كتاب Start with Why

كتاب Start with Why.. سؤال الجدوى والفعالية

قبل أن يكون كتاب Start with Why كتابًا عن اتخاذ القرارات ورصف الطريق إليها، فإنه، وفي المقام الأول، كتاب عن الجدوى والفعالية، إنه يحاول أن يضع رواد الأعمال المقبلين على إطلاق مشروع جديد أمام سؤال جوهري: لماذا يجب عليّ أن أطلق هذا المشروع بالذات؟ ما الداعي إلى شق الدرب وراء هذه الفكرة دون غيرها؟

هذه الأسئلة لا تعين على اتخاذ القرار الصائب فحسب _فهذا أحد المكاسب الثانوية التي يمكن جنيها من تطبيق استراتيجية كتاب Start with Why_ ولكنها، وفي الوقت ذاته، تعمل على وضوح الأمور في ذهن رائد الأعمال الناشئ، وتمنحه الدافع والمحرك لكي يتحرك ويعمل؛ إذ لا بد أن يكون هناك هدف وغاية؛ لكي تعمل وتبذل جهدًا، فما لم يكن لديك من هدف فستخبط في سحب اللا معنى والعشوائية. وتلك أيضًا إحدى الرسائل الجانبية في الكتاب موضع التدقيق والنظر.

اقرأ أيضًا: El libro rojo de las mujeres emprendedoras.. سلاح في سوق العمل

الدائرة الذهبية

لدى سيمون سينك؛ مؤلف كتاب Start with Why، طريقة أخرى يُنظر بها إلى الشركات، وينمذجها، ويحدد أيها قادر على النجاح من عدمه، هذه الطريقة يدعوها هو «الدائرة الذهبية»، وهي فعل من الداخل إلى الخارج.

فالمؤلف ينصح بترتيب البيت الداخلي أولًا قبل أن تتوجه إلى السوق، ومحاولة جذب العملاء أولًا، ومن ثم يجب أن نبدأ بسؤال «لماذا» أطلقنا هذا المشروع؟ ووضع الأهداف الأساسية المرجوة من ورائه، وهذا السؤال في مركز الدائرة، ثم نبدأ في الخروج من المركز نحو الأطراف فنسأل السؤال التالي: «كيف» نحقق هذه الأهداف؟

الأول كان سؤال الجدوى، والثاني سؤال الكيف والماهية، أما السؤال الأخير فهو «ماذا» نقدم بالفعل؟ وفي هذه المرحلة يتم بسط الأمور أمام العميل، وخوض غمار المعركة في السوق.

وهذا السؤال الأخير لا يقل أهمية عن السؤال الأول، لكن شريطة أن نسير وفق هذا الترتيب فنبدأ من «لماذا» حتى نصل إلى «ماذا»؛ إذ إنه يعطي الشركة الفرصة لمحاكمة نفسها وتقييم استراتيجياتها، هل تمكنت من الوفاء بأهدافها أم لا؟

يقول مؤلف كتاب Start with Why:

«الشركات التي لديها إحساس واضح بالسبب تتفوق على منافسيها، في حين أن الشركات التي لديها إحساس غامض بالسبب مهووسة بما يفعله الآخرون».

وذلك يعني أن الشركات التي تبدأ بـ «لماذا» رائدة في مجالها، ويمكنها، بطبيعة الحال، سحق منافسيها، أما الشركات الأخرى التي لا تعمل لنفسها هدفًا فسيكون عملها مقتصرًا على التمسك بأذيال الآخرين وتقليدهم.

اقرأ أيضًا: كتاب Leaders Eat Last.. سبيل رواد الأعمال للقيادة

التلاعب أو الإلهام؟

يتقدم سيمون سينك؛ مؤلف كتاب Start with Why، خطوة أخرى إلى الأمام ويعمق من أطروحته، فيقول إن البدء بسؤال «لماذا» سوف يساعد الشركات في أن تكون أكثر مصداقية، ومن ثم ستكون قادرة على حذب العملاء واستدامتهم.

يقول مؤلف كتاب Start with Why

«هناك طريقتان فقط للتأثير في السلوك البشري: التلاعب به أو إلهامه».

إن البدء بسؤال الجدوى ذاك سوف يعينك على الصدق مع العملاء، وبالتالي ستكسب عملاء مستدامين؛ إذ إنك ستكرس الأهداف الطموحة للشركة في التسويق لها، تلك طريقة على قدر كبير من الفعالية.

لكن بخلاف هذا الإلهام ثمة طريقة شائعة _حسب المؤلف_ هي التلاعب بالعملاء، والعمل على تخويفهم، أو حتى ترغيبهم عبر الخفض المؤقت للأسعار.. إلخ، كل هذه الطرق تساعد فقط في تحقيق معدل مبيعات مرتفع ولكن لوقت قصير فقط.

لا يمكنك أن تعتمد على تخويف العملاء _الخوف أقوى مناور لكن أثره قد لا يدوم_ ولا حتى على خداعهم، سيكتشفون الأمر في النهاية، ما من بديل منطقي سوى الابتكار والإقناع بجدوى ما تقدم، وذاك هو مغزى مؤلف كتاب Start with Why.

اقرأ أيضًا: كتاب The Art of Losing Control.. العقلانية تضل طريق السعادة

مغزى كتاب Start with Why

إن بناء الثقة هو المغزى الأساسي من كتاب Start with Why، صحيح أن الجدوى مهمة لكنها ليست مطلوبة لذاتها، وإنما الهدف منها كسب الثقة بعد بنائها.

ولكن المؤلف يقول إن بناء الثقة، وكعادته في الطرح، يبدأ من الداخل إلى الخارج وليس العكس؛ إذ يجب أولًا أن يؤمن العاملون في المؤسسة برسالتها، وأن يثقوا في جدوى وأهمية هذه الرسالة، ثم يتم التوجه إلى الخارج.

والحق أن العثور على مثل هذا الطاقم الوظيفي المؤمن بجدوى رسالة الشركة وأهميتها عمل محوري، وخطوة لا يمكن التغاضي عنها، وتحتاج، بداهة، إلى جهد جهيد في التوظيف؛ كيما نتمكن، في النهاية، من اختيار الأشخاص المؤمنين بالقيم الأساسية التي يجري توظيفهم للعمل فيها.

ومن خلال فريق مؤمن بقيم مؤسسته يمكن لهذه المؤسسة أن تجتاز الصعاب، وأن تحقق لنفسها نجاحًا منقطع النظير، ويمكنك قلب المحاجة _أي تصور وجود موظف غير واثق في مؤسسته من الأساس_ لتدرك أهمية هذه الثقة.

وعبر ما يمكننا تسميته بـ «الثقة الداخلية» ستتمكن الشركة من الحصول على موطئ قدم في السوق، ومن كسب ثقة الجمهور، ومن ثم تشق دربها نحو النجاح.

اقرأ أيضًا:

كتاب Building a StoryBrand.. حكاية العلامات التجارية

كتاب Be A Startup Superstar.. كيف تزدهر شركتك الناشئة في سوق العمل؟

كتاب Common Sense on Mutual Funds.. ثورية الطرح والأفكار

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

كتاب The One Thing

كتاب The One Thing.. سردية الخفة والاختصار

من العسير محاججة جاي باباسان وغاري كلير فيما يطرحان من أفكار في كتاب The One …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.