البناء والتشييد

صناعة البناء والتشييد في المملكة.. فرص ونجاحات

تُعد المملكة العربية السعودية أكبر سوق لقطاع البناء والتشييد في منطقة الشرق الأوسط ومن أسرعها نموًا في العالم، وقد شهد هذا القطاع في المملكة نقلة نوعية كبيرة خلال العقود الأخيرة؛ إذ حلّت الهندسة المعمارية الحديثة والهياكل الخرسانية المسلحة محل أساليب البناء التقليدية.

وأسهم التطور التقني في تعزيز قطاع البناء والتشييد وإنعاشه؛ من خلال إنتاج طيف واسع من مواد البناء، بما في ذلك الأسمنت والخرسانة والطوب والسيراميك والزجاج، فضلًا عن المواد المركبة.

ويوفر هذا القطاع عددًا كبيرًا من فرص العمل؛ حيث يستحوذ نشاط البناء والتشييد على 35% من رُخَص العمل من بين عشرة أوجه نشاط مُعتَمدة لدى وزارة العمل، فضلًا عن كونه يعزز عوائد التصدير، وهو دافع رئيسي للإنتاجية والنمو الاقتصادي في العديد من البلدان على مستوى العالم بما في ذلك المملكة؛ حيث بلغت مساهمة قطاع البناء والتشييد في الناتج المحلي ما يقارب نسبة 13% من إجمالي القطاعات الأخرى غير النفطية؛ ما يعزز قدرة المملكة التنافسية نحو تحقيق التنمية المستدامة التي تخدم المجتمع.

اقرأ أيضًا: منتدى مؤشرات الاتصالات وتقنية المعلومات.. المحاور والأهداف

قطاع التشييد والبناء

ويُعتبر قطاع التشييد والبناء من أهم القطاعات الحيوية في المملكة؛ فهو محرك لعدة قطاعات بما فيها القطاع الصناعي، إضافة إلى الخدمات المصاحبة للقطاع سواء كانت خدمات استشارية أو هندسية.

ويتمتع قطاع التشييد والبناء بالمملكة بتطور ونمو متسارع؛ إذ يُعد هذا القطاع من أهم القطاعات المساهمة في تحقيق التنمية المستدامة، والعصب الاقتصادي للكثير من القطاعات الاقتصادية.

ويعتمد نجاح هذا القطاع، بحسب المهندس فهد النصبان؛ رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين بمجلس الغرف السعودية، على مدى توفيره للبنية التحتية المتطورة التي تسهم في تحريك عجلة التنمية الاقتصادية بالمملكة.

وتأتي أهمية هذا القطاع من خلال مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي؛ حيث وصلت قيمته نحو ما يقارب 151 مليار ريال في عام 2018م فقط، وهي ما تمثل 6.2% من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، كما يسهم القطاع في توظيف أكثر من 144 ألف سعودي في جميع أنشطته الاقتصادية.

البناء والتشييد

اقرأ أيضًا: القهوة السعودية.. إرث ثقافي يُثير إعجاب العالم

صناعة البناء والتشييد

وفي هذا السياق أكد أسامة بن عبد العزيز الزامل؛ نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية، أن منظومة الصناعة والثروة المعدنية تعمل على تطوير البيئة الاستثمارية في القطاع الصناعي لخدمة صناعة البناء والتشييد، وذلك وفقًا لتوجهات رؤية المملكة 2030، التي تهدف إلى النهوض بالقطاعات الاقتصادية المرتبطة بصناعة البناء والتشييد، ومن أهمها القطاع العقاري والإسكاني، بطريقة متناسقة تتواءم مع النمو الاقتصادي والتحول الذي تعيشه المملكة.

وأضاف “الزامل”؛ خلال كلمته في افتتاح معرض “الخمس الكبار” في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، أن النهوض بصناعة البناء الحديثة يتطلب إشراك التقنية الجديدة في مسار خطوط الإنتاج من داخل المصانع، كتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة التي ستكون عاملًا مهمًا في مواكبة التحول، وفتح فرص جديدة للاستثمار في الصناعة والموارد المحلية، وتعزيز مكانة المملكة وريادتها في هذا المجال.

وبيَّن نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية أنه تم تقديم الدعم لأكثر من 360 مزودًا لتقنية البناء الحديث بجميع مراحل العمل، مؤكدًا أنه لدى المملكة جميع المتطلبات للنهوض بقطاع صناعة البناء والتشييد؛ كوجود البنية التحتية المُهيأة في 40 مدينة صناعية حول المملكة، إضافة إلى وجود الممكنات والتشريعات التي تعد أمرًا مهمًّا لضمان التعامل مع النمو والاستجابة للتغيرات، وتبني الأتمتة ونماذج الأعمال الجديدة القائمة على التقنية الحديثة وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.

البناء والتشييد

اقرأ أيضًا: المرأة السعودية والسباق نحو الريادة..الأرقام تتحدث!

مبادرة تقنية البناء الحديث

وأشار «الزامل» إلى أن مبادرة تقنية البناء الحديث تعمل على تغطية الفجوة الحالية؛ من خلال إنشاء 80 إلى 90 مصنعًا، التي سيكون لها تأثير مهم في تعزيز الإنتاجية؛ إذ تستهدف المبادرة تخفيض التكلفة بنسبة 20%، وتقليل مدة التنفيذ إلى أقل من 3 أشهر، ورفع جودة أساليب البناء الحديث إلى 75%، إضافة إلى رفع الطاقة الإنتاجية في مجال أساليب البناء الحديث إلى 193 ألفًا، ورفع نسبة الوحدات المنفذة باستخدام هذه التقنية إلى 40% حتى عام 2025م.

وأكد أن التوجه الاستراتيجي المستقبلي لمبادرة تقنية البناء الحديث يهدف إلى تعزيز تنافسية هذه التقنية، واستخدامها في البناء، وصنع بيئة جذابة في القطاع؛ من خلال تفعيل منتجات تمويلية وغير تمويلية لزيادة القدرة الإنتاجية لمزودي تقنيات البناء، وإعادة تأهيل المصانع القائمة، وتطوير وتمكين سلسلة القيمة لتقنية البناء الحديث، وربطها بسلاسل الإمداد لمواد البناء.

اقرأ أيضًا:

صور| تفاصيل فعاليات مؤتمر تمكين المرأة السعودية برعاية “سواحل الجزيرة”

مؤتمر تمكين المرأة يعقد 4 ورش لمناقشة مشكلات المرأة السعودية

المؤتمر العالمي لريادة الأعمال بالرياض يشهد مشاركة 26 وزيرًا من أنحاء العالم

رؤية 2030 والتطور القطاعي.. نجاحات وهيكلة شاملة

بمشاركة 150 متحدثًا.. المؤتمر العالمي لريادة الأعمال يناقش تعزيز مرونة ممارسة الأعمال والنمو الاقتصادي

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

صندوق التنمية الزراعية

صندوق التنمية الزراعية.. خدمات وقروض

لم يأت إنشاء صندوق التنمية الزراعية هكذا دفعة واحدة وإنما مر بعدة مراحل وخطوات أساسية؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.