حيدر نظام

حيدر نظام رئيس زوهو بالشرق الأوسط: السعودية قطعت شوطًا كبيرًا في بناء مجتمع رقمي ومدن ذكية

تنطوي المرحلة الحالية، بما هي مرحلة تحولات، على العديد من التغيرات والتبدلات؛ إذ أننا، تقريبًا، في طور الاستعداد لما سيأتي، وما ستتمخض عنه هذه الفترة التي وسمتها جائحة كورونا بميسمها.

ولذلك هناك العديد من القضايا المطروحة على الساحة، خاصة تلك المتعلقة بالتقنية، وكيفية توظيفها لصالح المشاريع، ناهيك عن الخصوصية وطرق الحفاظ عليها؛ في ظل عالم مؤتمت بكليته تقريبًا، فضلًا عن الاستثمار في التقنيات الناشئة، والتحول الرقمي، وتحديات البنية التحتية في المنطقة.

ومن أجل هذا كله، والعثور على إجابات على كل هذه القضايا وأكثر، كان لنا هذا اللقاء مع حيدر نظام؛ رئيس زوهو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

بم تعرف نفسك؟

حيدر نظام، أعمل في زوهو منذ 24 عامًا، وأترأس حاليًا عمليات زوهو بالشرق الأوسط وأفريقيا، وأدير منصة التعليمات البرمجية المنخفضة “زوهو كرياتور”، وجدول البيانات “زوهو شيت”، و”زوهو كوميرس”، ومنتجات أتمتة عمليات التسويق، وغيرها من المنتجات.

كورونا وإعادة هيكلة العمل

كيف ترى العلاقة بين جائحة كورونا وطرق أداء العمل خلال هذه الفترة؟

هناك وعي أكثر الآن بشأن منح الموظفين حرية تقرير أين وكيف يرغبون بالعمل؛ إذ تتخذ شركات مختلفة مقاربات متنوعة حيال هذا الأمر، مع مراعاة المتطلبات الخاصة بالصناعة والمناطق الجغرافية التي تعمل بها؛ فقد اختار البعض العمل عن بُعد من المنزل بشكل كامل، فيما اتخذ البعض الآخر خطوات حذرة نحو توفير مساحة مكتبية آمنة ومفتوحة للموظفين للعودة إلى العمل بثقة.

يستغل البعض الوضع الراهن كفرصة لإعادة رسم خطوط عملياته؛ بافتتاح مكاتب فرعية في مدن أصغر، يمكن لكثير من الموظفين العمل بها خلال الأيام العصيبة للوباء. وبالإضافة إلى السماح للموظفين بمواصلة العيش في بلداتهم الأصلية، فإن هذا التحوّل في التركيز من المدن الكبيرة يوفر أيضًا للمؤسسات العالمية إمكانية الاختيار من بين مجموعة أكبر من المواهب.

وأرى أن نموذج العمل الهجين هو المستقبل؛ إذ يدمج بين أفضل ما في الأمرين؛ بمنح الموظفين حرية المرونة، مع إتاحة التعاون الحضوري بين أفراد فريق العمل.

د. حنين السبيعي: طموح دارينت أن تكون الدليل الملائم للرحالة والمسافرين

التقنية والخصوصية

هل تنتهك التكنولوجيا خصوصية الأفراد؟

تُعد التكنولوجيا مشكلة إذا كانت من دون أمان وخصوصية، خاصةً أن البيانات تشكل الأساس، بدايةً من التقارير البسيطة إلى التعلّم العميق. وفي ظل تزايد وعي العملاء بشأن حماية بياناتهم وحقوقهم، فإنهم يثقون بالشركات التي لا توفر فقط تدابير حماية مناسبة لتأمين بياناتهم، بل أيضًا لا تعيد بيع معلوماتهم لمؤسسات متخصصة بجمع البيانات أو أي أطراف أخرى.

وماذا عن أبرز الأدوات التكنولوجية للحفاظ على الخصوصية؟

على الشركات الامتثال لقوانين حماية البيانات والخصوصية، ليس محليًا فحسب، وإنما أيضًا إقليميًا وعالميًا؛ لضمان الاستخدام المنظّم لبيانات العملاء.

ومن بين التدابير الواجب مراعاتها، ما يلي:

  • تطبيق إطار عمل أمني أساسي لعمليات الشركة؛ لتعزيز إجراءات مثل أدوات رصد الشبكة، وتدابير أمن المنصة (كتحصين الخادم)، والتوثيق الثنائي، وضوابط الدخول المصنفة حسب الأدوار التي تتعقب عمليات تسجيل الدخول للموظفين.
  • التدريب المكثّف للموظفين، وتوزيع إرشادات التعامل مع البيانات؛ عبر منتديات داخلية، وغرس قيم الأمن الإلكتروني/ الخصوصية، كقيم جوهرية في مكان العمل.
  • التأكد من أن ممارسات تخزين البيانات تتماشى مع قيود النقل عبر الحدود في المنطقة المعنية.

وما أهم وسائل تأمين بيانات الشركات في الفضاءات الرقمية؟

في مقدمة هذه الوسائل، اختيار البرمجيات المناسبة من المورّدين الذين يحترمون مبادئ الخصوصية والأمن.

يمكن لموردي البرمجيات تعزيز التزامهم بخصوصية وأمن العميل؛ بطلب إذن المستخدمين باستخدام ملفات تعريف ارتباط محددة، وتوضيح الفرق بين ملفات تعريف الارتباط الإلزامية مقابل ملفات تعريف الارتباط التتبعية، وغيرها من التفاصيل المماثلة، وهي خيارات لم تكن متاحة من قبل، سنَّتها قوانين الخصوصية والحماية الإقليمية الخاصة بكل دولة؛ حيث تصب في مصلحة العملاء.

حامد الشريف مؤسس “تيبرو”: جائحة كورونا أحدثت ثورة في مجال التجارة الإلكترونية

التطبيقات الإلكترونية في بيئة العمل

تسهم التطبيقات الإلكترونية في تعزيز التعاون بين فريق العمل ورفع معدلات الإنتاجية، فكيف ذلك؟

لقد دفعت ثقافة العمل الهجين بالتطبيقات القائمة على السحابة إلى دائرة الضوء؛ فنظام العمل يتطور، وكذلك أماكن العمل؛ حيث تسهم التطبيقات الإلكترونية في توحيد وإضفاء الطابع المركزي على مكان عمل فريقك، وتبسيط تخزين الملفات، وتيسير التواصل بين أعضاء الفريق؛ ما جعل تطبيقات أماكن العمل، وتطبيقات الاجتماعات والمؤتمرات عبر الإنترنت، تشهد ارتفاعًا كبيرًا في الطلب.

وهل لتطبيقات الاجتماعات عن بُعد تأثير ملحوظ؟

كانت تطبيقات الاجتماعات الافتراضية أدوات حيوية خلال فترة جائحة كورونا، خاصةً للأعمال والتعليم؛ حتى بات من الصعب تخيل التعاون عن بُعد من دون تلك التطبيقات.

وما دامت ثقافة العمل الهجين قائمة، خاصة مع قيام كثير من الشركات بتبنيها – كونها تعزز إنتاجية الأفراد، وتقلل الأعباء المالية للشركات- فإن تطبيقات الاجتماعات الافتراضية ستظل ضرورة لا غنى عنها.

استدامة العملاء

وكيف يمكن الحفاظ على العملاء في وجود كثير من المنافسين؟

تُعد تجربة العملاء مجالًا رئيسًا على الشركات الاستثمار فيه؛ للحفاظ على عملائها؛ فحين يطلع العميل على رسالة ترويجية، ويدخل إلى المتجر الافتراضي، ويتبادر لذهنه سؤال فيتحدث إلى شخص ما من المؤسسة، فإنه يكون قد تفاعل مع ثلاثة أقسام، لكنه لا يدرك ذلك.

في هذه الحالة، على الشركة أن تجمع معلومات تلقائيًا حول طرق تعرّف العميل على العلامة التجارية وتجربته معها، ومدى توفر وحدة حفظ مخزون المنتجات، أو حتى إضافة شريك تجزئة إلى تلك المحادثة؛ وهو ما يتطلب من الجميع التعاون لمنح العميل تجربة جيدة؛ وذلك من خلال البرمجيات التي تتبناها الشركة؛ بجعل تجربة الموظف شاملةً عدة وظائف، وأكثر سلاسة.

حصة الصفار: “سعف” تُركز على تحقيق أهداف التنمية المستدامة

الاستثمار في التقنيات الناشئة

ماذا عن واقع الاستثمار في التقنيات الناشئة بالمنطقة؟

تشهد المنطقة حاجة ملحة للتحول الرقمي؛ لإدراك الحكومات أهمية ذلك في إطار خطط التنويع الاقتصادي الطموحة على المدى البعيد.

وبالفعل هناك اهتمام من كيانات عامة للشراكة؛ لتبني التكنولوجيا الرقمية، بجانب الارتقاء بكفاءات الموظفين لمواكبة السوق الرقمية.

ونلاحظ بشكل متزايد إمكانيات هائلة للشباب السعودي، مع ضرورة رفع مهارتهم؛ فلكي تنجح برامج المهارات في منطقة معينة، فإنه يجب التعاون مع المجتمعات المحلية المتماثلة في التفكير والشبكات الشعبية؛ فعلى سبيل المثال، دخلت زوهو في شراكة استراتيجية مع “تقدّم”، -وهي مسرّعة أعمال تدعمها جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) والبنك السعودي البريطاني (ساب)- تتيح الاستفادة من إمكانية الوصول الفعّال من حيث التكلفة إلى تقنيات زوهو المؤسسية والناشئة. وعلى نحو مماثل، تتطلع زوهو قدمًا للتعاون مع مجتمعات وشبكات أعمال محلية أخرى في المستقبل.

المهندس محمد عبد العالي العجمي: المملكة تشهد إنجازات حضارية وتنموية في جميع المجالات

تحديات البنية التحتية

كيف نواجه تحديات ضعف البنية التحتية لتوظيف التقنية بالشكل الأمثل؟

تحتاج الشركات إلى البنية التحتية المتطورة، والاتصال الجيد بالإنترنت للوصول إلى البيانات للدفع بها نحو التحول الرقمي.

وقد قطعت السعودية شوطًا طويلًا لتوفير هذه البنية التحتية لتحقيق رؤية 2030 في بناء مجتمع رقمي ومدن ذكية.

مستقبل التقنية

كيف ترى مستقبل التقنية؟

بالنسبة لجميع الأطراف، فإن التكنولوجيا هي المستقبل؛ إذ تركز منصات تجارب العملاء على العملاء. ومع ذلك، ليس جميع العملاء هم خارج إطار المنظمة؛ ففي بيئة متعددة الوظائف، يُعد ترابط الفريق حقيقة ثابتة. وتعتمد بعض الوظائف أيضًا على المنظومة الإيكولوجية التي تحيط بالمنظمة، من موردين، وشبكات توزيع، وموظفين دائمين أو مؤقتين، ولكن لا يمكنهم جميعًا استخدام واجهة الاستخدام ذاتها، ولا يحتاج الكل للمجموعة ذاتها من المزايا ضمن منصة تجربة العملاء.

عندما يساهم أطراف كثيرون بطرقهم الخاصة في تجربة العميل النهائي، فإن منصة البرمجيات التي تعزز كل شيء، يجب أن تجعل كل شخص أكثر إنتاجية؛ بإضفاء الطابع الشخصي وإضافة تأثير مضاعف؛ بإتاحة التعاون السياقي في الوقت المناسب؛ إذ تلبي منظومة التجارب متطلبات كل صاحب مصلحة بطريقة مجدية، وليس العميل فقط.

نصائح لرواد الأعمال

بما تنصح رواد الأعمال الراغبين في الاستثمار في المجال التقني؟

اعرف مفهوم التكنولوجيا: عند بدء تطبيق الفكرة، يجب أن تختبر أولًا مفهوم التكنولوجيا الخاص بك؛ لمعرفة ما إذا كان بإمكان الناس فهمها أو تزويدك بملاحظات؛ لإجراء تحسينات عليها.

اهتم بتجربة العميل: إذا كان النشاط التجاري قائمًا، فالملاحظات تشكل عاملًا رئيسًا لإجراء تحسينات على تجربة العميل وعمليات النشاط التجاري.

“اعتن بموظفيك: حتى يعتنوا بعملائك”؛ فهذا أهم درس لفريق القيادة؛ فالاستثمار في رأس المال البشري، وارتكاز الثقافة على الموظفين، أكثر أهمية من السعي وراء المال.

كن صبورًا: الصبر حتى يؤتي عملك ثماره، فالبقاء في الميدان هو الأهم، خاصة لشركة مثل زوهو الممولة ذاتيًا، فقد لا يكون نمو الشركة على المدى القصير مرتفعًا بالقدر الذي أردناه، لكن الصبر يؤتي ثماره على المدى البعيد.

تحكم في التكاليف: اختر مدنًا من المستوى الثاني أو الثالث، بدلًا من أبراج في مركز المدينة؛ ما يوفر كثيرًا من التكلفة؛ فالسعر المعقول لحلولنا البرمجية نتيجة مباشرة لتحكمنا بتكاليف مدخلاتنا.

استثمر في البحث والتطوير: اعتمد على الهندسة ذات التقنية العالية وعمليات الأبحاث والتطوير لبناء الكفاءة الأساسية لشركتك، بدلًا من دفع نشاطك التجاري بالمبيعات.

اقرأ أيضًا:

أنهار بنت عبدالمحسن مؤسسة anna للعطور: مراقبة العملاء أهم عوامل النجاح في عالم ريادة الأعمال

رائد عيضة الحليس مؤسس “صناع الإبداع”: نجاح المشروع يحتاج إلى سنوات من الانضباط الذاتي

هياء السحاري: الميزة التنافسية مفتاح النجاح وكسب العملاء

آلاء فهد بن مشعان: بفضل الضبط المالي تخطينا جائحة كورونا بسلام

عبدالله الشهري: الدعم الحكومي واضح في “منشآت” ومبادرة استرجاع الرسوم

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

مستقبل تويتر مع إيلون ماسك

مستقبل تويتر مع إيلون ماسك.. كيف يكون؟

بعد تكهنات متزايدة أعلن “تويتر”، يوم 25 أبريل الماضي، عن أن الملياردير الأمريكي إيلون ماسك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.