حامد الشريف

حامد الشريف مؤسس “تيبرو”: جائحة كورونا أحدثت ثورة في مجال التجارة الإلكترونية

نشأ في جدة، ويدير أعماله منها، فبعد حصوله على بكالوريوس الهندسة الكهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، عمل في مجال الهندسة الكهربائية وإدارة المشاريع وتشغيلها، أكثر من 20 عامًا.. ولعشقه التقنية منذ الصغر، فقد أسس حامد الشريف تطبيقي “نسبتي”و”تيبرو”؛ لذا أجرينا معه هذا الحوار..

  • ما الذي لفت انتباهك إلى عالم ريادة الأعمال؟

دخولي سوق التجارة مبكرًا نمَّى قدراتي، ووسّع آفاقي لمعرفة السوق وما به من فرص. وبحكم حبي للتقنية ومتابعتي لكل جديد بها- خاصة في ربط التقنية بالتجارة- تعلمت ريادة الأعمال؛ إذ وجدت فيها فرصًا لخوض تجارب وتحديات جديدة، وتعلُّم مهارات يصعب تعلمها دون خوض مجالها. 

  • ما أهمّ العقبات التي واجهتك؟ وكيف تغلّبت عليها؟

عندما مارست ريادة الأعمال، وجدتها تختلف عن التجارة التقليدية كثيرًا؛ إذ تتطلب مهارات لم تكن لدي حينها، أو لدي منها جزء يحتاج إلى تطوير، فعملت على تنميتها.

 ومن العقبات التي واجهتها: نقص الخبرة، وافتقاد العلاقات مع رواد الأعمال، وقلة رأس المال، وعدم وجود فريق تقني مميّز.

وقد واجهت هذه العقبات بالقراءة والتعلّم المستمر، وحضور الندوات والمؤتمرات، واستشارة أهل الخبرة. 

ومن المهم لرواد الأعمال، إنشاء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، ومجموعات الواتساب، والتليجرام؛ لأن بها المهتمين بريادة الأعمال، والذين يشاركون تجاربهم، ويقدمون الاستشارة لمن يحتاجها، فضلًا عن وجود تطبيقات مجانية ومدفوعة لتقديم الاستشارات.

  • من أين جاءت فكرة تطبيقي “نسبتي”، و”تيبرو”؟

“نسبتي” تطبيق مجاني، يوفّر عروض وتخفيضات المطاعم والفنادق والعيادات والمحلات التجارية، أما “تيبرو” فتطبيق لوجستي يقدم خدمة التوصيل السريع والتخزين للمتاجر الإلكترونية، بتقنية فيها الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء.

أتت فكرة “نسبتي” من خلال وجودي في سوق قطاع التجزئة منذ سنوات؛ إذ درسنا السوق، وتعرفنا على التطبيقات المشابهة، وما الذي يميّزها، وماذا ينقص السوق، ثم طورنا فكرة التطبيق، الذي كان من أهدافه المستقبلية تقديم خدمة التوصيل كمرحلة ثانية، ولكن بسبب جائحة كورونا في عام 2020م وتشديد الإجراءات الاحترازية في الفنادق والمطاعم، أوقفنا “نسبتي” موقتًا، وأسسنا شركة توصيل مستقلة، بعد دراسة السوق؛ حيث وجدنا زيادة كبيرة في عدد المتاجر الإلكترونية؛ وبالتالي نشأت الحاجة إلى شركات تقدم لها خدمات لوجستية؛ مثل التخزين والتوصيل؛ فكان تطبيق “تيبرو”.

حامد الشريف

مستقبل التجارة الإلكترونية

  • كيف ترى مستقبل التجارة الإلكترونية؟

أحدثت جائحة كورونا ثورة في التجارة الإلكترونية؛ فأصبح الشاب والتاجر التقليدي يفكر في دخول هذا المجال، فلما انتشرت المتاجر الإلكترونية، كان لابد من وجود خدمات لوجستية داعمة؛ لتمكينها. لذلك، سوف يشهد المستقبل زيادة في عدد المتسوقين والمشترين عبر المتاجر الإلكترونية، وكذلك زيادة ثقتهم في التجارة الإلكترونية؛ ما يتطلب وجود وسائل توصيل سريع وآمن؛ مثل الدرونز، والسيارات ذاتية القيادة، مع إيجاد وسائل لتقليل سعر التوصيل؛ مثل الخزائن الذكية. 

وسوف يشهد المستقبل أيضًا، تمكين الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي (AI)، والواقع المعزِّز (AR)؛ ما يسهل عملية التسوق، وتحقيق تجربة تسوُّق ممتعة. 

أما من ناحية السداد الإلكتروني، فأتوقع وجود طرق دفع جديدة، لعل أهمّها العملات المشفرة.

التسويق الإلكتروني

  • ما أسس نجاح التسويق الإلكتروني؟ وكيف يمكن الترويج للتطبيقات الإلكترونية؟

في البداية، لابدَّ أن تكون لديك خطة تسويقية مناسبة مرنة قابلة للتعديل والتحسين، تعتمد على اختبار عدة طرق للتسويق تدريجيًا لحين الحصول على أفضل طريق للوصول للعميل المستهدف، ثم تتم مراجعتها بين فترة وأخرى، وتجربة وسائل أخرى؛ لأن خطة اليوم ربما لا تنفع للغد. 

وعند دخول مجال التسويق الإلكتروني، يجب البدء بمبالغ مالية بسيطة لحين الوصول إلى أفضل الطرق للوصول للعميل المستهدف، ثم تتم زيادة رأس المال تدريجيًا حسب الخطة التسويقية.

وفيما يتعلق بالترويج للتطبيق الإلكتروني، فلابدَّ أولًا من معرفة العملاء المستهدفين، وتحديد أماكن وجودهم (بدراسة السوق وتجربة التسويق)، ثم يتم استهدافهم.

استدامة العملاء

  • كيف تحافظ على استدامة العملاء؟

بعد الوصول إلى العملاء المستهدفين، يجب الحفاظ عليهم؛ وذلك باتباع ما يلي:

  1. تقديم منتج مميّز ذي قيمة.
  2. تقديم خدمة ما بعد البيع بشكل مميّز.
  3. بناء علاقة مع العملاء؛ بالتواصل معهم من فترة إلى أخرى؛ عبر البريد الإلكتروني، أو الواتساب، أو إشعارات التطبيق، مع تقديم عروض مميّزة له.
  4. الاهتمام بملاحظات العملاء والردّ عليها.
  • بمَ تنصح رائد الأعمال الشاب؟
  1. لا تعمل وحيدًا، وابحث عن شركاء لديهم خصائص تفتقدها.
  2. استعن بموظفين مميّزين في فريقك.
  3. تحلَّ بالصبر، ولا تستعجل النتائج.
  4. ابدأ صغيرًا، وابدأ الآن، وابدأ عملك تدريجيًا، وجرب منتجك بأقل الخصائص (MVP) واعمل على تعديله وتطويره بسرعة حسب الحاجة، ثم أكمل باقي المتطلبات بعد تجربة السوق.
  5. استشر أهل الخبرة.
  6. لا تهمل العلاقات الشخصية مع من يشاركونك الاهتمام نفسه.
  7. لا تقم بكل شيء بنفسك، واستخدم سياسة التفويض.
  8. ركّز على مجال عمال الشركة، وأوكل باقي الأعمال لشركات متخصصة (outsourcing).

واقع ريادة الأعمال

  • كيف ترى واقع ريادة الأعمال في المملكة ومدى دعمها؟

ريادة الأعمال في المملكة في تطوّر مستمر، خاصة في الفترة الحالية، كما أنها تلقى اهتمامًا ودعمًا من الجهات الحكومية المختصة؛ إذ نشاهد حاليًا تنظيمًا وتشريعًا لأغلب الأنشطة الجديدة التي نشأت بسبب ريادة الأعمال؛ ما يشجع على دخول المزيد من رواد الأعمال للسوق، وكذلك جذب الشركات العالمية لدخول السوق السعودي. كذلك، بدأت البنوك والجامعات والشركات الكبيرة تدعم رواد الأعمال بشكل كبير؛ بإنشاء الحاضنات، والمسرِّعات، والصناديق الاستثمارية.

اقرأ أيضًا:

حصة الصفار: “سعف” تُركز على تحقيق أهداف التنمية المستدامة

المهندس محمد عبد العالي العجمي: المملكة تشهد إنجازات حضارية وتنموية في جميع المجالات

أنهار بنت عبدالمحسن مؤسسة anna للعطور: مراقبة العملاء أهم عوامل النجاح في عالم ريادة الأعمال

رائد عيضة الحليس مؤسس “صناع الإبداع”: نجاح المشروع يحتاج إلى سنوات من الانضباط الذاتي

هياء السحاري: الميزة التنافسية مفتاح النجاح وكسب العملاء

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

دارينت

د. حنين السبيعي: طموح دارينت أن تكون الدليل الملائم للرحالة والمسافرين

حصلت على الدكتوراه في الأحياء من جامعة الملك سعود، ثم سلكت بعد تخرجها مجال ريادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.