تمتعت بالعديد من المميزات التي وضع أسسها “مو إبراهيم” بفكره المتطور، وشغفه المستمر بالتطوير، وطموحه لرؤية مستقبلية مختلفة.

عُرف عن الشركة نزاهتها؛ لتختلف عن الطرق غير الصائبة التي يسلكها أصحاب الشركات في إفريقيا، في الوقت الذي عرف العالم مدى قوة رائد الأعمال السوداني الشهير؛ لتكتب قصة نجاح Celtel.

غيّرت شركة Celtel واقع خدمة شبكة الاتصالات، وأصبحت من أكبر مزوّدي خدمة الاتصالات في القارة الإفريقية؛ حيث غطّت أكثر من 12 بلدًا بالشبكة.

وفي بداية الألفية الجديدة، قرر مو إبراهيم بيع شركته Mobile Systems International (MSI) إلى Macroni مقابل 900 مليون دولار، في الوقت الذي كانت الشركة تضمّ 17 شركة تابعةً لها، وتملك قوّةً تشغيليّةً من 800 موظف.

تمكن مو إبراهيم من إقناع المستخدمين باقتناء الهواتف المحمولة؛ حيث زاد عدد المستخدمين في القارة من 7.5 مليون مستخدم عام 1999 إلى 76.8 مليون مستخدم عام 2004، وسرعان ما أصبحت Celtel أضخم شركة في إفريقيا شاملةً أكثر من 12 دولة أفريقيّة بالتغطية الشبكيّة.

تعلم مو إبراهيم لعبة الاستثمار والانخراط في عالم المال والأعمال؛ فخضع لضغط مساهمي شركة Celtel ؛ ليبيعها لشركة الاتصالات الكويتيّة Kuwait’s Mobile Telecommunications مقابل 3.4 مليار دولار.

إيف سان لوران.. عبقري الأزياء

مسؤولية اجتماعية

وجّه مو إبراهيم رؤيته الاستثماريّة نحو الأعمال الخيريّة بعد بيع Celtel مباشرةً، فأسس في 2006 مؤسسة Mo Ibrahim foundation؛ لتحسين الحكومات في البلدان الأفريقيّة، واختار لندن مقرًّا للمؤسسة.

أطلقت مؤسسته نظام تقييم للشخصيات المسيطرة من خلال ما يسمّى Ibrahim Index؛ ما ساهم في تعزيز المسؤوليّة المتزايدة ضمن الشركات الأفريقيّة، ثم أطلقت جائزة “مو إبراهيم” للإنجاز على صعيد القادة في القارة السمراء، قيمتها 5 ملايين دولار، بالإضافة إلى 200 ألف دولار كراتبٍ شهريّ على مدى الحياة؛ لتصبح أضخم جائزةٍ فرديّةٍ في العالم.

إنجازات وجوائز

مو إبراهيم

منحته جامعة كليّة لندن للدراسات الأفريقيّة والشرقيّة، درجة دكتوراه شرفية الاقتصاد، كما منحته جامعة بنسلفانيا دكتوراه شرفّية في القانون عام 2011.

تلقّى مو إبراهيم عدّة جوائز فخريّة من بينها جائزة GSM Association’s Chairman’s Award عام 2007، وجائزة BNP Paribas Prize للأعمال الخيريّة عام 2008، وجائزة Clinton Global Citizen عام 2010.

وفي عام 2011، نال جائزة Africare Leadership Award وجائزة Kiel Institute Global Economy Prize، وبعد عام واحد فقط، حصل على جائزتين هما: Millennium Excellence Award عن أعماله التي قام بها لصالح أفريقيا، و David Rockefeller Bridging Leadership Award.

قُلّد مو إبراهيم ميداليّة أيزنهاور Eisenhower Medal لقيادته وخدمته المميزة، وبعد شهرٍ واحدٍ منح ميدالية Foreign Policy Association Meda.

مارك كوبان.. بائع أكياس القمامة الملياردير

الدروس المستفادة:

  • حب العلم: يحب رائد الأعمال التعلم باستمرار؛ لإدراكه أهمية التطور العلمي، وضرورة استغلاله في حياته، دون أن يغفل اتباع هواياته والحفاظ على ما يجيده.
  • المسؤولية الاجتماعية: تعد مسؤولية التنمية المجتمعية جزءًا أصيلًا من كيان رواد الأعمال حول العالم؛ فهم يعلمون أهمية الانخراط في المجتمع المحيط الذي يؤثر بالضرورة على حياتهم العملية.
  • دراسة الواقع: يعرف رواد الأعمال أهمية الواقع جيدًا؛ ما يولد لديهم أفكارًا تغير مسار العالم.
  • الشغف: يعد الشغف بمثابة الوقود الذي يحرك حياة رواد الأعمال، نحو تحقيق الأهداف.

اقرأ أيضًا:

رالف لورين مصمم الأزياء العالمي

فريدريك إيدستام.. مؤسس نوكيا

جورج إيستمان.. مؤسس “كوداك”

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

جورج إيستمان

جورج إيستمان.. مؤسس “كوداك”

الاسم: جورج إيستمان المهنة: مؤسس “كوداك” للتصوير تاريخ الميلاد: 12 يوليو 1854 تاريخ الوفاة: 14 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.