مهارات لتطوير الذات

مهارات لتطوير الذات في 2022

ثمة سبب وجيه يدفعنا إلى الحديث عن مهارات لتطوير الذات في 2022 أو في المستقبل بشكل عام؛ ذلك لأن الزمن بطبيعته ديناميكي سيّال، ومن ثم فإن المهارات النافعة مع ظروف وشروط عصر ما لن تكون كذلك بالنسبة للعصر الذي يليه.

هذا التصور يجعلنا نحن والزمن في سباق لا ينتهي؛ فطالما أن الزمن يتغير فلزامًا علينا نحن كذلك أن نتغير، وهو الأمر الذي يحتم علينا أن نطور مهاراتنا وأن نصقلها فينة بعد أخرى، ومن هنا تتنزل أهمية موضوعنا حول مهارات لتطوير الذات في 2022.

ولتدرك حتمية تطوير المهارات ذاك فدونك تقرير مستقبل الوظائف لعام 2020 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي الذي حدد أفضل 10 مهارات لعام 2025.

وأشار التقرير إلى أن 50% من الأشخاص سيحتاجون إلى تطوير مهاراتهم في غضون السنوات الخمس المقبلة بسبب “الاضطراب المزدوج” لتأثير وباء كورونا، بالإضافة إلى الأتمتة التكنولوجية المتزايدة التي غيّرت العمل منذ سنوات.

اقرأ أيضًا: الادخار قبل الاستقالة.. خطة استباقية للأزمات

مهارات لتطوير الذات في 2022

ويرصد «رواد الأعمال» عدة مهارات لتطوير الذات في 2022 وذلك على النحو التالي..

  • الإبداع

يأتي الإبداع على رأس عدة مهارات لتطوير الذات لسبب بسيط، وهو أن العالم المتغير الديناميكي لا يمكن التعامل معه ولا التأقلم مع ظروفه إلا من خلال الإبداع؛ فهو قدرة على التعاطي الفعال مع التطورات الدراماتيكية التي تجتاح كل المجالات.

وقد أجرت شركة IBM دراسة في عام 2010 لأكثر من 1500 رئيس تنفيذي من 60 دولة و33 صناعة على مستوى العالم، وكانت النتيجة الرئيسية أن “الرؤساء التنفيذيين يعتقدون أن التنقل الناجح في عالم معقد متزايد يتطلب إبداعًا، وقد اعتبروا الإبداع أهم بكثير من الصرامة، أو الانضباط الإداري، أو النزاهة، أو حتى الرؤية”.

ووجدت الدراسة أيضًا أن أقل من نصف الرؤساء التنفيذيين العالميين يعتقدون أن شركاتهم مستعدة بشكل كافٍ للتعامل مع بيئة الأعمال شديدة التقلب والمعقدة بشكل متزايد.

وألمحت الدراسة كذلك إلى أن الرؤساء التنفيذيين يواجهون تحديات هائلة، وذلك في اللوائح الحكومية الجديدة، والتغيرات في مراكز القوة الاقتصادية العالمية، والتحول السريع في الصناعة، وتزايد أحجام البيانات، وتفضيلات العملاء سريعة التطور، وهي التحديات لا يمكن التغلب عليها ومواجهتها، وفقًا للدراسة، إلا من خلال غرس “الإبداع” في جميع أنحاء المؤسسة.

مهارات لتطوير الذات

اقرأ أيضًا: الرعاية الذاتية.. 10 نصائح لعملك بشكل أفضل

  • التفكير النقدي وحل المشكلات

لا تقتصر قائمة مهارات لتطوير الذات في 2022 على الإبداع فحسب؛ إذ يتبعه أيضًا التفكير النقدي وحل المشكلات؛ فالعالم المعقد الذي يواجهنا كل يوم بمشاكل وتحديات متراكبة يتطلب تفكيرًا نقديًا من جهة؛ كيما نكون قادرين على تفكيك المشكلات التي تعترض طريقنا والوقوف على حدودها ومعالمها.

ثم يتطلب، من جهة ثانية، قدرة خلاقة على حل هذه المشكلات، فإدراك المشكلة وحده لا يعدو كونه سير نصف الطريق فحسب، أما النصف الآخر فهو تقديم الحل الناجع لها.

وأجرت AMA، في عام 2010، دراسة استقصائية شملت 2115 مديرًا ومديرين تنفيذيين آخرين حول المهارات الأساسية التي يحتاجها الموظفون في كل مستوى بالنسبة للوضع الحالي ومستقبل العمل، وتم إجراء دراسة مماثلة مرة أخرى في ديسمبر من عام 2012 من قِبل الشركة ذاتها.

وبينت الدراسة أن التفكير النقدي وحل المشكلات، بما في ذلك القدرة على اتخاذ القرارات وحل المشكلات واتخاذ الإجراءات المناسبة، من أهم المهارات الأساسية التي لا يمكن إغفالها أو غض الطرف عنها.

اقرأ أيضًا: كيف تخطط لحياتك بعد سن الثلاثين؟

  • البرمجة

ليس بخافٍ على أحد أن عالمنا الراهن مؤتمت، ومن المرجح أن تتم أتمتته بشكل كلي على المستويين المتوسط أو البعيد، ولهذا ليس غريبًا أن ندرج البرمجة في القائمة التي نعدها حول مهارات لتطوير الذات في 2022؛ إذ إن هذه البرمجة ستكون هي لغة العالم الجديدة على ما يبدو، وطبيعي أن من لم يتقن لغة عالم ما لن يمكنه العيش فيه.

وما من شك أن هذه البرمجة هي الأكثر صلة بوظائف محددة، على سبيل المثال تلك الموجودة في نطاق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات سريعة النمو والقطاع الرقمي.

ومع ذلك فإن معرفة أن هذا القطاع هو أحد مجالات العمل الأسرع نموًا في العالم تمنحك الفرصة لكي تستعد وتهيئ نفسك للعمل في هذا المجال؛ من خلال تعلم هذه المهارة وإتقانها وصقل معارفك فيها، والحصول على الشهادات اللازمة.

اقرأ أيضًا: كيف تحافظ على تركيزك؟

  • الذكاء العاطفي

قد يظن البعض خطأً أن المهارات التقنية هي وحدها المطلوبة في المستقبل، في حين أن العكس هو الصواب، وعلى رأس هذه المهارات الناعمة: الذكاء العاطفي؛ لذا فقد أدرجناه ضمن قائمة مهارات لتطوير الذات في 2022.

وإنما تأتي أهمية هذا النوع من الذكاء من أن الأشخاص الذين يتمتعون به قادرون على إظهار التعاطف مع الآخرين، ومعرفة ما يقولونه ومتى يقولونه.

وهم يمكنهم أيضًا التعامل مع المواقف الصعبة وتقدير آراء الآخرين، ناهيك عن أن الأشخاص الأذكياء عاطفيًا هم أيضًا في وضع أفضل لإدارة عواطفهم وصحتهم ورفاههم في العمل وفي الحياة بشكل عام. هم أيضا أكثر مرونة، وهي صفة مهمة لا سيما في الأوقات العصيبة والظروف المضطربة.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

النجاح في العمل

النجاح في العمل.. 8 طرق لتصبح موظفًا مبدعًا

سواء كنت مديرًا تنفيذيًا أو موظفًا أو متدربًا فقد يكون من الصعب الحفاظ على النجاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.