مجموعة “عجلان وإخوانه” تعلن عن استثمارات جديدة في مصر

أعلن رجل الأعمال محمد عجلان؛ نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة “عجلان وإخوانه” السعودية، عزم المجموعة إنشاء عدد من المشروعات الاستثمارية الجديدة في مصر، أولها: إنشاء مصنع للنسيج والملابس الجاهزة في مدينة قفط بمحافظة قنا، إضافة إلى مدينة صناعية وسكنية متكاملة على طريق الفيوم الصحراوي.

جاء ذلك خلال لقاء “عجلان”؛ أمس، مع الدكتور مصطفى مدبولي؛ رئيس مجلس الوزراء المصري، في المقر الجديد لرئاسة مجلس الوزراء بمدينة العلمين الجديدة، وبحضور الدكتورة سحر نصر؛ وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي.

وقال “عجلان”؛ إن المصنع الجديد للملابس الجاهزة يأتي استثمارًا لخبرات الشركة التي تمتلك حاليًا مصنعًا في جمهورية الصين، متوقعًا أن يوفر المصنع نحو 12 ألف فرصة عمل، وستعمل المجموعة على نقل خبراتها في الصين إلى مصر، مشيرًا إلى أن عددًا من الخبراء الصينيين سيتولون الإشراف على العمل والإنتاج، وسيتم تدريب العمالة المصرية الموجودة.

وعرض على رئيس الوزراء المصري إنشاء مدينة متكاملة صناعية وسكنية على طريق الفيوم الصحراوي جنوب غرب الجيزة، وذلك بالتعاون مع المستثمرين الصينيين والمطوّرين الصناعيين والعقاريين المصريين؛ وطلب الحصول على مساحة من الأراضي اللازمة؛ لتأسيس وبناء المشروع.

وأعلن “عجلان”؛ عن نية المجموعة إنشاء مجمع صناعي للمادة الأولية للألومنيوم، مشيرًا إلى الانتهاء من دراسة جدوى مبدئية للمشروع، وسيتم اتخاذ الخطوات التنفيذية للبدء في المشروع وفق الدراسة المقترحة.

من جانبه، وجه “مدبولي”؛ بإعداد دراسة جدوى متكاملة عن هذه المشروعات، والملاءة المالية الخاصة بالمشروعات، مؤكدا أننا نُرحب بأي مستثمر سيعمل على نقل استثماراته من الخارج لضخها في قطاعات الاقتصاد المصري.

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال

شاهد أيضاً

غرفة الرياض

غرفة الرياض تناقش «البيئة الاستثمارية في القطاع السياحي»

تعقد غرفة الرياض، الأحد 17 أكتوبر الجاري، لقاءً بعنوان «البيئة الاستثمارية في القطاع السياحي»، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.